فضل الاستغفار في تفريج الهم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٣ ، ٩ يوليو ٢٠١٧
فضل الاستغفار في تفريج الهم

الاستغفار

إنّ الاستغفار هو كنز معنوي ومادي يتوجّه المسلم فيه إلى خالقه بقلب ولسان صادقين بأن يغفر له الذنوب، سواء ظهرت منه هذه الذنوب أم لم تظهر، فترديد عبارات الاستغفار والتي من صيغها أستغفر الله العظيم وأتوب إليه، مع ديمومة اللسان والقلب على ذلك، ومساعدة الجوارح بالانتهاء عن فعل المعاصي والإقلاع عنها والندم عليها، ففي هذا النهج من المسلم مع الاستغفار فوائد عظيمة، تطال كلّ شؤون حياته، وتفريج محقق لهمومه مهما بلغت هذه الهموم، وقبل كل ذلك هو تأسٍ واقتداء بنبينا محمد صلى الله عليه وسلّم الذي كان يتوب إلى الله في اليوم والليلة نحو مئة مرة، فقال صلى الله عليه وسلم: (يا أيُّها النَّاسُ توبوا إلى ربِّكم فإنِّي أتوبُ إليه كلَّ يومٍ مِئةَ مرَّةٍ) [صحيح].


نحن نعيش ظروف الحياة المختلفة المتفاوتة في الشدة والقسوة، سواءً كانت هذه القسوة ماديَّة أم معنويّة أم كلتيهما معاً، فحري بنا أن نجعل ألسنتنا وقلوبنا رطبة بذكر الله والاستغفار، ففي ذلك تغيير حتمي لظروف الحياة نحو الأفضل؛ لأنّ في الاستغفار تذللاً وانكساراً للمسلم لخالقه، وحق على الله أن يعز وينصر ويوفق لمن انكسرت نفسه وسائر جوارحه له.


فضل الاستغفار في تفريج الهم

إنّ في الاستغفار فوائد عظيمة للمسلم، فهو سبب عظيم لتفريج هموم المسلم سواء كانت مادية أم معنوية، وفيه استقرار لحياة المسلم الأسرية، وسبب لجلب الرزق وتوسيعه، وتنوع سبله، وسبب عظيم لنيل بركات السماء بالمطر، وبركات الأرض بالبنين والمال والثمر، فقال الله سبحانه وتعالى:(فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا*يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا*وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا) [نوح: 10-12].


فضائل الاستغفار العامة

  • سبب لقوة المسلم لقوله تعالى: (وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَىٰ قُوَّتِكُمْ) [هود: 52].
  • سبب لبركة الرزق وكفايته لصاحبه.
  • سبب لاستجابة الدعاء ونزول الغيث.
  • خير علاج للهموم وخير ما تخفف به المصائب.
  • دفع البلايا والنقم، فقال تعالى: (وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ) [الأنفال: 33] وفي الاستغفار بشكل عام استحقاق نزول الرحمة بالمسلمين.
  • خير معين لطالب العلم في تعلمه، ففي ذلك يقول شيخ الإسلام ابن تيمية إنّه عندما كانت تصعب عليه المسألة كان يلجأ إلى الاستغفار فيستغفر الله نحو ألف مرة أو يزيد حتى ينشرح صدره فيعرف الجواب.
  • سبب لنيل الدرجات العلا في الجنة فعن عائشة رضي اللَّه تعالى عنها قالت: (طوبى لمن وجدَ في صحيفتِهِ استغفارًا كثيرًا يومِ القيامةِ) [موقوف صحيح].


آثار الغفلة عن الاستغفار

  • الشعور بضنك العيش وبؤس الحياة في شتى المجالات.
  • عدم البركة في الرزق، حيث يبقى المسلم مديناً فلا يخرج من دين حتى يقع في غيره.
  • التلذذ بالمعاصي، وعدم الاطمئنان في العبادات خاصّة الصلاة.