فوائد الزبادي قليل الدسم للرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠١ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٦
فوائد الزبادي قليل الدسم للرجيم

الزبادي قليل الدسم

تعتبر الألبان من منتجات الحليب، وهي على عدة أنواع منها الزبادي قليل الدسم، والذي يدخل في عدة جوانب مختلفة كالطهي، والعلاجات المنزليّة للشعر والبشرة، وفي أنظمة الرجيم والتنحيف، كما تعدّ الألبان من المجموعات الغذائيّة المهمة التي تمدّ الجسم بالبروتينات والكالسيوم لبناء الأسنان، والعظام، والمحافظة على الصحة العامة، وفي هذا المقال سنذكر فوائد لبن الزبادي قليل الدسم للرجيم، وكيفيّة تناوله، إلى جانب التعرف على أضرار رجيم لبن الزبادي.


فوائد الزبادي قليل الدسم للرجيم

إنّ استعمال لبن الزبادي قليل الدسم يُساعد على التخلّص من تراكم الدهون في الجسم وخاصة في منطقتي الخصر والبطن؛ وذلك لأنّه يُقلل من نسبة الكورتيزول في الجسم، وقد أثبتت الكثير من الدراسات والأبحاث فعاليته وقدرته في حرق نسبة عالية من دهون البطن التي يعاني منها عدد لا بأس به من الأشخاص.


صرح الباحثون أنّ تناول لبن الزبادي كعنصر رئيسي في النظام الغذائي يؤدي إلى حرق وفقدان ما يساوي 80% من الدهون في منطقة البطن، و22% من الوزن العام للجسم، إضافة إلى أنّه يحافظ على العضلات مشدودة وقويّة.


رجيم الزبادي قليل الدسم

يحتوي هذا النظام الغذائي على خمسمئة سعرة حراريّة فقط ويمكن تناوله في الوجبات الرئيسيّة لتقليل الوزن كالآتي:

  • وجبة الفطور: علبة من الزبادي قليل الدسم مع ملعقة صغيرة من العسل، وكوب من الشاي أو القهوة مع حليب خالي الدسم.
  • وجبة الغداء: كوب من اللبن الزبادي قليل الدسم محلّى بالعسل، وقطعة من اللحم أو الدجاج المشويّ، وطبق صغير من سلطة الخضار.
  • وجبة العشاء: كوب من لبن الزبادي قليل الدسم محلّى بملعقة صغيرة من العسل، وثلاث قطع صغيرة من الفواكه قليلة السعرات الحراريّة.


أضرار اتباع رجيم الزبادي

إنّ اتباع برنامج غذائي يحتوي على خمسمئة سعرة حراريّة فقط يُمكِّن الشخص من خسارة ثلاثة إلى أربعة كيلوغرامات في الأسبوع الواحد فقط، لكنّ حصول الجسم على سعرات حراريّة منخفضة بهذه النسبة يؤدي إلى انهياره وضعف عضلاته، مما يتسبب في انخفاض معدلات الأيض، ودخول الشخص في حالة جوع شديد، والبدء بمرحلة توقف خسارة الوزن، والدخول في مرحلة ثباته لبضعة شهور، إضافة إلى ظهور الجسم بشكل شاحب وهزيل.


فوائد لبن الزبادي للجسم

  • يُعزز جاهز المناعة في الجسم.
  • يقي الجهاز الهضمي من الإصابة بالسرطانات المختلفة وخاصة سرطان القولون، كما يقضي على البكتيريا الحلزونيّة في المعدة.
  • يساعد على بناء العظام؛ لاحتوائه على نسبة عالية من الكالسيوم.
  • يحافظ على سلامة ورطوبة الجلد؛ لاحتوائه على الفيتامينات بأنواعها المختلفة.
  • يكافح التوتر والأرق، كما يعمل كمهدئ للأعصاب؛ لذا يُنصح بتناول كوب منه يومياً.
  • يؤخر ظهور التجاعيد ومظاهر الشيخوخة على البشرة، ويمنحها الصفاء والنضارة، من خلال وضعه عليها بصورة مستمرة.