كم سنة استغرق تنزيل القرآن الكريم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٩ ، ٣٠ ديسمبر ٢٠١٨
كم سنة استغرق تنزيل القرآن الكريم

القرآن الكريم وخصائصه

يعرِّف العلماء القرآن الكريم على أنّه كتاب الله سبحانه وتعالى المُنزّل على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، المكتوب في المصاحف والمنقول بالتواتر الخالي من الشبهة، وهو عند عامّة أهل العلم يشمل النظم والمعنى، وقد سمّى الله تبارك وتعالى القرآن بالكثير من الأسماء، فمنها الكتاب، ومنها الفرقان، ومنها الذكر، والموعظة، والرحمة، والشفاء، والهدى، والنور، أمّا اسم المصحف فقد كان أوّل من أطلقه على القرآن الكريم هو أبو بكر الصديق رضي الله عنه عندما جمعه، فالمصحف هو ما جُمع فيه القرآن الكريم، ويُعدّ القرآن الكريم الأصل الأول من أصول الشريعة الإسلامية، وهو حجّةٌ بكلّ الأحوال، لأنّ حجية غيره من المصادر إنّما تَثبُت به وتُبنى عليه، فالرسول صلى الله عليه وسلم إنّما يخبر عن الله عز وجل، وقد صار قوله عليه السلام حجةً بما ورد في القرآن الكريم من قول الله تعالى (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّـهَ إِنَّ اللَّـهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ‏)[١]، وكذلك أصل الإجماع وأصل القياس.[٢]


ويتميز القرآن الكريم بعددٍ من الخصائص، منها أنّه محفوظٌ من التحريف بالزيادة أو النقصان ومن الضياع كذلك، فقد تولّى الله عز وجل مهمّة حفظه بنفسه، وقد هيّأ لحفظه أسباباً كنزوله في أمّة معتادة على الحفظ، فالعرب منذ القدم معتادون على حفظ القصائد والخطب الطويلة، كما هيّأ في الأمّة علماء مجتهدين في حفظه وتعليمه لأبنائهم وتلاميذهم، وهم مقبلون على تدارسه، وكتابته، ونقله بأسانيد متصلة، ولذلك فأئمة القرّاء من عصر الصحابة إلى هذا اليوم كُثر، وممّا حفظ الله سبحانه وتعالى به كتابه جعله سهلاً مُيّسراً للحفظ، ويدلّ على ذلك كثرة الحفاظ للقرآن الكريم، ومن خصائص القرآن الكريم أيضاً أنه خاتم الكتب السماوية وآخرها، وهو المهيمن عليها، أي الحاكم على ما فيها، فما وافقه كان حقاً وما خالفه فإمّا أن يكون منسوخاً، وإمّا أن يكون مُحرّفاً باطلاً، كما أنه يحفظ ما فيها من أصول الشرائع وينسخ غير المحكم منها، ويختصّ القرآن أيضاً بكونه كتاباً معجزاً، تحدى الله سبحانه وتعالى به الإنس والجن، كما يختص ببلاغته وجمال أسلوبه إلى درجة عدم حصول الملل بتكراره وتلاوته.[٣]


مدة نزول القرآن على الرسول

نزل القرآن الكريم على محمد صلى الله عليه وسلم بواسطة جبريل عليه السلام منجّماً، أي مفرّقاً لا مجتمعاً، واستمرّت مدة نزوله ثلاثاً وعشرين سنة، قال الله تعالى في ذلك (وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلً)[٤]، وكان جبريل في كلّ عامٍ يعرض القرآن الكريم على رسول الله صلى الله عليه وسلم مرة، إلّا في عام وفاته فقد عرضه عليه مرتين، وقد قال الإمام ابن كثير رحمه الله في ذلك أنّ المراد من عرض جبريل عليه السلام القرآن على محمد صلى الله عليه وسلم مقابلته بما أوحاه إليه عن الله عز وجل، فيُبقي على ما بقي ويُذهب ما نسخ توكيداً، أو استثباتاً وحفظاً، وفي نزول القرآن الكريم على رسول الله صلى الله عليه وسلم مفرّقاّ حكمٌ عديدة، وفيما يأتي بيانها:[٥]

  • تثبيت قلب الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد وجد عليه السلام في دعوته للناس قسوةً، ونفوراً، وعناداً، وأذى، فكان الوحي يتنزّل عليه بين الفترة والأخرى حتى يقويه على الحق، ويشحذ همته للمضيّ قدماً دون مبالاة بما يلاقيه من إعراض قومه وإساءتهم له، وكان الله سبحانه وتعالى يبين له في كثير من الآيات سنن من قبله من الأنبياء وكيف واجهوا تكذيب أقوامهم وإيذائهم لهم، إلا أنّهم جميعاً صبروا حتى أتاهم نصر ربهم تبارك وتعالى، فكان عليه السلام يجد في ذلك أسوةً وتسليةً له عما يواجهه في سبيل دعوته.
  • التحدي والإعجاز لقوم الرسول صلى الله عليه وسلم والمشركين، فقد كانوا كثيراً ما يسألونه عليه السلام أسئلةً يريدون إعجازه بها وتحديه من خلالها، فسألوه مرةً عن علم الساعة، وطلبوا منه مرةً تعجيل العذاب لهم، ونحو ذلك من الأمور، فكان القرآن الكريم يأتي مبيناً وجه الحق لهم، كما أنّ في تحدي القوم بالإتيان بمثل القرآن مع نزوله مفرّقاً أبلغ من تحديهم بذلك مع نزوله جملةً واحدة.
  • تسهيل حفظ الأمة للقرآن وفهمها له، فقد نزل في أمة لا تقرأ ولا تكتب، فلو نزل القرآن الكريم جملةً واحدةً لكان من الصعب عليهم أن يحفظوه، ويفهموا معانيه، ويتدبروا آياته، أمّا وقد نزل منجّماً فقد كان الصحابة يحفظون كلّ آية تنزل ويفهمونها ويقفون عند أحكامها، واستمرّ هذا النهج في تعلّم القرآن عند التابعين أيضاً.
  • التدرّج في تشريع الأحكام، ومسايرة الاحداث التي تحصل وتستجد، فأوّل ما نزل القرآن الكريم كان يتحدث عن العقيدة الإسلامية، والإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر بكلّ ما فيه من بعثٍ، وحسابٍ، وجنةٍ، ونارٍ، ونحو ذلك، ويقيم الحجج والبراهين على تلك الأمور حتى يغرس العقيدة في النفوس، كما كان يأمر بمحاسن الأخلاق وتطهير النفوس وتزكيتها، وينهى عن الفحشاء ونحوها، ثم تدرّج القرآن بعد ذلك في تشريع الفرائض وأركان الإسلام، وفصّل في الأحكام الشرعية مع مرور الوقت، وهكذا استمر منهج تربية الأمة وفق ما يمرّ بها من أحداث.
  • الدلالة القاطعة على أنّ القرآن الكريم كتابٌ من عند الله عز وجل، فمع أنّ القرآن الكريم نزل مفرقاً على مدار ثلاثة وعشرين عاماً، إلّا أنّ قارئه يشعر بنسجه المحكم، والترابط في معانيه وآياته، والتناسق بين سوره وآياته، وهذا ممّا لا يعهد له مثيل في كلام البشر.


مقدار نزول القرآن في كل مرة

لم يكن ينزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم من آيات القرآن الكريم مقدارٌ ثابتٌ في كلّ مرة، فأحياناً تنزل آيةٌ واحدةٌ فقط، وأحياناً تنزل بعض آية، وتارةً تنزل خمس آياتٍ معاً كما حصل في الآيات الخمس الأولى من سورة الضحى، وتارةً تنزل عشرُ آياتٍ دفعةً واحدة كما حصل عند نزول آيات حادثة الإفك في سورة النور، وكما نزلت العشر آياتٍ الأولى من سورة المؤمنون أيضاً، كما نزلت بعض السور كاملةً دفعةً واحدة، كسورة الفاتحة، وبعض قصار السور، ونزلت المعوذتان معاً أيضاً.[٦]


المراجع

  1. سورة الحشر، آية: 7.
  2. "قرآن"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-25. بتصرّف.
  3. علي بن عبدالعزيز الراجحي، "خصائص القرآن الكريم وحقوقه"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-25. بتصرّف.
  4. سورة الإسراء، آية: 106.
  5. الشيخ صلاح نجيب الدق (2016-4-2)، "كيف نزل القرآن؟"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-25. بتصرّف.
  6. بروج الغامدي، "نزول القرآن"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-25. بتصرّف.