كيف أبني عضل وأحرق دهون

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٧ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٥
كيف أبني عضل وأحرق دهون

مشكلة تراكم الدهون

تعود سرعة اكتساب الوزن وتراكم الدهون لدى كثيرٍ من النّاس إلى أسبابٍ متنوّعةٍ، ولا يؤثّر فيها في أغلب الأحيان اتّباع الأنظمة الغذائيّة القاسية التي تسبّب في خفض معدّلات حرق السعرات الحراريّة في الجسم، ويؤدّي ذلك إلى عدم التّخلص من الدهون غير المرغوب فيها. إنّ حرق السعرات الحراريّة يبدأ من أنسجة العضلات قبل الدهون المتراكمة عليها، وبالتالي يتم فقدان الوزن من الكتلة العضلية أكثر من الدهون. لذلك فإنّ حرق الدهون، وبناء العضلات يجب أن يكونا مترافقين لكلّ من يريد الحصول على نتائج سريعة وفعّالة.


التخلص من الدهون وبناء العضلات

النّظام الغذائيّ المناسب

  • إنّ النّظام الغذائيّ السائد هو حرمان الجسم من الحصول على سعراتٍ حراريّةٍ لحرق الكميّات المختزنة داخله على شكل دهون، وهو ما يأتي بنتيجة عكسيّة؛ وذلك لأنّ الجسم يتعامل مع الريجيم القاسي على أنّه خطرٌ يُهدّد الحياة ،فيبدأ في تقليل معدّلات الأيض للحفاظ على الدّهون الّتي تُمثّل مصدراً للطاقة المتاحة، بينما يُستخدم البروتين المختزن في العضلات كمصدرٍ للطاقة لتقليل استهلاك العضلات للسعرات الحراريّة؛ إذاً فإنّ الطريقة المثلى لتسريع حرق الدهون دون المساس بصحة العضلات هي اتّباع نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ يعتمد على عناصر غذائيّة أساسيّة قليلة السعرات الحرارية وتُعطي شعوراً بالشبع لفترةٍ أطول.
  • البروتينات والألياف يجب أن تكونا المصدر الأساسيّ للغذاء في تلك المرحلة، حيث إنها تزيد من معدّلات حرق السعرات الحراريّة لاستهلاكها وقتاً أطولاً في الهضم، وتتواجد في كافّة الأغذية النباتيّة الطازجة كالخضروات، والفواكه، بالإضافة إلى منتجات الألبان منزوعة الدسم.
  • يجب الامتناع تماماً عن الدهون المشبعة التي تحتوي عليها الأطعمة السريعة والمعلّبة ، وفي المقابل يجب الحصول على احتياجات الجسم من الدهون، وذلك من خلال الأسماك الزيتيّة التي تحتوي على عنصر أوميغا3 والّذي يزيد من الكتلة العضلية بالجسم.
  • شرب كميّات كبيرة من الماء يُفيد عمليتي حرق السعرات الحرارية وبناء العضلات في ذات الوقت؛ فالمياه تُسرع من نشاط الدورة الدمويّة ممّا يعني حصول الأنسجة على احتياجاتها من الأوكسجين، والغذاء، وبالتالي حرق المزيد من السعرات الحراريّة مع بناء الأنسجة بشكلٍ صحيٍّ.


التمارين الرياضيّة لبناء العضلات

  • تختلف التمارين المخصّصة لبناء العضلات عن التمارين التي يُنصح بها لزيادة حرق الدهون، فيُفضّل القيام بتمارين الكارديو لحرق السعرات الحراريّة بسرعة، فإن التمارين التي تزيد من قوّة وحجم العضلات هي التي يجب التّركيز عليها لكونها تزيد من حرق السعرات الحراريّة، ولكن مع التركيز على استهلاك البروتينات في بناء الأنسجة العضليّة.
  • ينصح خبراء رياضة كمال الأجسام باستخدام الأوزان الحرّة في التمارين، وهي الأوزان التي لا يُستخدم فيها البار أو الأجهزة، لأن تلك الأوزان تزيد من تنشيط الألياف العضلية، وللحصول على أفضل النتائج يمكن الجمع بين أنواع التمارين المختلفة، مع الحرص على زيادة الوزن إلى أقصى حدٍّ يمكن تحمُّله لإجراء التمرين بشكلٍ صحيحٍ.