كيف أتوضأ الوضوء الصحيح

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٢٠ ، ١٦ مايو ٢٠١٩

كيفية الوضوء الصحيح

الوضوء الصحيح يكون بالبدء بالتسمية؛ التي تعد واجبةً فيه عند البعض من أهل العلم، ثمّ غسل الكفين ثلاث مراتٍ، ثمّ المضمضة والاستنشاق ثلاث مراتٍ، ثم غسل الوجه ثلاث مراتٍ، بدءاً من أصول ومنابت الشعر إلى أسفل الذقن، ومن الأذن إلى الأذن الأخرى، ثمّ تغسل اليدين من أطراف الأصابع إلى المرافق، ولا بدّ من غسل المرفقين مع اليدين، والبدء باليمنى ثمّ اليسرى، ثمّ مسح الرأس والأذنين، ثمّ غسل القدمين مع الكعبين، بدءاً باليمنى ثمّ اليسرى، ويسنّ غسل الأعضاء السابقة ثلاث مراتٍ، باستثناء المسح الرأس والأذنين؛ فمرةٌ واحدةٌ فقط.[١]


تعريف الوضوء

الوضوء في اللغة من الوضاءة؛ وهي الحسن والنظافة والنضارة، والوضوء بضم الواو يقصد به فعل الوضوء المتضمن غسل الأعضاء، أمّا الوضوء بفتح الواو يقصد به الماء المستخدم في الطهارة، والوضوء في الاصطلاح الشرعي يُقصد به استعمال الماء الطهور في غسل أعضاءٍ مخصوصةٍ، ويجب للصلاة والطواف حول الكعبة، إذ قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ)،[٢] وروى الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: (لا تُقْبَلُ صَلاةُ أحَدِكُمْ إذا أحْدَثَ حتَّى يَتَوَضَّأَ).[٣][٤]


نواقض الوضوء

ينتقض الوضوء بعددٍ من الأمور بيانها فيما يأتي:[٥]

  • الخارج من السبيلين؛ من البول، والغائط، والريح، وغير ذلك، وتجدر الإشارة إلى أنّ الريح الخارج من قُبل المرأة لا يُنقض الوضوء.
  • خروج البول والغائط من غير موضع خروجهما.
  • زوال العقل؛ سواءً كان بشكل كليٍ؛ كالجنون، أم لمدةٍ معينةٍ؛ كالنوم والإغماء، أو تغيّب العقل بسبب الخمر.
  • مسّ الذكر.
  • خروج شيءٍ بسبب اللمس بشهوةٍ ولذةٍ.


المراجع

  1. عبد العزيز بن باز (2006-12-01)، "كيفية الوضوء"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 4-5-2019. بتصرّف.
  2. سورة المائدة، آية: 6.
  3. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 225، صحيح.
  4. الشيخ صلاح نجيب الدق (11/1/2018)، "ما هو تعريف الوضوء؟"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 4-5-2019. بتصرّف.
  5. محمد صالح المنجد (18-10-2001)، "نواقض الوضوء"، islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 4-5-2019. بتصرّف.