فوائد بذور الكتان للقولون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٣ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٥
فوائد بذور الكتان للقولون

النباتات

قدّمت لنا الطبيعة ملايين النباتات التي استفادت منها البشريّة على مرّ العصور كغذاءٍ ودواء في آنٍ واحد؛ فالفوائد التي يجنيها الجسم من النباتات من غير الممكن أن يحصل عليها من مصادر أخرى، وهنالك العديد من النباتات التي تمّ استخدامها من قبل الإنسان عبر الأزمنة المختلفة لفوائدها الكبيرة التي تُقدّمها للجسم، ومن أبرزها نبات الكتان، والذي سنتعرّف عليه من خلال مقالنا.


الكتّان

يعدّ الكتان أحد أنواع النباتات الحولية المعمرة، وهو أحد المحاصيل الزيتيّة، وينتمي إلى الفصيلة الكتانية، وهو نبات قائم، ويصل ارتفاعه إلى متر تقريباً، ويمتلك ساقاً نحيلة، وأوراقاً رمحية الشكل، أما أزهاره فهي زرقاء اللون. يمتاز الكتّان ببذوره الزيتية الغنية ذات اللون البني، وتكثر زراعته في المنطقة الممتدّة من شرق البحر الأبيض المتوسط إلى الهند، كما تتمّ زراعته أيضاً في أوروبا.


استخدامات الكتّان

هناك العديد من الاستخدامات المعروفة لنبات الكتّان منذ القدم، فقد استخدمت أجزاء النبتة المختلفة في العديد من الصناعات؛ كصناعة القماش، والحبر، وشباك الصيد، والصابون، والأصباغ، ومثبّتات الشعر، بالإضافة إلى استخدامه في تزيين الحدائق، وقد تمّت زراعة الكتان في عهد الفراعنة الذين استفادوا منه في صناعة قماش يُعرف بقماش الكتان الذي استخدموه في تحنيط جثث موتاهم في ذلك الوقت.


عادةً ما تتم زراعة نبات الكتان من أجل الحصول على بذوره الزيتية؛ فهي ذات قيمة غذائية عالية، وتحتوي على الكثير من العناصر والقيم الغذائية الضرورية للجسم، وهي: أوميجا 3، وأوميجا 6، وبروتينات، ومعادن، والألياف، كما تحتوي أيضاً على مواد مضادة للسرطان، وحمض الفوليك، والمغنيسيوم، والزنك، والفسفور، والليستين، وفيتامين "ب6"، وفيتامين "هـ"، الأمر الذي جعل لها فوائد عظيمة للجسم؛ فهي مهمة لتنظيم أعمال أجهزة الجسم كافة، ونظام القلب والأوعية الدموية، وكثيراً ما تمّ استخدامها كعشبة طبية لعلاج العديد من المشاكل الصحية.


أهميّة بذور الكتّان للقولون

القولون هو عضو في جسم الإنسان في الجهاز الهضمي تحديداً ولكنه قد يصاب بأمراض تسبب الكثير من الآلام والمضاعفات للمصاب مثل القولون العصبي الذي يحدث بسبب حدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي، ويؤثّر على المصاب بشكلٍ كبير، لذلك فإنّه يبحث عن طرق العلاج التي تخفف من حدّته ومنها بذور الكتان؛ حيث تعمل على:

  • تعالج التهابات الردب، وهي عبارة عن الأكياس التي تنشأ في القولون.
  • تعالج مشكلة الإمساك، لدورها في تليين الأمعاء كونها غنيّة بالألياف.
  • تلعب دوراً كبيراً في تلطيف وتهدئة التهيّجات التي قد تحدث في القولون والأمعاء.
  • تعدّ مفيدةً لتخفيف مشكلة القولون العصبي؛ بحيث تجعل البراز أكثر ليونة.
  • تعالج القروح التي قد تصيب القولون والأمعاء.