كيفية التعامل مع اليتيم في الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٠ ، ٣١ مايو ٢٠١٩
كيفية التعامل مع اليتيم في الإسلام

التعامل مع اليتيم في الإسلام

رغّب الإسلام بالإحسان إلى اليتيم، وخصّ المحسن إليه بالدرجات العظيمة والأجر الكبير في الدنيا والآخرة، وشرع الإسلام كفالة اليتيم وأمر بالإحسان إليه، فقد يكون الكافل محتضناً لليتيم في بيته مع أطفاله، وقد يكون كافلاً له بالمال، يؤدّيه لكافلٍ له في المسكن، وكفالة اليتيم لا تنحصر في الكفالة الماديّة له فقط، بل يُضاف إليها التربية، والتعليم، وحُسْن التنشئة على الأخلاق والدين الإسلاميّ، وكلّ ذلك يندرج تحت كفالة اليتيم التي ينال مؤدّيها الفضل والجزاء الحسن.[١]


اليتيم في الشريعة الإسلاميّة

ذُكر اليتيم في القرآن الكريم في سياقاتٍ شتّى، واستنبط العلماء من كلّ آيةٍ حُكماً أو أمراً خاصّاً بالأيتام في شريعة الإسلام، وفيما يأتي تعريجٌ على نظرة القرآن الكريم إلى اليتيم التي أراد الله -تعالى- غرسها في المجتمع المسلم:[٢]

  • ذكر الله -تعالى- أنّ الإحسان إلى الأيتام شريعةٌ دائمةٌ، ليست في أمّة النبي محمّدٍ -صلّى الله عليه وسلّم- وحسب، بل كانت موجودة في الأمم السابقة كذلك.
  • جاء أمر الله -تعالى- في الآيات الكريمة بالقيام بالأمور النافعة لليتيم.
  • أمر الله -تعالى- أن يُقسم شيءٌ من مال الإرثٍ لمن حضر القسمة من الأيتام؛ تطييباً لخاطرهم، ولو كان لا يرث.
  • جُعل الله الأيتام من الجهات التي تصرف لهم الصدقات.
  • جعل الله -تعالى- صفة الأبرار لمن يطعم الطعام للأيتام.
  • جُعل إطعام اليتيم الطعام سبباً لدفع مشاقّ الآخرة.
  • جعل الله -تعالى- للأيتام نصيباً من مال الفيء والغنائم.


أجر كافل اليتيم

إنّ أعظم ما قد يناله كافل اليتيم من أجورٍ في الدنيا والآخرة، يتمثّل في قول النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (أنا وكافِلُ اليَتِيمِ في الجَنَّةِ هَكَذا، وقالَ بإصْبَعَيْهِ السَّبَّابَةِ والوُسْطَى)،[٣] وحثّ النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- لمن كفل يتيماً أن يكفله حتّى تنتهي حاجة اليتيم؛ فتلك أكمل الصور للكفالة، فمن فعل كان جزاؤه الجنّة، ومع ذلك فإنّ من كفل اليتيم فترةً من الزمن طالت أم قصرت؛ فإنّه ينال الفضل الوارد في الحديث الشريف؛ مرافق النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في الجنّة، وكلّما زادت الفترة زاد الأجر والفضل للكافل.[٤]


المراجع

  1. "كفالة اليتيم : فضلها وصورها"، www.fatwa.islamonline.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-22. بتصرّف.
  2. عبد الله بن عبده نعمان العواضي (6/8/2018 )، "الإحسان إلى اليتامى: أهميته وفضله وأثره"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-22. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن سهل بن سعد الساعدي، الصفحة أو الرقم: 6005، صحيح.
  4. "كفالة اليتيم يترتب عليها الأجر العظيم مهما كانت مدتها"، www.fatwa.islamweb.net، 24-12-2014 م، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-22. بتصرّف.
19 مشاهدة