فوائد الزبيب للأطفال الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٧ ، ٣١ أكتوبر ٢٠١٦
فوائد الزبيب للأطفال الرضع

الزبيب

يعدّ الزبيب عبارة عن عنب مجفف ينتج في مختلف مناطق العالم، ويُصنع من العنب الذي يحتوي على كميات مرتفعة من السكر واللب المتماسك، ويعتبر العنب الأبيض بمختلف أنواعه من أفضل أنواع العنب لصنع الزبيب، حيث يتميز بقشرة رقيقة، ونكهة مميزة، ويتم تجفيفه من خلال عرضه تحت أشعة الشمس، وفي هذا المقال سنذكر فوائد الزبيب للأطفال الرضع، بالإضافة إلى فوائده العامة.


فوائد الزبيب للأطفال الرضع

يعتبر الزبيب من أكثر الأغذية المهمة للطفل الرضيع؛ نظراً لاحتوائه على العديد من العناصر الغذائية الضرورية للجسم والتي سنذكرها كما يأتي:

  • زيادة نمو الرضيع، حيث يحتوي على الكالسيوم، والحديد، والسكريات، والدهون، بالإضافة إلى الألياف.
  • الوقاية من الإصابة بتسوس الأسنان، بالإضافة إلى الوقاية من التهاب اللثة.
  • مد جسم الرضيع بالطاقة؛ نظراً لاحتوائه على كميات كبيرة من السعرات الحراريّة والسكريات.
  • الحفاظ على قوة عظام الرضيع، وزيادة نموها، وحمايتها من الترقق، والتكسر.
  • علاج مشاكل الجهاز الهضمي وتليّن الأمعاء، وبالتالي التخلص من الإمساك، وعسر الهضم، وآلام البطن التي تحدث بسبب تناول الحليب بكثرة.
  • تقليل مشاكل الجهاز التنفسي التي تصيب الرضع، وخاصة الربو، والإنفلونزا، ونزلات البرد، بالإضافة إلى طرد البلغم.
  • فتح الشهية، وبالتالي زيادة وزن الرضيع.
  • تقليل حالات التقيؤ لدى الرضع.


فوائد الزبيب العامة

  • علاج أمراض الكبد، والمرارة.
  • تثبيت الحمل، ومنح الطاقة اللازمة للمرأة الحامل.
  • تنظيم مستوى ضغط الدم في الجسم.
  • تقليل الشعور بالإرهاق والتعب.
  • علاج التهابات الطحال والمفاصل.
  • تنقية الصوت.
  • منح الشعور بالشبع؛ نظراً لاحتوائه على كمية مرتفعة من الألياف.
  • تحسين الحالة النفسية، وتقليل حدة التوتر والعصبية الزائدة؛ بسبب احتوائه على الفوسفور، والبوتاسيوم.
  • الحفاظ على صحة الجلد، وحماية البشرة من أضرار أشعة الشمس.
  • الحفاظ على لون الشعر الطبيعي، ومنع تساقطه وتلفه.
  • علاج مرض النقرس.
  • علاج الجدري، والحكة الجلدية.
  • علاج أمراض الرئة والصدر.
  • تقوية الجهاز المناعي، ومكافحة البكتيريا والفيروسات التي تؤدي إلى إصابة الجسم بالعدوات المختلفة.
  • تحفيز العرق، وتخليص الجسم من السموم المتراكة بداخله.
  • القضاء على الجذور الحرة التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض السرطان المختلفة، وقتل الخلايا السرطانية؛ نظراً لاحتوائه على خصائص مضادة للأكسدة.
  • تقليل نسبة الحموضة، إذ يحتوي على نسبة مرتفعة من البوتاسيوم، والمغنيسيوم.
  • الحفاظ على صحة القلب والشرايين، وتنشيط الدورة الدموية.
  • الحفاظ على صحة العيون، وتقوية النظر.
  • الوقاية من التعرض لمرض الأنيميا وفقر الدم؛ بسبب احتوائه على نسبة مرتفعة من الحديد الذي يساهم في زيادة الهيموجلوبين في الدم.