فائدة بذور الكتان

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٠٠ ، ٨ فبراير ٢٠١٧
فائدة بذور الكتان

بذور الكتان

يطلق على نبات الكتان الاسم العلمي (Linum usitatissimum)، وهو من النباتات التي تنمو بشكل أساسي في الهند، ويعتبر من أقدم المحاصيل الزراعية التي عرفتها البشرية، إذ وجدت له العديد من الرسومات على مقابر ومعابد بنيت قبل ما يقارب خمسة آلاف سنة، بالإضافة إلى أنّ الأوربيين استخدموه في العصر الحجري الحديث في تصنيع الأقمشة.


أثبتت الداسات والأبحاث العلمية الحديثة أنّ لهذه البذور الصغيرة فوائد كبيرة لصحة وجسم الإنسان، لذلك ينصح خبراء التغذية بإضافته على وصفات تحضير الطعام لا سيما المعجنات، والسلطات، وتتميّز بذور الكتان باحتوائها على العديد من المواد والعناصر الغذائية لعلّ أكثرها أهمية الحمض الدهني أوميغا3، ومركبات الليغنان، بالإضافة إلى الألياف الغذائيّة.


فوائد بذور الكتان الصحية

الحماية من الأورام السرطانية

تحتوي بذور الكتان على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، مما يجعلها وسيلة طبيعية للحماية من أورام السرطان، إذ إنّ لها قدرة على التقليل من احتمال الإصابة بسرطان الثدي، والبروستات، والقولون، بالإضافة إلى أنّ قشور بذور الكتان تتمتع بخصائص تمنع تشكّل هذه الأورام وانتشارها، وذلك بفضل احتوائها على الأحماض الدهنية (أوميغا3).


تحسين صحّة الجهاز الهضمي

يحتوي تركيب بذور الكتان نسبة عالية من الألياف الغذائية الذائبة، وغير الذائبة، والتي لها أهمّية كبير في تسهيل حركة الطعام في الأمعاء، كما أنّها تحسن من عملية امتصاص العناصر الغذائيّة من الأطعمة، بالإضافة إلى تعزيز شعور الشبع فهي تتحوّل لمادّة قوامها شبيه بالجلّ تنتشر في المعدة، وتزيد من امتلائها لفترات طويلة.


الوقاية من أمراض القلب الوعائية

يعرف أنّ بذور الكتان غنية بالأحماض الأمينيّة، والدهنية، الأمر الذي يجعلها من الأطعمة المهمّة في محاربة ارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى قدرتها على الحماية من تصلّب وانسداد الشرايين، إذ تقلّل من نسبة الكولسترول المترسّبة فيها، وذلك عن طريق منع خلايا الدم البيضاء من الالتصاق في البطانة الداخليّة للأوعية الدموية، بالإضافة إلى احتواء هذه البذور الصغيرة على حمض الفالينوليك المهمّ في حماية الأوعية الدموية من التلف وتقليل التهابها.


التحكم في مستويات السكر

تعتبر مادة الليغنان من أهمّ المواد التي تساعد في الحفاظ على مستويات مستقرة للسكر في الدم، وذلك لأنّ لها دور فعال في تحسين حساسية الجسم للإنسولين، وتعد بذور الكتان من أهمّ المواد التي تحتوي على هذه المادة، لذلك ينصح مرضى السكري بإدخال هذه البذور في نظامهم الغذائي، للاستفادة منها.


محاربة الالتهابات

غالباً ما تصاب أنسجة الجسم بالالتهابات نتيجة لانخفاض مستوى أحماض أوميغا3 في الجسم، وهي من المكوّنات الأساسية لبذور الكتان، لذلك لتجنب الإصابة بأنواع مختلفة من الالتهابات ينصح الأطباء بالحرص على تناول بذور الكتان من فترة لأخرى، لضمان الحفاظ على مستوى هذه الأحماض.


خسارة الوزن الزائد

تحتوي بذور الكتان على العديد من المركبات التي تساعد في خسارة الوزن الزائد، لعلّ أهمّها الدهون الصحية والألياف، والتي لها دور مهم في تقليل عدد السعرات الحرارية التي تدخل للجسم، ممّا يسهل عملية خسارة الوزن، لا سيما عند الانتظام على تناولها ضمن الوجبات الغذائية.