فوائد جذور الجنسنج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٣ ، ٢٢ يناير ٢٠١٧
فوائد جذور الجنسنج

جذور الجنسنج

يُعد الجنسنج أو كما يُطلق عليه في الميدان العلمي Panax من أهم النباتات المُعمرة ذات الانتشار الواسع في مناطق مختلفة حول العالم، بما في ذلك الجزء الشرقي من قارة آسيا، وكذلك قارة أمريكا الشمالية، والدول الآسيوية المختلفة التي تتمثّل في كل من كوريا، وشرق الصين، وبوتان، وكذلك شرق سيبيريا، وفي المناطق التي تتميز بمُناخ مناسب، وتستخدم جذوره في العديد من المجالات الحياتية، بما في ذلك كل من المجال الغذائي، والتجميلي، وكذلك العلاجي لما لجذوره من فوائد كبيرة، والتي سنذكرها في هذا المقال.


فوائد جذور الجنسنج

  • يتمّ استخدام جذور الجنسنج بعد تجفيفها في العديد من المجالات، وينتج عنها جُملة من الفوائد، يتمثّل أبرزها فيما يأتي:
  • تعد جذور الجنسنج مثالية للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، وخاصة النوع الثاني منه؛ لأنّها تخفض مستوى السكر في الدم، وتنظم مستوى الإنسولين فيه.
  • تعالج الضعف الجنسي لدى الرجال، وتزيد نشاط الحيوانات المنوية، مما ينعكس إيجاباً على الخصوبة ويزيد احتمالية الإنجاب، ويحارب العقم، كما تساهم في زيادة إنتاج هرمون التوستيرون الذكري لدى الرجال.
  • تمد الجسم بالطاقة والحيوية والنشاط، ويستخدمها البعض كأحد مشروبات الطاقة، ويطلق عليها قهوة الجنسنج.
  • تستخدم على نطاق واسع في مجال علاج مشاكل الشعر المختلفة، وعلى رأسها التساقط، وانعدام الكثافة، وضعف النمو، والخشونة، وانعدام اللمعان وغيرها، عن طريق دخول مسحوقها في العديد من الوصفات الطبيعيّة الخاصة بكل مشكلة.
  • تعالج مشاكل البشرة، مما يجعلها تدخل في تصنيع مستحضرات التجميل.


الفوائد العامة للجنسنج

  • يعد الجنسنج من أقوى العوامل الواقية من الإصابة بمرض السرطان بأنواعه المختلفة؛ كونه يحد من نشاط الجذور والشقوق الحُرة المُسببة لهذا المرض.
  • يخفض مستوى الكولسترول في الدم، مما يقوي صحة القلب، كما يمنع الأمراض التي تهدده، وتهدد سلامة الأوعية الدموية والشرايين.
  • يزيد القدرة على التحمل، مما يجعله مناسباً للأشخاص الرياضيين.
  • يخفف التعب والإرهاق الجسدي.


محاذير لاستخدام الجنسنج

  • توصى النساء الحوامل بعدم استخدام الجنسنج خلال مراحل الحمل المختلفة إلا بعد الاستشارة الطبية.
  • يعتبر من العناصر النباتية العشبية الآمنة إلى حد ما، لكنّ الإفراط فيه قد يتسبب ببعض المضاعفات الصّحية غير المرغوبة، على رأسها ارتفاع ضغط الدم، ومشاكل الأرق واضطرابات النوم.
  • يجب عدم تناوله من قِبل الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في البول ويتناولون العقاقير الدوائية المُعالجة لهذه المُشكلة.
  • يجب الحذر تماماً من تناوله مع الأدوية والعقاقير الخاصة بعلاج مشاكل ارتفاع ضغط الدم.