كم عدد بنات الرسول

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥٢ ، ١٢ أبريل ٢٠١٦
كم عدد بنات الرسول

محمد صلى الله عليه وسلّم

محمّد صلى الله عليه وسلّم هو رسول الله تعالى إلى العالمين أجمعين، فقد أوحى إليه الله بدعوة الناس إلى عبادته وحده عز وجل وترك عبادة الأصنام والأوثان، واتباع طريق الخير والصلاح، وقد ميّز الله تعالى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم بالصفات والأخلاق الفاضلة من قبل البعثة فلم يسجد لصنم أبداً ولم يرتكب إثماً بفضل رعاية الله تعالى.


نزل الوحي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم وهو في غار حراء يتعبّد، وكان عمره آنذاك الأربعين عاماً، وكانت السيدة خديجة رضي الله عنها زوجته هي أول من آمن به وطمأنته ووقفت معه، فقد تزوّج سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم من السيدة خديجة قبل البعثة بخمسة عشر عاماً تقريباً وكان عمره في ذلك الوقت خمسةٌ وعشرون عاماً، وكانت السيدة خديجة هي من طلبته للزواج من خلال صديقتها نظراً لأخلاقه الفاضلة والحميدة التي لمستها منه أثناء عمله في تجارتها.


بنات النبي صلى الله عليه وسلّم

رزق النبي صلى الله عليه وسلّم من السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها بأولاده جميعاً ما عدا إبراهيم، فقد كان له صلى الله عليه وسلّم من الأبناء القاسم وعبد الله، وكان يُكنّى صلى الله عليه وسلّم بأبي القاسم، وقد ولد القاسم قبل البعثة ولكنه توفّي بعمر السنتين، بينما ولد عبد الله بعد البعثة لذلك لقِّب بالطيب الطاهر وتوفّي كذلك في عمرٍ صغيرٍ، بينما رزق النبي بسيّدنا إبراهيم الذي ولد في السنة الثامنة من الهجرة وتوفي في العاشرة من الهجرة.


ورزق النبي صلى الله عليه وسلّم بأربعةٍ من البنات من السيدة خديجة وهنّ: زينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة، وكلهنّ بنات السيدة خديجة رضي الله عنها، وعشن كلّهن في كنفه صلى الله عليه وسلّم وأسلمن معه وآزرنه وهاجرن معه إلى المدينة المنورة وتزوّجن من خيرة الصحابة.


  • السيدة زينب رضي الله عنها: وهي البنت الكبرى للنبي صلى الله عليه وسلّم، وقد أسلمت مع أبيها النبي، وقد كانت قبل البعثة متزوجةً من ابن خالتها أبي العاص بن الربيع ولكنه لم يُسلم في بداية الأمر وبقيت معه رضي الله عنها وهي على إسلامها، لذلك عندما هاجر النبي إلى المدينة لم تهاجر معه وإنما بقيت مع زوجها، ولحق فيما بعد، وبعدما أسلم زوجها جاء المدينة مهاجراً.
  • السيدة رقية رضي الله عنها: كانت السيدة زينب وزوجها عثمان بن عفان رضي الله عنه من أوّل من هاجر إلى الحبشة فراراً من عذاب قريش، ثم عادوا إلى مكة وهاجروا مع المسلمين إلى المدينة المنورة، وتوفيت فيها بعد إصابتها بالمرض.
  • السيّدة أم كلثوم رضي الله عنها: وهي زوجة عثمان بن عفان الثانية؛ حيث إنّه بعد وفاة السيدة رقية تزوج من السيدة أم كلثوم، وتوفيت ولم ترزق بولد.
  • السيدة فاطمة رضي الله عنها: تزوجت السيدة فاطمة من علي بن أبي طالبٍ في المدينة المنورة ورزقت منه بالحسن والحسين وزينب وأم كلثوم، وقد كانت السيدة فاطمة أصغر بنات النبي صلى الله عليه وسلّم وأحبهم إلى قلبه.