فوائد زريعة الكتان للتنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ١٣ أبريل ٢٠١٦
فوائد زريعة الكتان للتنحيف

زريعة بذور الكتان

تعتبر زريعة بذور الكتان إحدى أهمّ المواد الطبيعيّة التي تدخل كعنصر أساسيّ في العديد من المجالات، على رأسها المجالات الغذائية، وكذلك تدخل في تركيبة الخلطات والوصفات الخاصّة بالتخلّص من المشكلات التي تتعلّق بالجمال، وفي الوزن والقوام، وذلك بفضل تركيبته الفريدة التي تتكوّن من نسبة عالية من العناصر المعدنيّة كالمغنيسيوم وعلى كمية كبيرة من الفيتامينات والأحماض، على رأسها الأوميغا 3، وكذلك الأوميغا 6 وغيرها من العناصر التي يحتاجها الجسم بشكل يوميّ وبكميات ونسب معيّنة.


فوائد زريعة الكتان للتنحيف

تحتوي بذور الكتان على نسبة عالية جداً من الألياف، والتي لها دور رئيسي وأساسي في إذابة الشحوم والدهون المتراكمة في مناطق مختلفة من الجسم، وخاصة منطقة الأرداف، حيث تدخل كعنصر أساسي في تركيبة الوصفات الخاصّة بتنحيف هذه المنطقة على وجه التحديد إلى جانب منطقة الكرش، كما تزيد من الشعور بالشبع، وبالتالي تساعد على إنقاص الوزن وإذابة الشحوم المتراكمة في مناطق مختلفة من الجسم.


أمّا فيما يتعلّق بالوصفات الخاصّة بالتنحيف والتي تدخل فيها زريعة الكتان كعنصر أساسي، فتتمثل في خلط ما يقارب 250ملغم من بذور الكتان مع نفس الكمية من الجوز مع ما لا يقلّ عن ملعقة واحدة من الكمّون وخلط هذه المركّبات جيداً حتى تصبح مزيجاً متماسكاً، ثمّ وضع هذا المزيج في الثلاجة لمدّة معيّنة، وتناول ملعقة واحدة يوميّاً للأشخاص الذين تزيد أوزانهم عن خمسين كيلوغراماً، وملعقتين لمن تصل أوزانهم إلى مئة وتزيد عن ذلك.


كما يمكن خلط بذور الكتان مع الماء حتى يصبحا مزيجاً متماسكاً وغليه جيداً وتركه لمدّة لا تقلّ عن خمس دقائق ثم تناوله، وينصح كذلك بطحن بذور الكتان وتناولها قبل الوجبات الرئيسيّة، لضمان الاستفادة القصوى من دورها الكبير في إذابة الشحوم.


الفوائد العامة لبذور الكتان

  • تعتبر مفيدة جداً لخفض معدل الكولسترول في الدم، حيث تسهّل وصول الأكسجين إلى الدم، وبالتالي تقي من العديد من الأمراض الخطيرة على رأسها كلّاً من أمراض القلب والشرايين والأوعية الدموية، وتقي كذلك من السكتات والجلطات القلبيّة والدماغية.
  • تحتوي على عناصر مضادّة للأكسدة، حيث تجعل منها عنصراً مقاوماً فعّالاً للشقوق والجذور الحرّة، والتي تعتبر أحد أبرز مسبّبات الأورام والخلايا السرطانية على وجه العموم والتي تشكل تهديداً حقيقياً على حياة الإنسان، وخاصّة سرطان القولون.
  • تساعد على حلّ مشاكل الجهاز الهضمي المختلفة، كالإمساك، والانتفاخات والغازات، وتحسّن من الهضم وعملية الأيض والتمثيل الغذائيّ.