فوائد الشمر للرضع

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣١ ، ٣٠ مارس ٢٠١٦
فوائد الشمر للرضع

الشمّر

الشمر من الأعشاب المفيدة جداً للرضّع والأطفال بشكلٍ عام؛ فهو يعالج المغص ويقوي الجهاز الهضمي، ويُعزّز عمليّة الهضم، ويقوي قدرة المعدة على استيعاب الطعام، ويُعتبر أيضاً من أخف الأعشاب أو الأدوية التي يُمكن أن تُعطى للرضّع؛ إذ إنه يُعالج آلام البطن وتشنجات الجهاز الهضمي وانتفاخ البطن والغازات.


الشمر من أقدم النباتات المُستخدمة في طب الأعشاب وأصله من منطقة البحر الأبيض المتوسّط، وهو يُزرع منذ العصور الوسطى، وأزهاره تحتوي على البذور التي تجفف ويُصنع منها شاي الشمر الذي يُعالج معظم أمراض الجهاز الهضمي.


يُمكن للأم أن تُسقي طفلها شاي الشمر ولا بدّ أن يُعطى بكمياتٍ قليلة جداً؛ إذ يجب أن يستهلكه الطفل كنوعٍ من الدواء وليس كنوعٍ من المغذيات، ومن أفضل الطرق لتحضيره عن طريق غلي كميّةٍ صغيرة من حبوب الشمر في الماء ثمّ يُصفى شاي الشمر ويُعطى بكميّة قليلة للطفل.


فوائد الشمّر للرضّع

  • علاج للمغص: المغص أو تقلصات المعدة المؤلمة يُصاب بها الأطفال بكثرة وذلك إمّا بسبب الإصابة بالبرد أو بسبب الحليب، ومن علاماته إصابة الطفل بالانتفاخ في البطن، ويُمكن معالجة هذه الحالة عن طريق شُرب الشمر بمعدل ثلاث مرّات في اليوم لمدّة أسبوع وبجرعةٍ من شاي الشمر لا تزيد عن مئة وخمسين مليلتر.
  • علاج لاضطرابات الجهاز الهضمي: يُفيد الشمر في الحدّ من اضطرابات الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم، وانتفاخ البطن، ويتم علاج هذه الحالة عن طريق غلي ملعقة كبيرة من حبوب الشمر في مئةٍ وخمسين مليلتراً من الماء لمدّة نصف ساعة ثم يُعطى للطفل ليشربه.
  • مليّن طبيعي ومعالج للإمساك: يُخفف شاي الشمّر من الإمساك ويكون مليّناً طبيعياً للأطفال وخصوصاً الأطفال الذي يشربون الحليب من الرضّاعة.
  • علاج لأمراض الجهاز التنفسي: يُخفف الشمّر من اضطرابات الجهاز التنفسي مثل السعال، والربو، والتهاب الشعب الهوائيّة والرئة، والالتهابات المختلفة. يُمكن استخدام أوراق الشمر لتحضير العصير، أمّا إذا لم تكن متاحةً يُمكن شرب منقوع الشمر.
  • الأدوية: يحتوي الشمّر على خصائص مضادة للميكروبات وتسيطر عليها للحدّ من الإصابةِ بالمرض.
  • توجد الكثير من المستحضرات الطبيّة الطبيعيّة المحضّرة من الشمّر الطبيعي، ويُعطى الطفل بضع قطرات لمعالجة انتفاخ البطن والتخلّص من الغازات.
  • الأمان والسلامة: يجب التأكد من عدم إعطاء الأطفال الرضع والصغار حبوب الشمّر كما هي لتلافي حدوث أي مشاكل مثل الاختناق، وخوفاً من دخولها للقصبات الهوائيّة، لذا من الأفضل دائماً تقديم الشمّر المغلي والمصفاة للرضّع والأطفال.