فوائد بودرة الثوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٢ ، ٣٠ أكتوبر ٢٠١٦
فوائد بودرة الثوم

الثوم

يندرج الثوم تحت قائمة النباتات العشبيّة الثوميّة ثنائية الحول، ويزرع في العديد من المناطق حول العالم، بما في ذلك الجزء الأوسط من قارةّ آسيا، والتي تعد الموطن الرئيسي له، ويستخدم في كافة المجالات الحياتيّة، بما في ذلك كل من المجال الغذائي، حيث يُعد من أهم المضيفات الطبيعيّة للنكهة المحببة.


يدخل في تحضير الأطعمة المختلفة سواء الشرقيّة أو الغربيّة كأحد أنواع التوابل، ويستخدم إمّا على هيئة مسحوق أو بودرة، كما ويمكن استخدامه طازجاً، ويدخل كذلك في الطب البديل الخاص بعلاج العديد من الأمراض، والوقاية من عدد كبير منها بصورة آمنة، وكذلك في المجال التجميلي وغيره، وفيما يلي سنعرض أبرز الفوائد التي تعود على الصّحة العامّة من استخدام بودرة الثوم بطرقٍ مختلفة.


طريقة عمل بودرة الثوم

المكوّنات:

  • كيلو ثوم.
  • ملعقتان من الملح.


طريقة التحضير: يجب أن يقشّر الثوم ويغسل جيّداً، ويوضع في صينيّة مناسبة الحجم، ويدخل الفرن لمدة لا تقل عن ربع ساعة، تحت درجة حرارة متوسطة، وتقليبه جيّداً، ويترك حتى يبرد، ويطحن ويحفظ في وعاء مناسب محكم الإغلاق.


فوائد بودرة الثوم

  • تقوّي الدم، لاحتوائها على الحديد.
  • تمنع مشاكل ضغط الدم.
  • تعالج مشكلات الجهاز التنفسي المختلفة، كالتي تنتج عن الإنفلونزا والتهاب الشعب الهوائية، ومشاكل الأغشية المخاطية، والقصبات ونزلات البرد الشعبية وغيرها من المشكلات، كما وتقلّل من حدة الأعراض التي ترافق الربو وغيره من أمراض الصدر.
  • تغذي فروة الرأس ويمنع من جفافها وتقشرها، كما ويحفز من نمو الشعر؛ نظراً لاحتوائها على المواد الكبريتية المفيدة لنموه.
  • تساهم في خفض الضغط.
  • تقضي على مشاكل البشرة المختلفة، وتفتح لونها وتزيد من إشراقتها، وتحارب ظهور علامات الهرم مثل التجاعيد، وتعد علاجاً ناجعاً للتخلص من حب الشباب.
  • تقاوم ظهور الشيب أو الشعر الأبيض.
  • تنقي الدم من السموم والفضلات.
  • تزيد من قدرة الجسم على امتصاص مركب السيلينيوم، والذي يعد من المركبات الأساسيّة لتقوية صحّة النساء الحوامل.
  • تخفض من معدّل الكولسترول غير المفيد في الجسم والذي يسمى كولسترول LDL، والذي بدوره يؤدّي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة، حيث يؤثّر بصورة سلبية على قوة القلب وسلامته، ويغلق الشرايين، ويضعف من نشاط الأوعية الدمويّة، ممّا يزيد من احتمالية تعرّض الأشخاص للسكتات والجلطات المميتة، وخاصة الكبار في السن.


أضرار بودرة الثوم

يفضل تناول الثوم طازجاً لتحقيق أقصى فائدة ممكنة منه، ويوصى بتناوله بكميّات مناسبة تفادياً للأضرار الآتية:

  • الحساسية.
*الإسهال.
  • التقيؤ والمغص والغثيان، وخاصة للحوامل.
  • رائحة الثوم المزعجة، والتي تظل لفترات طويلة في الفم وعلى اليدين.