فحص قوة الدم

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٤ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٦
فحص قوة الدم

فحص الدم

فحص الدم هو عبارةٌ عن مجموعةٍ من الفحوصات التي تُجرى عن طريق أخذ عيّنةٍ من دم الشخص، وإجراء الفحوصات الدقيقة في المختبر، وتهدفُ فحوصات الدم إلى معرفةِ مستوى موادّ مختلفةٍ في الجسم، ومعرفة إن كانت ضمنَ المستوى الطبيعيّ أم لا، فنعرفُ من فحوصات الدم مثلاً مستوى الأملاح في الجسم، ومستوى العناصر مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم والصوديوم وغيرها، وأحياناً يُجرى فحص الدم لفحص وظيفة الكلى والكبد ولمعرفة ما إن كانَ هناك خللٌ في عملِها أم لا، ومن خلال فحص الدم أيضاً نعرف مستوى السكّر في الجسم، فيقدّر إن كان كان يعاني الشخص من مرض السكريّ أم لا.


أمّا فحص قوة الدم فهو فحصٌ روتينيٌ يجب إجراؤه كلّ فترةٍ للتأكّد من عدم الإصابة بفقر الدم (الأنيميا)، ويعتبرُ هذا الفحص من أكثر الفحوصات التي يطلُبها الأطباء، حيث يقيمُ هذا الفحص خلايا الجسم الأساسيّة وهي خلايا الدم البيضاء، وخلايا الدم الحمراء، والصفائح الدمويّة، ويُجرى هذا الفحص للأشخاص من مختلف الأعمار دونَ أن يشتكي الشخصُ ألماً، وتجري الحامل هذا الفحص كلّ شهرٍ مرةً للاطمئنان على دمها وإعطائها المقوّيات اللازمة.


= كيفية إجراء الفحص

يُجرى الفحص في المختبرات، حيث يدخلُ أخصائي المختبرات السرنجة أو الإبرة في وريد الشخص الموجود في الذراع، ثمّ يسحب الدم إلى أنبوبٍ، وبعدها ينظّف مكان الإبرة بالكحول ويغطي بقطنة مكان أخذ العينة، ويأخذ الاختصاصي العينة للتحليل، وتظهر النتيجة بعد ساعةٍ في أغلب الاحيان، وبعض المرات تظهر في اليوم التالي للفحص.


أمور يقيسُها فحص الدمّ

  • عدد خلايا الدم الحمراء (Red blood cell count - RBC): والمعدّل الطبيعي لهذه الخلايا هو أن تكون بين 4.2 و5.9 مليون خليةٍ لكل مليمترٍ مكعّبٍ، ولكنها في بعض الحالات تكون مرتفعةً، ويعود ارتفاعها لأكثر من سببٍ مثل التدخين ونقص الأكسجين، والجفاف الناتج عن الإسهال، وبعض أمراض القلب الخلقيّة، وتليّف الرئتين، وأمراض الكلى، والهيموغلوبين غير الطبيعيّ، أما نقصان الخلايا عن المعدل الطبيعي فله أيضاً العديد من الأسباب مثل النزيف الحادّ، ونقص الحديد، ونقص حمض الفوليك، ونقص فيتامين ب 12، والفشل في النخاع العظمي، والإصابة بمرض اللوكيميا.
  • نسبة الهيموجلوبين (Hemoglobin - Hb): وهو بروتينٌ يتواجد في الخلايا الحمراء للدم، وهو ما يعطي الدم اللونَ الأحمر، والوظيفة الأساسيّة له هي نقل الأكسجين لكافّة أعضاء وأنسجة الجسم، ومعدّل الهيموغلوبين الطبيعيّ يتبع الجنس، فيكون عند النساء ما بين 12-16، وعند الرجال ما بين 13-18، وتقلّ الأرقام عن المعدل الطبيعيّ في حال الإصابة بفقر الدم أو الأنيميا.
  • متوسّط حجم الخلايا (Mean cell volume - MCV): ويقيس متوسّط حجم الخلايا الحمراء للدم، ويكون معدّله الطبيعي ما بين 86-98.
  • الهيماتوكريت( hematocrit - HCT): وهو نسبة الخلايا الحمراء للدم في العينة التي سحبت، وتكون نسبته منخفضةً في حال الإصابة بفقر الدم أو الأنيميا.
  • العدد الكليّ لخلايا الدم البيضاء( White blood cell count - WBC): والخلايا البيضاء هي جزءٌ من مناعة الإنسان، وتواجه العدوى بكل أنواعها؛ البكتيرية والفيروسية والفطرية، ومعدلها الطبيعيّ في الجسم هو ما بين 4.300-10.800 خلية لكل مليمترٍ مكعّبٍ، ويزيد العدد في حالة الإصابة بأي نوعٍ من أنواع العدوى، وفي فترة الحمل والولادة، وخلال التهاب الزائدة الدوديّة، وعند الإصابة بالدرن، وعند الإصابة بالأورام السرطانيّة.
* العدد النوعيّ لخلايا الدم البيضاء( White Blood Cell Differential Count): حيث يوجد خمسةُ أنواعٍ مختلفةٍ خلايا الدم البيضاء، لكلٍ منها وظيفته المختلفة عن الأخرى، وهذه الأنواع هي: 
    • نيوتروفيل Neutrophils: ومعدّلُه الطبيعيّّ في الجسم هو ما بين 40 – 75%.
    • ليمفوسيت ( الخلايا الليمفاوية ) Lymphocytes: ومعدلها الطبيعي في الجسم هو ما بين 20 – 45%.
    • مونوسيت Monocytes: ومعدّلُه الطبيعيّ في الجسم هو ما بين 2 – 10%.
    • إيزينوفيل Eosinophils: ومعدّلُه الطبيعيّ في الجسم هو ما بين 1 – 6%.
    • بازوفيل Basophils: ومعدّلُه الطبيعيّ في الجسم يساوي 1%.
  • عدد الصفائح الدمويّة Platelets: والصفائح الدمويّة هي أصغر خلايا الدم من حيث الحجم، وتلعب دوراً مهماً في عمليات تجلط الدم وحماية الإنسان من النزيف، وعند انخفاض معدّلها في الجسم يكون الإنسان معرضاً للنزيف عند الإصابة بأبسط الجروح، ومعدل الصفائح الدمويّة الطبيعيّ في الجسم يكون ما بين 150.000-400.000 لكل مليمترٍ مكعّبٍ.
322 مشاهدة