كيفية ازالة مسامير القدم

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٨
كيفية ازالة مسامير القدم

مسامير القدم

تُعرّف مسامير القدم (بالإنجليزية: Foot corns) على أنّها تكوّن طبقات جلدية صلبة وقاسية نتيجة تعرّض الجلد للضغط والاحتكاك بشكلٍ مستمر، فقد تظهر مسامير القدم بسبب ارتداء أحذية ضيّقة، أو الوقوف أو المشي لفترات طويلة من الزمن، أو الاحتكاك المستمر الناجم عن ثِقل وزن الجسم، ومن الممكن أن تظهر المسامير على مواقع مختلفة من القدم، فقد تظهر على جانب القدم أو أسفلها أو أسفل أظافر القدم أو ما بين أصابع القدم، فتترك الشخص يشعر بالألم أو الانزعاج أثناء المشي أو ارتداء الحذاء، وتجدر الإشارة إلى أنّ مسامير القدم قد تتشكّل كأحد أعراض أمراض القدم الأخرى مثل؛ الورم الملتهب أو الوكعة (بالإنجليزية: Bunion) حيث ينحني إصبع القدم الكبير باتجاه أصابع القدم الأخرى بسبب بروز مفصله إلى الخارج.[١][٢]


كيفية إزالة مسامير القدم

في الحقيقة تختفي معظم مسامير القدم بعد التخلص من المصدر المُسبّب للضغط والاحتكاك، وفي حال عدم معرفة الأسباب التي تزيد من الضغط والاحتكاك الواقع على القدم لا بدّ من مراجعة طبيب الأمراض الجلدية لتحديد هذه الأسباب وعلاج المشكلة، ومن الإجراءات التي ينصح بها أطباء الأمراض الجلدية باتباعها لعلاج مسامير القدم ما يلي:[٣][٤]

  • غمر مسامير القدم بالماء الدافىء لمدة 5-10 دقائق أو إلى أنْ تُصبح طبقات الجلد أكثر ليونة.
  • بَرْد مسامير القدم باستخدام الحجر الأسود بعد نقعه بالماء الدافىء، ويتم البرد بتدليك القدم بالحجر الأسود وتحريكه بحركة دائرية أو جانبية لإزالة طبقات الجلد الميّتة.
  • تجنب إزالة طبقات الجلد بشكل زائد عن الحاجة، لأنّ ذلك قد يعرّض القدم للإصابة بالنزيف والعدوى.
  • استخدام المراهم والكريمات المُرطبة والتي تحتوي على حمض الساليسيليك (بالإنجليزية: Salicylic acid) أو لاكتات الأمونيوم (بالإنجليزية: Ammonium lactate) أو اليوريا (بالإنجليزية: Urea) بشكلٍ يوميّ، والتي تُساعد على جعل مسامير القدم الصلبة أكثر ليونة، ويجدر التنبيه إلى ضرورة تجنب استعمال حمض الساليسليك في حال الإصابة بأمراض تؤثر في الدورة الدموية مثل السكري (بالإنجليزية: Diabetes)، ومرض الشريان المحيطي (بالإنجليزية :Peripheral artery disease)، واعتلال الأعصاب المحيطية (بالإنجليزية: Peripheral neuropathy)، أو في حال وجود جروح أو تشققات في مُحيط مسامير القدم، أو إنْ كان جلد المصاب شديد الرقة.
  • تغطية مسامير القدم بضمادة واقية تُساعد على منع احتكاك مسامير القدم بالحذاء عند ارتدائه.
  • ارتداء حذاء مناسب لحجم القدم بحيث يتجنب الشخص ارتداء أحذية ضيّقة أو واسعة، كما يُفضل شراء الحذاء عند مشارفة اليوم على الانتهاء بحيث تكون القدم منتفخة قليلاً ويمكن الطلب من البائع قياس حجم القدم قبل الشراء لاختيار حجم الحذاء المناسب.
  • المواظبة على قص الأظافر، إذ إنّ الأظافر الطويلة تؤدي إلى دفع الأصابع باتجاه الحذاء مما يؤدي إلى زيادة الضغط الواقع على أصابع القدم مُسبباً تكوّن مسامير القدم.
  • إزالة طبقات الجلد الصلبة من قبل طبيب أمراض القدم، ممّا يؤدي إلى تخفيف الضغط الواقع على الأغشية التي تقع أسفل منها، ويجدر التنبيه إلى ضرورة عدم قيام الشخص المصاب بإزالة المسامير بنفسه؛ لِأنّ ذلك قد يعرّض المريض للعدوى والمزيد من الألم.
  • استخدام المضادات الحيوية أو سحب القيّح في حال إصابة مسامير القدم بالعدوى، حيث تؤدي عدوى مسامير القدم إلى التهابها وزيادة حدّة الألم الناجم عنها، وقد يرشح منها قيّحاً أو سوائل، تستدعي طلب استشارة طبيبٍ عام أو طبيب مختصّ بأمراض القدم لمنع تفشي الالتهاب إلى باقي أجزاء القدم.


الوقاية من مسمار القدم

يمكن الوقاية من مسمار القدم من خلال اتباع الخطوات الآتية:[٤]

  • تجفيف القدمين جيّداً بعد غسلهما واستخدام مرطبات خاصة للأقدام.
  • استخدام مبرد القدمين أو الحجر الأسود بشكلٍ دوّريّ لإزالة طبقات الجلد الجافة، ويُنصح بالتأكد من جفاف الحجر الأسود بشكلٍ تام بعد الانتهاء من استخدامه للوقاية من تكاثرٍ البكتيريا فيه.
  • تجنب تجاهل الشعور بالألم وطلب استشارة طبية من طبيبٍ عام أو طبيب مختصّ بأمراض القدم لمعرفة السبب وراء الشعور بالألم.
  • شراء الحذاء المناسب حيث يُنصح بوجود مسافة بين الإصبع الكبير وطرف الحذاء بحيث يمكن تحريك أصابع القدمين خلالهما كما يُنصح بالتقليل من ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي والتي تزيد من الضغط على مُقدمة القدم.


الفرق بين مسمار القدم والثفن

قد يُخطىء البعض ويصف ما يُعرف بالثفن أو الجلد المتصلب (بالإنجليزية: Callus) بمسمار القدم، إلّا أنّهما تُعدّان حالاتين مُختلفتين، إذ إنّ مسمار القدم يُعد نوّعاً من أنواع الثفن المكوّن من جلدٍ ميّت، وفي الحقيقة يتشكل الثفن من طبقات الجلد التي تعرّضت للاحتكاك والضغط مما أّدى إلى زيادة سماكتها وصلابتها، أمّا مسمار القدم فيظهر إمّا كمسمار قدمٍ صلب أو مسمار قدم ليّن، ويختلف كل من هذين النوعين في طبيعة المنطقة التي يتشكلان فيها، إذ يتشكل الثفن في الغالب في أماكن تحمل الوزن من الجسم كقاع القدم والركبتين، بينما يتشكل مسمار القدم في العادة بين أصابع القدم وفي المناطق الرطبة من الجسم، وغالباً ما يكون الثفن أكبر حجماً من مسمار القدم وذا مساحة غير محددة الحواف على عكس مسمار القدم الذي يظهر بشكله الدائريّ محدد الحواف. وفي الحقيقة من الممكن أن يظهر مسمار القدم صلباّ في المنتصف ويُحيط به طبقات مُلتهبة من الجلد، ويؤدي الضغط عليه إلى الشعور بالألم، على عكس الثفن الذي لا يُصاحبه أيّ إحساس بالألم في العادة.[٥]


المراجع

  1. "foot corns", www.healthline.com, Retrieved 25/7/2018. Edited.
  2. "Corns", www.nhs.uk, Retrieved 9/7/2018. Edited.
  3. " How to treat corns and calluses ", www.aad.org, Retrieved 25/7/2018. Edited.
  4. ^ أ ب " Corns and calluses ", www.nhs.uk, Retrieved 25/7/2018. Edited.
  5. "What is the difference between corns and calluses?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26/6/218. Edited.