فوائد زريعة الكتان للحامل

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٦
فوائد زريعة الكتان للحامل

الكتان

الكتّان flax هو من النباتات الحوليّة المُعمّره ومن المحاصيل الزيتيّة من الفصيلة الكتّانيّة، والاسم العلمي لهذه النبتة هو (Linum usitatissimum). تُعد منطقة الهلال الخصيب أول منطقة تستخدم هذه النبتة، أمّا المنطقة الممتدة من شرق البحر الأبيض المتوسط إلى الهند فهي الموطن الأصلي للكتّان.


المُستخدم من نبتة الكتّان هو زيتها وبذورها، ويصل ارتفاعها إلى حوالي متر، كما تمتاز بساقها الرفيعه وأزهارها ذات اللون الأزرق الجميل وأوراقها ذات الشكل الرمحي، استخدمها الفراعنة في صناعة القماش المستخدم في التحنيط.


فوائد زرّيعة الكتّان للحامل

تتضارب الآراء حول فوائد زريعة بذور الكتان فيما يتعلق بصحّة النساء الحوامل على وجه التحديد، حيث تُشير العديد من الدراسات إلى أنّها تمتاز بجُملة من الخصائص الهامّة، وإنّ تناولها خلال مرحلة الحمل لن يتسبب في أيّة أضرار، في حال تمّ استخدامها بصورة صحيحة، أي عن طريق تناول بذورها الصافية الطازجة، أو بعد طحنها لتصبح على هيئة بودرة.


لا يفضل تناولها على هيئة حبوب أو زيوت جاهزة، وذلك لأنّ الحبوب والزيوت في أغلب الأحيان تحتوي على المواد الكيماويّة، التي قد تلحق ضرراً بصحّة الحوامل، فضلاً عن أنّ تناول بذور الكتان المطحونة أفضل، لأنّها تُسرّع من عمليّة الامتصاص في الجهاز الهضمي، ومن الممكن إضافتها أيضاً لمشروب ما، أو إلى الأطعمة المختلفة.


بينما تُشير بعض الدراسات الأخرى إلى أنّ تناول هذه البذور خلال فترة الحمل يُشكل خطراً على صحّة النساء الحوامل، وعلى صحّة الأجنّة على حدٍ سواء، لأنّ بذورها غير الناضجة تحتوي على المركبات السامّة، التي يطلق عليها اسم الجلوكوزيدات السيانوجينية.


فوائد زرّيعة الكتان العامّة

  • تحمي من خطر الإصابة بالجلطات القلبيّة، لقدرتها على تقليل معدل الكولسترول.
  • تحتوي على نسبة عالية من الألياف التي تليّن المعدة والأمعاء، وتحسّن العمليّة الأيضية، وتقي من مشاكل عسر الهضم، كما أنّها تقضي على الالتهابات داخل الجسم وخارجه.
  • تعالج الحصوة في حالة الإصابة بها في المرارة.
  • تعمل على تحفيف الوزن وحرق السعرات الحراريّة، لما تحتويه من ألياف تجعل الإنسان يشعر بالشبع.
  • تمد جسم الإنسان بالطاقة، وتمنع مشاعر التعب.
  • تنظم مستويات كل من الضغط والسكري، لاحتوائها على على أوميغا3، ممّا يجعلها أساساً لمرضى السكري والضغط.
  • تعمل على تثبيط تطور ونموّ خلايا سرطان الثدي، لاحتوائها على مركب كيميائي فعّال يُعرف باسم ليجانين.
  • تعزّز القدرات الذهنيّة، وتزيد من الذكاء والاستيعاب.
  • تخفّف من الآلام المصاحبة لفترة الطمث.
  • تقي من هشاشة العظام، وضعفها.
  • تمنح البشرة مظهراً صحّياً وجميلاً ونضراً، وتقي من شحوب الجلد الذي يظهر بكثرة خلال هذه المرحلة.
  • تعتبر عنصراً مكافحاً لعلامات الشيخوخة لما تحتويه من مواد مؤكسدة.
  • تعزز الخصوبة للنساء والرجال على حد سواء.