فوائد الدارسين للمرأة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٨ ، ١٥ يونيو ٢٠١٧
فوائد الدارسين للمرأة

الدارسين

القرفة أو ما يُسمّى بالدارسين، هي إحدى أنواع الأشجار المُعمّرة دائمة الخضرة، تتميّز بأوراق مُعطّرة على شكل قلب، أمّا أزهارها فهي صغيرة لونها أصفر، وثمارها عنبيّة لونها أسود، وهناك نوعان معروفان من القرفة: النوع الأول هي القرفة السيلانيّة والتي تُعرَف علمياً باسم (Cinnamomum Zeylanicum)، أمّا النوع الثاني فيُعرَف علمياً بمصطلح (Cinnamomum Cassia). الجزء المُستخدَم من القرفة هو قشور اللحاء، والزيت الطيار؛ حيث يتم استعمال القشور ذات اللون الأسمر المائل إلى البني الفاتح بطعمها الحلو ورائحتها النفاذة والمميزة، وتُعدّ سيريلانكا هي الموطن الأصلي للقرفة السيلانيّة، أما القرفة الصينيّة فتُعدّ الصين هي موطنها الأصليّ.


استخدامات الدارسين

استُعمِل الدارسين منذ زمن طويل كنوع من أنواع البهارات والتوابل التي تُستعمَل في إعداد الكثير من الأطعمة والحلويات؛ ليُضيف إليها نكهةً وطعماً مُميّزين، كما يدخل في إعداد الكثير من الوصفات التجميليّة الخاصية بالبشرة، والشعر، وأنظمة إنقاص الوزن الصحيّة.


فوائد الدارسين للمرأة

فوائد الدارسين للدورة الشهريّة

يساعد تناول الدارسين على انتظام الدورة الشهريّة لدى المرأة؛ حيث يؤدّي إلى تنظيف الرحم، وإنزال الدماء، وتقليل الأوجاع المصاحبة للدورة الشهريّة، ولهذا يُعدّ من المشروبات السحريّة للمرأة أثناء الدورة الشهريّة؛ وخاصةً لأنّه يُنشّط تدفّق الدماء إلى الأعضاء التناسليّة.


فوائد الدارسين لإنقاص الوزن

يُعدّ الدارسين من أكثر العناصر التي تساعد على إنقاص الوزن؛ عن طريق التحكم في نسبة الإنسولين ومستوياته الموجودة في الدم، وإبقائها ضمن معدلات منخفضة وطبيعيّة، ممّا يساعد على إنقاص الوزن بشكل آمن، كما يُنشّط عمليّة التمثيل الغذائي عن طريق خلق تفاعل كيميائي يساعد على هضم الطعام بصورة أسرع، تزيد من التمثيل الغذائي في محاولة من الجسم تعويض ارتفاع درجة الحرارة الناتجة عن سرعة الهضم، وفي هذه العمليّة أيضاً يتمّ حرق سعرات حراريّة، ممّا يؤدّي إلى خسارة الوزن الزائد بسهولة.


فوائد الدارسين للحامل

يُعدّ الدارسين مهمّاً للمرأة الحامل، وخصوصاً في الشهر التاسع من مرحلة الحمل؛ حيث يُسهّل عملية الولادة، كما يزيد إدرار الحليب لدى المرأة المرضع بعد الولادة.


أضرار الدّارسين

  • يجب الامتناع عن تناول الدارسين من قبل الأشخاص المصابين بأمراض في الكلى، أو بقرحة في الجهاز الهضمي؛ لأنها تؤدي إلى تهيج الأغشيّة المصابة، ممّا يزيد أوجاع القرحة، ويُبطئ سرعة شفائها.
  • يُفضَّل أن تتجنّب النساء اللواتي يُعانين من طمث غزير من شربه أثناء فترة الدروة الشهريّة؛ كي لا تزيد كميّة الدّماء المفقودة.
  • يُمنع تناوله من قبل الأشخاص الذين يعانون من انتفاخ في الطحال.