قوانين رياضة كرة اليد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٣ ، ٦ فبراير ٢٠١٧
قوانين رياضة كرة اليد

كرة اليد

كرة اليد هي رياضة جماعيّة يتنافس فيها فريقان، وكانت بداياتها في القرون الوسطى في فرنسا، ولكنّها لم تكن على هيئتها الحالية، فقد وُضعت قواعدها الحاليّة في عام 1898م، وانتشرت في عام 1906م، وقد تشكّل الاتحاد الدولي الخاص بهواتها في عام 1928م بتكليفٍ من لجنةٍ دوليّة متخصّصة، وتبعه تشكل الاتحاد الدولي لكرة اليد في عام 1946م.


قواعد كرة اليد

إنّ القواعد الأساسية لكرة اليد كما وضعها الاتحاد الدولي لكرة اليد هي كالآتي:


الملعب

يبلغ طول الملعب الذي تُقام عليه مباريات كرة اليد الرسميّة أربعين متراً، أمّا عرضه فيبلغ عشرين متراً، ويُنصَّف الملعب بخطٍ في الوسط، ويوضع على جانبيه مرميان لكلّ فريق، وتُعرف المنطقة المُحاطة بكل مرمى بمنطقة المرمى، وهي تبدأ من طرف الملعب وحتى ستة أمتار، ويرسم خطٌّ آخر بعد خط المرمى بثلاثة أمتار بنقاطٍ متقطّعة ويُسمّى بخط الرمية الحرّة.


المرمى

المرمى عبارةٌ عن مُستطيل مُكوّن من عارضة وأعمدة، ويُغطّى بشبكةٍ متراخية، ويثبّت على طرف الملعب، ويبلغ ارتفاعه مترين، أما عرضه فثلاثة أمتار، وتحدّد منطقة المرمى بدائرة الرُبع.


مدة المباراة

تعتمد مباراة كرة اليد للمحترفين على شوطين يبلغ كلٌّ منهما ثلاثين دقيقة، بينهما عشر دقائق استراحة، أمّا للناشئين فتنقسم إلى فئتين بالاعتماد على العمر، وهي كالآتي:

  • الفئة من ثماني سنوات إلى اثنتي عشرة سنة تكون مدّة الشوط عشرين دقيقة.
  • الفئة من اثنتي عشرة سنة إلى ست عشرة سنة تكون مدّة الشوط خمساً وعشرين دقيقة.
في حال حدوث إصابة، أو طلب أحد المدرّبين وقتاً مُستقطَعاً فإن مدّة الشوط تزيد بمقدار الوقت الضائع، أما في حالة التعادل فتختلف الهيئات في إيجاد حل ليكون هناك فائز، فيمكن إعطاء شوطين آخرين مدّة كلٍّ منهما خمس دقائق، أو يلجؤون إلى الرميات الترجيحيّة.


تبديل اللاعبين

يمتلك كلّ فريقٍ خمسة لاعبين احتياطيّين، يُمكن للمدرّب أخذ قرار إدخال أيٍّ منهم مكان لاعبٍ أساسيٍّ حسبما يتطلّب اللعب ومصلحة الفريق، ويجري تبديل اللاعبين في المنطقة الخارجية للمعلب الواقعة مقابل خطّ المنتصف، وهناك يتم توزيع المقاعد ليجلس عليها اللاعبون الاحتياطيون، والمدربون، ولاعبو الفريق الذين يطردهم الحكم لمخالفتهم قواعد اللعبة.


الكرة

هي كرةٌ ملساء كرويّة، ويختلف حجمها تبعاً لفئة اللاعبين وجنسهم، فيصغر حجمها في مباريات الناشئين والنساء، ويستطيع اللاعبون لمس الكرة بأيّ جزءٍ من أجسادهم فوق الركبة، وعند استحواذ اللاعب للكرة يستطيع الثبات في مكانه لمدّة ثلاث ثوانٍ فقط، وإلا تُحسب عليه مُخالَفة، كذلك لا يجوز له السير بها أكثر من ثلاث خطوات دون تنطيطها.