كيفية تدريب الطفل على المشي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٤ ، ٣٠ أبريل ٢٠١٩
كيفية تدريب الطفل على المشي

تقوية عضلات الظهر

يعتقد الكثير أنّ عضلات الساق هي العضلات الرئيسيّة التي تُساعد الطفل على المشي، إلّا أنّ هذا المُعتقد خاطئ؛ فعضلات الظهر هي التي تمتلك الدور الأساسيّ في ذلك، ومن أجل تقويتها يُنصَح الوالدان بتشجيع طفلهم على تحريك منطقتي الرأس والرقبة، وذك عن طريق عرض الأشياء أو الألعاب التي يُمكن أن تلفت انتباههم وتضطرّهم إلى تحريك رأسهم تجاهها، كما يُنصح لتقوية عضلات الظهر بوضع الطفل في وضعية الاستلقاء على البطن؛ إذ إنّ هذا النشاط سيُساهم في تدريب الطفل على التحكّم في عضلاته، ممّا يدفعه للمشيّ في وقتٍ أقصر.[١]


تدريب الطفل على الوقوف

يُعتبر تدريب الطفل على تغيير وضعية جسده من الجلوس إلى الوقوف من الخطوات المهمّة التي تساعده على المشي؛ لذا يجب إعطاؤه الكثير من التمرينات ليتمكّن من ذلك؛ ومنها: وضع الألعاب على أريكة أو طاولة منخفضة وتشجيعه على رفع نفسه للحصول عليها، وخلال هذا الوقت يجب تدريبه على طريقة العودة للوضعية الأولى، وذلك من خلال إظهار إمكانية ثني الركبتين على الأرض عند الرغبة في الجلوس دون وقوع حادث، ثمّ إعطائه الفرصة ليُجرّب ذات الطريقة بنفسه.[٢]


عدم المبالغة في حمل الطفل

تُعدّ رغبة الوالدين في الإمساك بطفلهما أو حمله خلال وجودهما في المنزل من الأمور الاعتيادية، إلّا أنّ منح الطفل وقتاً إضافياً للبقاء على الأرض دون تقييده بالحمل يؤدي إلى زيادة الفرصة لديه في التحرّك والمشي بشكلٍ مستقل خلال فترةٍ قصيرة؛ لذا يُنصح بإعطائه الحرية في التنقّل، والزحف، ومحاولة التحكّم بجسده بنفسه قدر المستطاع.[٣]


مشي الطفل دون أحذية

يظنّ البعض أنّ ارتداء أطفالهم للأحذية يُمكن أن يُساعدهم على المشي خلال فترة زمنيةٍ قصيرةٍ، إلّا أنّ الحقيقة هي أنّ الأحذية في مُعظم الأحيان تُصعّب على الطفل اتّخاذ خطواته الأولى في المشي، وبالمقابل يتعلّم العديد من الأطفال المشي خلال فترة قصيرة نسبيّاً عندما يكونون حُفاة الأقدام داخل المنزل، إلا أنّه من الممكن استخدام أحذية المشي إذا كان التدريب سيتمّ في الخارج.[٣]


عدم استخدام مشّاية الأطفال

يُفضّل عدم استخدام مشّاية الأطفال لتدريب الطفل على المشي، إذ بالرغم من أنّها تبدو آمنةً للطفل، إلّا أنّ هناك احتماليّة لوقوع حوادث خطيرةٍ باستخدامها، حيث يُمكن أن يتحرّك فيها بسرعةٍ كبيرةٍ بهدف الوصول إلى الأشياء بسهولةٍ أكبر ممّا يؤدي إلى سقوطه، أو إصابته بالحروق، أو حتّى التسمم أحياناً،[٢] هذا بالإضافة إلى أنها قد تؤخّر المشي عند الطفل.[٣]


المراجع

  1. "How to Encourage Babies to Walk", www.newkidscenter.com, Retrieved 6-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Developmental milestones: walking", www.babycentre.co.uk,2-2019، Retrieved 6-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Valencia Higuera (24-10-2016), "14-Month-Old Not Walking: Should You Worry?"، www.healthline.com, Retrieved 6-4-2019. Edited.