فوائد الشعير الهندي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٧ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٨
فوائد الشعير الهندي

الشعير الهندي

يعرف الشعير الهنديّ بأنّه عبارة عن إحدى أنواع الشجيرات المعمرّة، والتي يبلغُ ارتفاعها حوالي ثلاثة أمتار، له أوراق مفصفصة، وأزهاره متبادلة وصغيرة وذات لون أخضر، أمّا ثمارُه فتشبه إلى حدٍّ كبير بذورَ الزيتون أو الزبيب الأسود، ولكن بعضها يكون طويلاً، وبعضها تمتلك خدوداً مجعّدة وقاسية كثيراً، يوجد داخلَها نواة بيضاويّة الشكل تُغلفها القشور، ولونُها يتراوحُ ما بين أسود إلى بنيّ.[١]


فوائد الشعير الهندي

ذكر الكثير من الأطبّاء القدامى أنّ الشعير الهندي استخدم في التخلص من كثيرٍ من المشاكل الصحيّة، منها ما يلي:[٢]

  • مشاكل الجهاز الهضميّ تحديداً، كالإسهال واضطرابات الأمعاء، ويعود ذلك إلى كونها تمتلكُ خاصّية القبض بشرطِ أن يتمّ تناوله بكميات مناسبة، وإلاّ كانت مُسْهِلةً، وهنا يتمّ تجفيفه وسحقه جيّداً وإضافة ما يعادل ملعقةً إلى كوب من المياه المغليّة وتركه يغلي لمدة لا تقلّ عن عشر دقائق، وتصفيته من ثمّ شربه مرّة واحدة كلّ يوم، وعند إضافة ملعقتين من مسحوقه يقوم هنا بعلاج الإمساك.
  • البواسير والتهاباتها من خلال غلي ثماره بعد سحقها، والتغسيل بها ثلاث مرّات يومياً.


ومن الجدير بالذكر أنّه لا يُفضّلُ استخدامه من قبل المرأة الحامل، والمُرضع، والأطفال الذين لم يتجاوزوا سنّ الثانية، كما يجب حفظه في مكانٍ لا يصله الضوء، ولا تزيدُ درجة حرارته عن خمسٍ وعشرين مئويّة.[٢]


فوائد الشعير العادي

يتكوّن الشعير العادي من العديد من العناصر الغذائيّة المهمة، أبرزها البروتينات، والأملاح المعدنيّة، والمعادن من حديد، وفسفور، وكالسيوم، وبوتاسيوم، كما يحتوي على الكثير من مادتيْ الهوردينين والمالتين، والمواد ذات الخصائص المضادّة لعمليات الأكسدة، وهذا بدوره يجعله يعود على الجسم بكثيرٍ من الفوائد، أهمّها:[٣]

  • تقوية الأعصاب.
  • تجديد النشاط والحيويّة للجسم ككلّ.
  • تنشيط الكبد.
  • تخفيض معدّل الضغط في الدم.
  • التخلّص من الإسهال والدوسنتريا.
  • التخفيف من الالتهابات التي تصيب الأمعاء.
  • مفيد للسعال وخشونة الحلق.
  • مدرّ للبول وقاطع للشعور بالعطش والحاجة المترددة للماء.
  • تخفيض معدل الكولسترول الضارّ في الدم؛ نتيجة احتوائه على الكثير من المركّبات الكيميائيّة المساعدة في ذلك.
  • علاج أمراض القلب كارتفاع الضغط؛ لاحتوائه على كثيرٍ من البوتاسيوم الذي يوازن بين الماء والملح في الخلية.
  • تقليل مظاهر الشيخوخة.
  • زيادة مناعة الجسم؛ لذلك ينصح مرضى السكري بتناوله نتيجة احتوائه على كميّات كبيرة من الألياف، التي تؤثّرُ بدورِها على معدّل السكر والدهون في الجسم بعد استخدامه بفترةٍ طويلة.
  • التخفيف من الاضطرابات النفسيّة، كالاكتئاب والتوتر.


المراجع

  1. "Barley", www.britannica.com, Retrieved 30/9/2018. Edited.
  2. ^ أ ب "What are the health benefits of barley?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30/9/2018. Edited.
  3. "Hordeum Introduction", archive.gramene.org. Edited.