فوائد خل التفاح للمعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ١٢ فبراير ٢٠١٧
فوائد خل التفاح للمعدة

خل التفاح

قديماً كان يستخدم خل التفاح  في حفظ الأطعمة والمواد الغذائية كي لا تتغير رائحتها أو طعمها، وقد استخدم أيضاً كمطهرٍ، ومع مرور الوقت ظهرت استخداماتٌ أخرى لخل التفاح ممّا أدى إلى زيادة أهميته، أمّا طريقة إنتاجه فتتم من خلال تخمير التفاح والتي ينتج عنها تفاعل نوعٍ من الفطريات مع سكر التفاح، فيتحول السكر إلى كحولٍ، ثمّ يتخمر إلى خل، كما أنّ هناك تفاعل أخر والذي يحدث بواسطة نوعٍ من البكتيريا وفيه يتحول الكحول إلى حمض الخليك وهو المكون الرئيسي للخل والذي يعطيه الصفات العلاجية.


فوائد خل التفاح للمعدة

يعتبر خل التفاح من أكثر العناصر فعاليةً في مقاومة ظهور حموضة المعدة، وذلك وفقاً لدراساتٍ عديدة أجريت بخصوص هذا الموضوع، والتي أثبتت بأنّه أفضل علاج منزلي لحموضة المعدة، وذلك للأسباب الآتية:

  • يساعد على كسر الدهون الموجودة في المعدة، وهو بذلك يساعد على الهضم.
  • يخزن الحمض الموجود في المعدة بشكلٍ مؤقت، وعليه فإنّه يقلل إمكانية رجوعه إلى المريء، وذلك بسبب الحامض الموجود في خل التفاح، والذي يحقق التوزان بين حمض الهيدروكلوريك وحمض المعدة، حيث إنّ الهيدروكلوريك أقوى من حمض الخليلك.


وصفات خل التفاح لعلاج حموضة المعدة

  • محلول خل التفاح: يخلط كوب من الماء مع ملعقتين كبيرتين من خل التفاح، ثمّ يشرب بعد تناول الطعام وخصوصاً الدسم منه، وذلك عند الشعور بحرقةٍ شديدة في المعدة، وفي حال لم تنتهي الحرقة يفضل أن يشرب المزيج بمقدار 3-4 مرات في اليوم حتّى تخف، والماء مع الخل قد يكون حامضاً جداً بالنسبة للبعض وعليه يفضل إضافة ملعقة كبيرة من العسل إلى هذه الوصفة وشربها بنفس الطريقة أو قبل النوم.
  • خل التفاح وصودا الخبز: تضاف ملعقتان كبيرتان من خل التفاح وربع ملعقة صغيرة من صودا الخبز إلى كوب من الماء ثمّ تخلط جيداً، ويشرب على معدة فارغة وذلك للحصول على نتائج أفضل في وقت أسرع، كما يمكن أن تخلط ملعقتان من صودا الخبز مع ملعقتين كبيرتين من خل التفاح ثمّ تشرب 2-3 مرات يومياً للتخلص من الحرقة الشديدة، حيث إنذ صودا الخبز تعادل الحموضة في المعدة.


فوائد عامة لخل التفاح

  • التخلص من رائحة القدمين، فهو يحتوي على خصائص مضادة للميكروبات والتي تساعد على تطهير القدمين من خلال القضاء على البكتيريا التي تسبب ظهور هذه الرائحة الكريهة.
  • علاج حروق الشمس الناتجة عن التعرض لفترةٍ طويلة لأشعة الشمس، حيث يهدئ الألم، والحكة، والالتهابات، كما أنّه يسرّع عملية الشفاء.
  • تقليل ظهور السلوليت، والخلايا الدهنية الحرة تحت الجلد؛ لاحتوائه على العديد من المواد التي تتخلّص من السموم الموجودة في الجسم، واحتباس الماء حول الفخدين والمعدة ممّا يحد من ظهور السلوليت، كما أنّه يساعد على فقدان الوزن وتحسين مرونة الجلد.
  • محاربة علامات الشيخوخة، ومنها البقع الناتجة عن التقدم في السن، والعلامات التي تظهر بعد سنوات من التعرض للأشعة فوق البنفسجية الضارة، فهو يحتوي على الكبريت والذي يخفف هذه العلامات بشكلٍ كبير.