فوائد عشبة لبان الذكر

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٢ ، ٢٢ فبراير ٢٠١٧
فوائد عشبة لبان الذكر

عشبة لبان الذكر

إنّ اللبان الذكر أو اللبان الشحري أو الكندر عشبةٌ يتم استخراج صمغ الشجر اللبان منها، كما يتم في بعض الأحيان استخدامه كبخور بسبب الرائحة المميزة التي تصدر عنه، ويُستخرج اللبان بمعدل مرتين أو ثلاث مرات كل عام من شجرة اللبان، ولهذه النبتة العديد من الفوائد التي سوف نتحدث عنها في هذا المقال.


فوائد عشبة لبان الذكر

  • إدرار البول، وتعقيم الجهاز البولي؛ وبالتالي تخليص الجسم من السموم مثل؛ الصوديوم، وحمض اليوريك، والمياه الزائدة من خلاله، وهذا ما يُساعد أيضاً على إنقاص الوزن، إلى جانب تخليص الجسم من الدهون.
  • تعقيم وتنشيط الجهاز الخلوي.
  • تطهير الجسم من الشوائب والسموم الداخلية المختلفة، وتنقية الجلد من الخارج كذلك.
  • دعم وظائف الجهاز الهضميّ وتنشيطها؛ حيثُ ينظّم حركة الأمعاء، ويطرد الغازات، ويحدّ من فرص تكوّنها، ويسكن آلام البطن، ويقي الجسم من الانتفاخ، كما يُعالج اللبان الذكر مشكلة عسر الهضم المزمن، ومشاكل حموضة المعدة، بالإضافة إلى أنّه يُعتبر عاملاً مُساعداً لإنتاج عصارة الصفراء الهاضمة، والعصارة المعدية الضروريّة لتسهيل الهضم.
  • ضبط مستوى السكر في الدم: حيث يخفض اللبان مستوى السكر المرتفع، لكن يُحظر شربه أو مضغه في حالات انخفاض السكر في الدم.
  • تعقيم الجهاز التناسلي لدى المرأة، وتنشيط الرحم، بالإضافة إلى تنظيم هرمون الإستروجين لدى المرأة، وتقليل احتماليّة الإصابة بأورام فى الرحم، كما يُنظم الدورة الشهريّة لدى النساء من مختلف الأعمار.
  • تهدئة الأعصاب والتخفيف من التوتر والقلق، وبالتالي فهو يُعالج الأرق، وعدم القدرة على النوم بشكلٍ صحيّ.
  • تعزيز المناعة في الجسم: حيث يُحارب لبان الذكر نشاط البكتيريا ضد الجسم بفعاليةٍ كبيرة.
  • فوائد للجهاز التنفسي: حيثُ يقضي لبان الذكر على السعال الحاد، ويطرد البلغم، والإفرازات المخاطيّة غير المرغوب فيها من الجهاز التنفسيّ، كما يُحارب التهاب الشعب الهوائية، واحتقان المجاري التنفسية، سواء في الأنف، أو الحنجرة، أو البلعوم، أو القصبة الهوائية، والرئتين، لذا يستخدمه مرضى الربو؛ لأنه يُخفف الحساسية لديهم، ويسكن الآلام الناتجة عن نزلات البرد والإنفلوانزا.
  • تنظيم ضغط الدم، لذا يُعتبر نبات اللبان الذكر غذاءً جيداً لمرضى ضغط الدم المرتفع، أو حتى لمن يُعانون من انخفاضٍ مستمرٍ في ضغط الدم.
  • علاج الدمامل والجروح: فمنقوع اللبان يُعقم الجروح، ويساعد على شفاء الأنسجة المصابة، كما يوفر الحماية ضد الإصابة بعدوى الدمامل.
  • الحماية من أمراض الشيخوخة: فاللبان يحمي أنسجة الجسم وخلاياه، ويُخلص الجلد من تجاعيد البشرة والتصبغات، كما يُساعد على بناء وتجديد الخلايا لدى كبار السن، الأمر الذي يقيهم من الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • تقليل حدة آلام الروماتيزم والتهاب المفاصل.
  • دعم صحة الفم: حيثُ إنّ لبان الذكر يمنع تسوس الأسنان، ويدعم اللثة، كما يُعقم التجويف الفموي من الجراثيم، لذا يُستخدم كمسكن لآلام الأسنان، وغسول طبيعي للفم، كونه يقضي على رائحة الفم الكريهة.
  • التمتع بخاصية عطرية، تؤهله للدخول في صناعة منتجات العناية بالبشرة، إلى جانب خواصه المضادة للأكسدة.