عيد الشهداء في لبنان

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٥ ، ٢٧ أبريل ٢٠١٦
عيد الشهداء في لبنان

عيد الشهداء

يحتفل السوريون واللبنانيون في السادس من أيار من كل عام بعيد الشهداء، وهو عيد وطني يستذكر به السوريّون واللبنانيّون طريق النضال الطويل الذي خاضوه لنيل الحريّة والاستقلال، فنيل الحريّة لا يكون إلّا ببذل الغالي والنفيس، وكلمة الحق لا بدّ أن تنتصر ولو بعد حين.


مناسبة عيد الشهداء

كان جمال باشا ( 1873-1922) الملقب بالسفاح قائداً عسكرياً مهمّاً في الدولة العثمانية وهو من زعماء جمعية الاتحاد والترقي، عيّنته السلطات التركية والياً على بلاد الشام عام 1915بهدف شن حملة على مصر لتخليصها من السيطرة البريطانية، إلاّ أنّ انشغاله في تمكين سيطرته على أمور الحكم وفرض سطوته على كل كبيرةِ وصغيرةِ في الدولة أدّى إلى هزيمته أمام العدو البريطاني، حيث استغلّت القوات البريطانية فترة انشغاله وقامت بتجهيز نفسها وإعداد العدة لمواجهته، فهزم أمامها شرّ هزيمة.


بعد فشله الذريع لم يكن منه إلّا أن صبّ جُلَّ غضبه وحنقه على المسؤولين والضباط العرب وحمّلهم مسؤولية فشله، فقام بعزلهم ونفيهم إلى مناطق بعيدة وعَيّن ضباطاً أتراك مكانهم، وشنَّ حملة اعتقالاتٍ للمثقفين العرب والزعماء الوطنيين، وفي شهر آب من عام1915 أمر بإعدام 11 مناضلاً سورياً ولبنانياً في بيروت.


في السادس من أيارعام 1916 أحال جمال باشا 21 سورياً ولبنانياً إلى محكمة العالية العرفية موجهاً إليهم تهماً باطلةً بالخيانة والعمالة مع الدول الأجنبية، ورافضاً كل محاولات الاستشفاع لهم من الشريف حسين بن علي شريف مكّة ومن ابنه فيصل الحسين الذي قدم إلى دمشق لإيقاف حكم الإعدام، ولكنه رفض كل محاولاتهم وأصر على تنفيذ حكم الإعدام بحق أولئك الشبان.


لم يكن لهذه الأحداث أن تمرّ مرور الكرام فاشتعلت على إثرها الثورة العربية الكبرى التي أعلنها الشريف الحسين ضد الحكم العثماني الظالم، وانضم إليها المتطوعون العرب من شتّى البلاد العربية وأخذوا يستعيدون القرى والمدن العربية الواحدة تلو الأخرى، وفي 8 آذار عام 1920 عقد المؤتمر الوطنيّ السوريّ وأعلن استقلال سوريا عن الحكم العثماني، ومنذ ذلك الوقت أصبح السادس من أيار يوماً يحتفل به السوريّون واللبنانيون بذكرى هؤلاء الشهداء الذين أشعلوا باستشهادهم الشرارة الأولى لقيام الثورة العربيّة وللمضيّ قدماً في طريق الحرية والاستقلال.


أسماء شهداء السادس من أيار

بترو باولي، جرجي موسى الحداد، سعيد فاضل بشارة عقل، عمر مصطفى أحمد، عبد الغني بن محمد العريسي، الأمير عارف بن سعيد الشهابي، الشهيد أحمد طبارة، توفيق أحمد البساط، سيف الدين الخطيب، علي بن محمد بن حاجي النشاشيبي، العقيد سليم بن محمد بن سعيد الجزائري، العقيد أمين بن لطفي الحافظ ، محمد جلال الدين بن سليم البخاري، محمد الشنطي.

252 مشاهدة