كم عدد زوجات النبي محمد

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٢ ، ١٣ مارس ٢٠١٦
كم عدد زوجات النبي محمد

زوجات الرسول

تزوّج النّبي محمد صلى الله عليه الصّلاة والسّلام إحدى عشرة زوجة، ويلقبن بأمهات المؤمنين رضي الله عنهن جميعاً، فكل زوجة من زوجاته لها أثر في حياته صلى الله عليه وسلم، وسنتعرف معاً على أمهات المؤمين زوجات النّبي عليه الصّلاة والسّلام.


عدد زوجات النّبي محمد

خديجة بنت خويلد رضي الله عنها

هي أولى زوجات النّبي محمد عليه الصّلاة والسّلام وأول من أسلم من المسلمين، تزوجها النّبي وعمره خمسة وعشرين عاماً أي قبل بعثته النبوية، وهي خديجة بنت خويلد القرشية الأسدية التي كانت من تجار قريش، أحبها الرّسول عليه الصّلاة والسّلام حباً شديداً ولم يتزوج عليها امراة خلال حياته معها، وحزن عليها حزناً شديداً عند وفاتها قبل الهجرة بثلاث سنوات.


كان أولاد الرّسول عليه والسلام من السيدة خديجة هم القاسم، وعبد الله، وزينب، وفاطمة، ورقية، وأم كلثوم رضي الله عنهم، وكلهم ماتوا في عهد الرّسول إلا فاطمة توفيت بعد ستة أشهر من وفاة أبيها محمد صلى الله عليه والسلام.


سودة بنت زمعة القرشية

تزوجها النّبي عليه الصّلاة والسّلام بعد وفاة خديجة بنت خويلد في السنة العاشرة من النبوة، وتوفيت أم المؤمنين سودة في أواخر زمن الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.


عائشة بنت أبي بكر الصّديق

هي ابنة الصحابي الجليل أبي بكر الصديق رضي الله عنه رفيق النّبي عليه الصّلاة والسّلام، تزوجها النّبي في شهر شوال في السنة العاشرة من النبوة أي في السنة الأولى من الهجرة، وكانت بكراً وعمرها تسع سنوات رضي الله عنها.


كانت من أحب زوجات النّبي لقلبه بعد خديجة بنت خويلد، وكانت من أفقه نساء النّبي وأعلمهن، وقد ارتبط اسمها بحادثة الإفك التي أنزل الله براءتها منها في سورة النور، وتوفيت وكان عمرها سبعة وخمسين عاماً.


حفصة بنت عمر بن الخطاب

هي ابنة الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وقبل زواجها من النّبي كانت زوجة الصحابي خُنيس بن حُذافة السهمي الذي تُوفي بالمدينة المنورة بعد أن شهد غزوة بدر مع النّبي عليه الصّلاة والسّلام، وبعد أن أصبحت حفصة أرملة لا زوج لها، عرض أبوها عمر بن الخطاب على الصحابيين عثمان بن عفان وأبي بكر بن الصديق رضوان الله عليهما أن يتزوجاها، ولكنهما رفضا ذلك لأنهم يعلمون سراً بأن النّبي عليه الصّلاة والسّلام قد ذكرها، فخطبها وأصبحت زوجة له.


زينب بنت خزيمة

هي بنت خزيمة بن الحارث القيسية من قبيلة هلال بن عامر، وتزوجها النّبي عليه الصّلاة والسّلام بعد السنة الثانية من الهجرة بسبعة أشهر، وتوفيت بعد زواجها بشهرين رضي الله عنها.


أم سلمة رضي الله عنها

هي هند بنت أمية المخزومية وتلقب بأم سلمة تزوج النّبي عليه الصّلاة والسّلام أم سلمة بعد وفاة الصحابي أبي سلمة رضي الله عنه، حيث توفيت عام واحد وستين للهجرة.


زينب بنت جحش

هي زينب بنت جحش بن أسد من بني خزيمة وهي ابنة عمة النّبي أميمة، وكانت زوجة زيد بن حارثة الذي تبناه النّبي عليه الصّلاة والسّلام، وبعد أن طلقها زيد نزلت فيها آية في القرآن الكريم: ( فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا)، وتوفيت عام واحد وعشرين للهجرة.


جويرية بنت الحارث

هي جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار بن بني المصطلق، تزوجها النّبي عليه الصّلاة والسّلام عندما كانت أسيرة في أيدي المسلمين في غزوة بني المصطلق، فطلبت أن يساعدها في أن تتزوج لعتق رقبتها، فعرض عليها الزواج وقبلت به، وتوفيت سنة ست وخمسين للهجرة.


أم حبيبة بنت أبي سفيان

هي رملة بنت أبي سفيان وزوجة الصحابي عبيد الله بن جحش الذي توفي بأرض الحبشة، فقام النجاشي بتنزويجها للنبي عليه الصّلاة والسّلام بمهر أربعة آلاف وأرسلها مع الصحابي شرحبيل بن حسنة إلى النّبي عليه الصّلاة والسّلام، وتوفيت في السنة الرابعة والأربعين للهجرة في عهد أخيها الخليفة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهم.


مارية القبطية

هي مارية بنت شمعون من أقباط مصر، وقد قدمت إلى المدينة المنورة بعد صلح الحديبية كجارية أهداها حاكم مصر للنبي عليه الصّلاة والسّلام فقبلها النّبي وتزوجها وأنجبت له من الأبناء إبراهيم، وتوفي طفلاً قبل الفطام وكان عمر الرّسول عليه الصّلاة والسّلام آنذاك ستين سنة.


زوجات أخرى

  • صفية بنت حيي بن أخطب: هي ابنة حيي بن أخطب سيد بني النضير ووقعت أسيرة في غزوة بني النضير فأعتقها النّبي وتزوجها.
  • ميمونة بنت الحارث: كانت آخر زوجاته ممن تزوجهن في مكة المكرمة.