فوائد الفواكه والخضروات بشكل عام

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٣ ، ٢٧ أبريل ٢٠١٦
فوائد الفواكه والخضروات بشكل عام

الفواكه والخضروات

يُشكل تناول كافة أنواع الخضروات والفواكه بكميات معيّنة وبشكل يوميّ أحد أهمّ العادات الغذائية الصحيّة التي يجب على الأشخاص الالتزام بها، وذلك لضمان الحفاظ على الصحّة البدنيّة أو العضليّة، وكذلك العقليّة، والنفسيّة أو الفسيولوجيّة، على اعتبار أنها غذاءاً صحياً متكاملاً يحتاجه الإنسان بمختلف الفئات والمراحل العُمريّة، وذلك بفضل احتواء جميع هذه العناصر الطبيعيّة على نسبة عالية من الفيتامينات والأملاح المعدنيّة والمعادن والأحماض التي تجعل من خصائصها ذات فوائد مُذهلة تعود على الجسم بالصحة.


فوائد الفواكه والخضروات بشكل عام

فوائد الفواكه

  • تعتبر الفواكه من أقوى العناصر الطبيعيّة المُضادّة للأكسدة، ممّا يجعل منها عاملاً وقائيّاً فعّالاً من العديد من الأمراض الخطيرة على رأسها الأورام السرطانيّة، حيث لديها قدرة كبيرة على مقاومة الشقوق والجذور الحُرة التي تعتبر من العوامل الرئيسيّة التي تقف وراء الإصابة بهذه الأورام.
  • تحتوي على نسبة عالية من السكريّات الطبيعيّة سهلة الهضم، حيث تمد الجسم بالطاقة والحيويّة اللازمة لأداء الأنشطة الحياتيّة اليوميّة، والتي تقي من الشعور بالإجهاد والتعب والإرهاق.
  • تحتوي على مجموعة من الفيتامينات الأساسيّة التي يحتاجها الجسم على رأسها فيتامين ج المضادّ للالتهابات والأمراض الناتجة عن العدوات الجروثوميّة والفايروسيّة، ممّا يقوّي من صحّة الجهاز المناعي في الجسم، كما وتحتوي على فيتامين أ المفيد جداً لصحّة الجلد والبشرة ويحافظ على شبابها وحيويتها ويعالج الحروق والجروح، ويجدّد من البشرة، وعلى غيره من الفيتامينات التي تقي من ظهور علامات التقدّم في السنّ والشيخوخة.


فوائد الخضروات

  • تساعد الخضروات بشكل رئيسيّ على خفض مستوى الكولسترول الضارّ في الجسم، وتحفّز من إنتاج الكولسترول الجيد، ممّا يزيد من تدفّق الأكسجين إلى الدم، ويقي بالتالي من التعرض للعديد من الأمراض ذات الخطورة العالية والتي تُهدّد الصّحة، على رأسها كلّ من أمراض القلب، والشرايين، والأوعية الدمويّة، وأمراض الدماغ بما فيها السكتات القلبيّة والجلطات الدماغيّة.
  • تحتوي معظم أنواع الخضروات على نسبة عالية جداً من الألياف، التي تعتبر أساساً لتحسين وظائف الجهاز الهضمي، وتقي بالتالي من العديد من المشاكل المتعلّقة به على رأسها كل من عسر الهضم، والإمساك، ومشاكل القولون، والمغص، والتلبّك المعوي، والانتفاخات، وتراكم الغازات وغيرها.
  • تساعد إلى حدّ كبير على تحسين عمليّة التمثيل الغذائي أو كما تسمّى علميّاً بالأيض، ممّا يساعد على حرق الدهون المتراكمة في مناطق مختلفة من الجسم، وتزيد من الشعور بالشبع وعدم الحاجة لتناول الطعام، ممّا يجعلها أساساً للتخلّص من مشكلة السُمنة والزيادة في الوزن.