كيف أجعل طفلي يحفظ القرآن

كتابة - آخر تحديث: ١٧:١٣ ، ١٩ ديسمبر ٢٠١٨
كيف أجعل طفلي يحفظ القرآن

نقش القرآن على صدور الصغار

ينبغي نقش القرآن الكريم في صدور الأطفال الصغار، فالعلم في الصغر كالنقش في الحجر، ولعلّ أفضل مرحلة لتعليم الطفل القرآن الكريم هي من عمر 3-6 سنوات، حيث تتميز هذه الفترة العمرية بيقظة عقله، ونقاء ملكات حفظه، ويكون لديه رغبة قوية في المحاكاة والتقليد، وبالتالي ينبغي تحفيظ الأطفال للقرآن الكريم في صغرهم.[١]


مكافأة الطفل على حفظ القرآن

تُعتبر المكافأة أحد أفضل الطرق لتحبيب الطفل في حفظ القرآن، ويكون ذلك من خلال إهدائه شيئاً يُحبّه، حتّى وإن كانت الهدية قطعةً من الحلوى، وتكون المكافأة كلّما حفظ الطفل قدراً من الآيات القرآنية، كما يُمكن تقديم المكافآت المعنوية للطفل عندما يصل سن التاسعة أو العاشرة من عمره، ومن الأمثلة على هذه المكافآت ما يأتي: كتابة اسم الطفل في لوحة شرف، أو تكليفه بمهمة تحفيظ الأطفال الأصغر منه عمراً، وهكذا.[١]


المعاملة الخاصة للطفل الخجول

يحتاج الطفل الخجول إلى معاملة خاصة عند تحفيظه القرآن، حيث يغلب عليه الشعور بالإحراج الشديد من ترديد ما يحفظه أمام الأطفال الآخرين، ولذلك يُمكن استبدال التسميع الشفوي بالكتابة إذا كان الطفل يستطيع ذلك، وفي حال كان الطفل أصغر من سن الكتابة فيُمكن تأخير دمجه مع زملائه، وتشجيعه على الحوار بشكل تدريجي، وذلك حتّى يتمكّن من التغلب على خجله.[١]


قص القصص القرآنية على الطفل

يُفضل الأطفال القصص بشكل كبير، ولذلك فإنّ من أيسر الطرق التي تُعين على تحفيظه القرآن الكريم هي قص القصص القرآنية عليه، ولكن يجب أن تكون هذه القصص بأسلوب ينسجم مع عقل الطفل واحتياجاته، وينبغي أن تقتصر القصص على ما جاء في النص القرآني، وذلك من أجل ربط الطفل بالقرآن، ولا بدّ أن تكون نهاية القصة بقراءة النص القرآني الذي يتحدث عن تلك القصة.[٢]


جعل القرآن الرفيق في كلّ مكان

ينبغي الحرص على جعل القرآن الكريم رفيقاً للطفل في كلّ مكان، ويُمكن تطبيق هذا من خلال وضع جزء عم في حقيبته، فهذا التصرف من شأنه أن يُريح الطفل، ويربطه بالقرآن الكريم، وخاصةً في حالات التوتر والخوف، ويكمن الهدف من ذلك إحساس الطفل بالأمان بسبب مرافقة القرآن له، كما يجب تعليمه آداب التعامل مع المصحف الشريف.[٢]


توجيهات تُساعد الطفل على حفظ القرآن

يوجد العديد من التوجيهات التي تُساعد الطفل على حفظ القرآن الكريم، ومنها ما يأتي:[٣]

  • تحبيب الطفل وترغيبه بحفظ القرآن الكريم بدلاً من تعنيفه.
  • تشويق الطفل وتيسيره على الحفظ بدلاً من التعسير عليه.
  • استخدام الكلام المشجع.
  • التعلم الجماعي والمنافسة الشريفة بين الصغار على حفظ القرآن الكريم.
  • التعليم بالقرآن الكريم، وفي ضوء القرآن.
  • التحلي بالصبر.
  • الدعاء للطفل.
  • البدء بقصار السور؛ وذلك لأنّ هذا أنسب للطفل، وأسهل في عملية الحفظ.[١]
  • دفعه إلى حلقات المساجد، فهي تُنمّي مهارات القراءة والتجويد لديه.[٢]
  • الاهتمام بسؤاله حول القرآن الكريم، والحرص على أن تكون الإجابة مبسطة، وذلك من خلال تقديم القصص لتسهيل الأمر عليه.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "كيف ننقش القرآن على صدور صغارنا؟"، www.articles.islamweb.net، 11-8-2004، اطّلع عليه بتاريخ 19-12-2018. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث "25 طريقة لربط طفلك بالقـرآن الكريم"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-12-2018. بتصرّف.
  3. د. المصطفى إيدوز (6-6-2012)، "كيف أساعد أطفالي على حفظ القرآن الكريم؟"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-12-2018. بتصرّف.