فوائد الكرز الأخضر

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٤ ، ٦ مايو ٢٠١٩
فوائد الكرز الأخضر

يقلل آلام العضلات

أشارت العديد من الدراسات إلى أنّ تناول عصير الكرز الأخضر الحامض قبل البدء بمُمارسة الرياضة مدّة ستة أيام يساعد على التخفيف من آلام العضلات والتقليل من إجهادها بعد ممارسة التمارين الرياضيّة، كما أنّه يحسّن الحركة، ويُعجّل شفاء العضلات.[١]


يحسن النوم

يحتوي الكرز الأخضر على هرمون الميلاتونين (بالإنجليزيّة: Melatonin) المسؤول عن الشعور بالنُعاس؛ حيثُ يساعد الكرز على النّوم بشكلٍ أفضل، فقد وجدت دراسةٌ أنّ شُرب عصير الكرز الأخضر الحامض يومياً مدّة أسبوعين يُساهم في التخلّص من حالات الأرق، وزيادة ساعات النوم.[١]


يعد غنياً بمضادات الأكسدة

يحتوي الكرز الأخضر على العديد من مُضادات الأكسدة كالأنثوسيانين (بالإنجليزية: Anthocyanin)، وحمض الهيدروكسيناميك (بالإنجليزي: hydroxycinnamic acid)، والتي تساعد على حماية خلايا الجسم من أضرار الجذور الحرّة (بالإنجليزية: Free radicals).[٢]


يخفف أعراض مرض النقرس

يساعد مُستخلص الكرز الأخضر بشكلٍ خاص على التخفيف من الأعراض المؤلمة المصاحبة لمرض النُقرس (بالإنجليزية: Gout)، وذلك حسب دراساتٍ أُجريت عام 2012، وضمّت 633 شخص تناولوا مُستخلص عصير الكرز، ويعتقد الباحثون أنّ هذا التأثير ناتجٌ عن مركب الأنثوساينين الموجود في الفواكه.[٣]


يعزز صحة المناعة

كما ذُكر سابقاً فإنّ الكرز الأخضر يحتوي على مركب الأنثوسيانين، وقد وُجد أنّ هذا المركب يمتلك خصائص مُضادّةً للبكتيريا والميكروبات، وذلك من شأنه أن يُكسب الجهاز المناعي في الجسم قوةً ضدّ البكتيريا والميكروبات، والوقاية من الإصابة بالعدوى، ومكافحة العديد من الأمراض كنزلات البرد.[٣]


يخفف أعراض التهاب المفاصل

وجدت إحدى الدراسات التي أُجريت عام 2013 على أشخاصٍ يعانون من التهاب المفاصل (بالإنجليزية: Osteoarthritis) أنّ شرب عصير الكرز مدة 6 أسابيع حسّن مؤشر التهاب المفاصل الذي يُطلق عليه: WOMAC؛ وهو فحصٌ لتقييم الحالات المُرتبطة بآلام المفاصل وتصلّبها، وغيرها من الحركات الجسدية.[٣]


يحسن حاسة البصر

يساعد مركب الأنثوساينين الموجود في الكرز على تحسين الرؤية للأشخاص المصابين بالماء الأزرق؛ أو ما يُعرف بالغلوكوما (بالإنجليزية: Glaucoma) في العين، وهي حالةٌ تسبب تراكم السوائل في العين، وقد يؤدي ذلك إلى فقدان حاسة البصر.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "SOUR CHERRY", www.webmd.com, Retrieved 20-04-2019. Edited.
  2. Jessica Timmons, (19-04-2016), "Are Cherries Good for You?"، www.healthline.com, Retrieved 20-04-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Claire Sissons (20-11-2018), "What are the benefits of cherry juice?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-04-2019. Edited.