فوائد تمر العجوة للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٢ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٦
فوائد تمر العجوة للحامل

تمر العجوة

يعدُّ التمر أحدَ أنواع الفواكه الموسميّة الصيفيّة، والتي تُنتجُ عن طريق شجر النخيل الذي ينتشر بشكل كبير في العديد من المناطق في العالم، وبشكل عامّ في الوطن العربي، خاصّةً في المملكة العربية السعوديّة، والتي تعدّ الموطن الرئيسيّ للتمر، ولها العديدُ من الأسماء، ومنها: الرّطب، والبلح، والتمر، والعجوة، وتمر العجوة وغيرها.


إنّ تناول العجوة بكميّات كبيرة يعود بالفائدة على المرأة الحامل، وبشكل خاصّ في المراحل الأخيرة منه؛ لاحتوائه على العديد من العناصر الرئيسيّة التي تحتاجها المرّأة خلال فترة الحمل.


القيمة الغذائية للتمر

يحتوي التمر على كميّة كبيرة من الكربوهيدرات، ونسبة متوسّطة من الماء، والألياف، والأملاح المعدنيّة، ومجموعة من الفيتامينات، والبروتينات والمعادن كالكالسيوم، والفسفور، والحديد، والمنغنيز، والكلس، والنحاس، ويحتوي على بعض الزيوت والسكريّات.


فوائد تمر العجوة للحامل

  • رفع مستوى الهيموغلوبين في الدم، والذي يقي من الإصابة بمرض فقر الدّم؛ لاحتوائه على كميّة كبيرة من عنصر الحديد.
  • تحسين صحّة العظام والأسنان للنساء الحوامل، ومنح نموّ سليم ومتكامل للجنين، والوقاية من الإصابة بمرض هشاشة العظام، ومرض الكساح الذي يُصيب الأطفال ارضّع؛ لاحتوائه على عنصر الكالسيوم.
  • التقليل من فرص الإصابة بالتسمّم، وخاصّة تسمم الحمل؛ بفضل احتوائه على عنصر الصوديم.
  • تحفيز القدرات العقليّة للجنين؛ بفضل احتوائه على عنصر المغنيسيوم.
  • الوقاية من مرض فقدان الشهيّة الشعور بالغثيان والذي يحدث بشكل أكبر أثناء فترة الحمل؛ بفضل احتوائه على عنصر البوتاسيوم.
  • الوقاية من الإصابة بالضعف بالجسم، وتنظيم عمليّة نبض القلب؛ بفضل احتوائه على عنصر النحاس.
  • مدّ الجسم بالطّاقة والحيويّة؛ بفضل احتوائه على السّكريات سريعة الهضم.
  • الوقاية من مرض البواسير.


الفوائد العامّة للتمر العجوة

  • الوقاية من مرض السرطان بأنواعه المختلفة، وبشكل خاصّ سرطان المخّ؛ بفضل احتوائه على عنصر السلينيوم.
  • الوقاية من أمراض القلب، والشرايين، والأوعية الدمويّة، وخفض معدّلات الكولسترول الضّار؛ بفضل احتوائه على عنصر البكتين.
  • تخليص الجسم من حصوات الكلى والمرارة.
  • تنشيط عمل الجهاز الهضمي؛ بفضل احتوائه عى كميّة عالية من الألياف.
  • الوقاية من الإصابة بمشاكل الأسنان كالتسّوس، ومشاكل اللثّة، ومشاكل الأغشية المخاطيّة التي تُصيب الفم؛ بفضل احتوائه على عنصر الفلور.
  • الوقاية من مرض الروماتيزم الذي يُصيب كبار السّن؛ بفضل احتوائه على عنصر البورون.
  • معالجة مشاكل الضعف الجنسيّ، وزيادة الخصوبة.
  • الوقاية من جفاف الجلد وقرنيّة العين، ومعالجة مرض العشى الليليّ؛ بفضل احتوائه على فيتامين أ.
  • معالجة مشاكل تساقط الشعر وضعفه، وذلك من خلال تغذيّة بصيلاته، وترطيب فروة الرأس.
  • مقاومة الالتهابات الجلديّة بأنواعها الكثيرة؛ بفضل احتوائه على عنصر فيتامين النياسين.
  • معالجة مرض فقر الدّم.
  • التقليل من ظهور علامات الشيخوخة المبكّرة.