فطريات الفم عند الأطفال وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ١ أكتوبر ٢٠١٥
فطريات الفم عند الأطفال وعلاجها
فطريات الفم أو السلاق الفموي أحد  أكثر الأمراض انتشاراً عند الأطفال الرضع، وبالغالب فهي لا تحتاج مراجعة الطبيب، ولكن يجب على الأم معرفة ما هي أعراض فطريات الفم، وسبل الوقاية لتحمي رضيعها ونفسها من الإصابة بها، ومعرفة سبل العلاج لكي لا تتفاقم وتسبب أضراراً للرضيع.


فطريات الفم

نموّ المبيضات داخل الفم بصورة زائدة، فهي موجودة بشكل طبيعي في الفم، لكنها قد تنمو بصورة أكبر من المعدل الطبيعي، فيصبح لون الفم من الداخل أبيض، ويصاب به الأطفال الرضع، والمسنين، والمدخنين، والمصابين بأمراض نقص المناعة، وأيضاً من يضعون أطقم الأسنان الصناعية.


فطريات الفم عند الأطفال

تواجد بقعة بيضاء على لسان الرضيع، وعلى جوانب خديه من الداخل، وسقف الفم، وعادة لا تسبب ألماً للرضيع، وإنّما يصبح متوتراً بعض الشيء، ويرفض الرضاعة.


عندما ترضع الأم رضيعها المصاب بفطريات الفم، فإن هذه الفطريات تنتقل إلى حلمة الثدي، مسببة الآلام في كامل الثدي، وتشققات في الحلمة، وإذا ما استمرت الفطريات فإنّها تسبّب الإسهال للرضيع؛ لأنّها تنتقل عبر بلعومه حتى تصل إلى الأمعاء، وبالتالي يصاب الطفل بسوء التغذية، لعدم مقدرة جسمه على امتصاص الغذاء، وقد تصل فتحة الشرج مسببة تسلخ الجلد حولها.


علاج فطريات الفم عند الأطفال الرضع

يتم دهن اللسان والخدين من الداخل وسقف الفم بمضادات الفطريات، مثل النيستاتين، أو الفلوكنازول، ووضع مراهم النيستاتين، لتسلخ الجلد عند المؤخرة، أمّا إذا كانت الفطريات قد انتقلت للأمعاء، فيجب إعطاؤه الدواء سائلاً عن طريق الفم، ولمدة أسبوعين، ويجب الانتباه لمعالجة حلمة الثدي أيضاً بنفس الطريقة، وهي وضع مرهم النيستانين، وفي نفس الوقت، كي لا تتبادل العدوى بين الأم والرضيع. إن لم يلاحظ تحسن في فم الطفل، يجب التأكد من مناعته.


الوقاية من فطريات الفم عند الرضع

  • معالجة التهابات المهبل الفطرية عند الأم قبل الولادة، كي لا تنتقل للطفل أثناء عملية الولادة الطبيعية.
  • تعقيم زجاجات الحليب بشكل مستمر قبل إرضاع الطفل بها، وذلك بوضعها بماء مغلي لمدة ثلث ساعة، وعدم استخدامها مجدداً بعد أكثر من ساعة في حال لم يكمل الرضيع الحليب الموجود فيها، ويجب وضع الزجاجات في الثلاجة بعد الاستخدام مباشرة، وللأمهات المرضعات يفضل أن تقوم بشطف ثديها وتجفيفهما قبل البدء بإرضاع طفلها وبعد الرضاعة، وعند إصابة الطفل بالفطريات على الأم الاهتمام بنظافة ثدييها أكثر، ووضع القطن الخاص عليه كيّ لا تنتقل الفطريات إلى ملابسها، وأن تغيّر للطفل حفاظته فور تببلها مع تنظيف منطقة الحفاظة بالماء وتجفيفها جيداً.