كيفية صلاة الاستخارة بالتفصيل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٧ ، ٢ مارس ٢٠١٦
كيفية صلاة الاستخارة بالتفصيل

الاستخارة

صلاة الاستخارة: هي طلب الخيرة من الله سبحانه وتعالى، وتكون بالصلاة والدعاء الوارد بها، وهي سنة من سنن الرسول عليه الصلاة والسلام، يلجأ إليها المسلم، عندما يكون في حيرة من أمره، ولا يكن على علم بمضمون هذا الأمر خير أو شر؛ لذلك يستخير علَّام الغيوب سبحانه، ويجب على المستخير التوكل على الله، فإذا سهل الله سبحانه الأمر المستخار به كان خير، أمّا إذا لم يسهل فيكون قدر الله سبحانه وقضاؤه، أمّا أهمّ الاستشارات التي يقوم بها المسلم عندما يهمّ بأمر ما فهي:

  • استخارة الخالق جلّ وعلا الذي لديه علم بكل شيء في الماضي والحاضر والمستقبل، وتكون من خلال صلاة الاستخارة.
  • استشارة المسلمين من أهل الرأي والصلاح والأمانة، ولقد كان الرسول عليه الصلاة والسلام يشاور الصحابة رضي الله عنهم، وأمر بالشورة بين المسلمين.


شروط الاستخارة

  • النيّة الصالحة.
  • الأخذ بأسباب الاستخارة.
  • الرضا بما قسم الله.
  • أن يكون الأمر المستخار به من الأمور الغير محرمة شرعاً.
  • الرزق الحلال، والتوبة من الذنوب.
  • عدم الاستخارة في أمر تمكن من نفسك.


كيفية الاستخارة

  • توضأ وضوء كامل وصحيح.
  • أن تنوي الصلاة قبل البدء بها.
  • صلاة ركعتين، ومن السنة الشريفة قراءة سورة الكافرون بعد الفاتحة بالركعة الأولى، وسورة الإخلاص بالركعة الثانية.
  • بعد الانتهاء من الركعتين تسلم.
  • بعد السلام ترفع يديك خاشعاً، ذليلاً إلى الخالق سبحانه وتعالى، مستحضراً عظمته وجلاله، ومتدبراً بالدعاء.
  • والدعاء يكون أن تبدأ أولاً بالحمد والثناء على الله عز وجل، ثم الصلاة على نبيه، والأفضل الصلاة الإبراهيمية التي تقال بالتشهد في الصلاة.
  • قراءة دعاء الاستخارة: (اللَّهمَّ إنِّي أستخيرُك بعلمِك وأستقدرُك بقدرتِك وأسألُك من فضلِك العظيمِ ، فإنَّك تقدرُ ولا أقدرُ وتعلمُ ولا أعلمُ وأنت علَّامُ الغيوبِ، اللَّهمَّ إن كنتَ تعلمُ أنّ هذا الأمرَ (تُسمِّيه بعينِه) خير لي في ديني ومعاشي ومعادي وعاقبةِ أمري فقدِّرْه لي ويسِّرْه لي ثمَّ بارِكْ لي فيه، اللَّهمَّ إن كنتَ تعلمُ أنَّ هذا الأمر (تُسمِّيه بعينِه) شرٌّ في ديني ومعاشي ومعادي وعاقبةِ أمري فاصرِفْه واصرِفْني عنه واقضِ لي الخيرَ حيث كان في عاجلِ أمري وآجلِه ثمَّ رضِّني به).
  • قراءة الصلاة الإبراهيمية.
  • توكل على الله وضع الأمر بين يده، وسعى في أمرك إلى أخر ما تصل إليه.


إرشادات

  • الاستخارة في كل أمور الحياة مهما كان حجمها وأهميتها.
  • لا تنتظر رؤيا منام أو شيء ما، بل أمضي بالأمر الذي استخرت به.
  • كرّر صلاة الاستخارة في حال عدم وضوح الأمر.
  • لا تزد على دعاء الاستخارة بشيء.