فوائد رياضة المشي في الصباح

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٦ ، ٣٠ يناير ٢٠١٧
فوائد رياضة المشي في الصباح

رياضة المشي

إنَّ رياضةَ المشي من أفضل الرياضات وأكثرها فائدةً للإنسان وخاصةً عندَ مُمارستها في الصباح الباكر؛ فالمشيُ المُستمرُّ والمنتظَمُ لمدَّة ثلاثين إلى ستين دقيقةٍ يومياً يُقلل من خطر الإصابة بالكثير من الأمراض كأمراض القلب والشرايين، وهو مُفيدٌ أيضاً لمرضى ضغط الدّم، وله العديد من الفوائد التي سنتعرّف عليها في هذا المقال.


فوائد رياضة المشي في الصباح

تمتاز رياضة المشي بأنّها تناسب الجميع صغاراً كانوا أم كباراً؛ فهيَ لا تتطلّب مهاراتٍ خاصّة، ومن فوائد هذه الرياضة:
  • تُقلل من التوتّر والإجهاد، وتُساعد على التخلُّص من الخمول والكسل عندَ مُمارستها خاصةً في الصباح الباكر.
  • التخلُص من مشاكل المعدة، فهي تُساعد على تنظيم العمليّة الهضميّة وتحسينها.
  • خفض مستويات السكّر في الدَّم لذلِكَ يُعدّ المشيُ مُناسباً لمرضى السُكري.
  • السيطرة على الوزن وجعل الجسم أكثر مرونة.
  • زيادة التركيز وتحسين صحة العقل، بالإضافة زيادة كثافة العظام ومنع تلفها.
  • زيادة معدّل الأكسجين في الجسم، وبالتالي تعزيز عمل الدّورة الدمويّة، وتنقية الدّم وتخليصُ الجسمِ من السُموم.
  • إعطاء كافةِ أعضاء الجسم الطاقة والحيويّة، فجميعُها تشترك في القيام بهذهِ الرياضة من الذراعيْن، والأرْجل، والكَتفيْن، والمفاصِلِ وغيرها.
  • الحفاظُ على صحّة القلب ومُساعدته على ضخّ كميّة أكبر من الدّم بجهدٍ أقل وضغط أقل على الأوعية الدمويّة، بالإضافة إلى تقليل نسبة الكولسترول الضارِّ في الدّم بشكلٍ تدريجيّ.
  • تعزيزُ عمليّة التمثيل الغذائيّ.
  • تخليصُ الجسمِ من الأملاح الزائدة وذلِكَ بفضل التعرُق أثناء مُمارسة هذهِ الرياضة.


كيفيّة ممارسة رياضة المشي بالشكل الصحيح

  • ارتداء الحذاء الرياضيّ المناسب للمشي، فهوَ يُساعد على تسهيل الحركةِ، ويُقلّل من احتمال الإصابة بآلام العظام بعد المشي، بالإضافة إلى أنَّ الحذاء المُريحَ يجعلُ الشخصَ قادراً على المشي لوقتٍ أطول.
  • ارتداءُ الملابسِ الرياضيّة القطنيّة والمريحة، وذلِكَ من شأنه أن يجعل الشخصَ يستمتع بالمشي بشكلٍ أكبر، إضافةً إلى أنّهُ لا يُعيق من حركة الدورة الدّمويّة التي تتأثر بالملابس الضيّقة، كما أنَّ ارتداء الملابس القطنيّة تمتصُ العَرقَ بشكلٍ فعّال.
  • الإحماء عن طريق البدء بالمشي البطيء؛ فهوَ يُساعد على تمدُّدِ العضلات، لأن البدايةَ السريعة قد تُسبِبُ الضّغط على العضلات مما يُسبب التشنُّج والألم، لذلِكَ يُنصح بزيادة السُرعة تدريجيّاً.
  • شُرب السوائل وبالأخصِّ الماء أثناء المشي لتعويض الماء والأملاح التي يفقدها الجسم من خلال التعرق، حتّى لا يُصاب الشخص بالجفاف.
  • اختيار مكانٍ نظيفٍ وصحيّ مليء بالأشجار والطبيعة لمُمارسة رياضة المشي لأنَّ ذلِك يُساعد على التنفُس بطريقةٍ صحية وسليمة.