كيف أحسن صوتي بالقرآن

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٩ ، ٦ يونيو ٢٠١٧
كيف أحسن صوتي بالقرآن

قراءة القرآن

قد يبدو هذا السؤال صعباً ومهماً في آنٍ واحد، من منّا لا يتمنّى أن يتغنّى بالقرآن، ويكون ذا صوت تخضع له النفوس، وترقّ له القلوب، وتؤسر به، مَن مِنّا من لا يريد أن يستجيب لأمر نبينا الكريم عليه أفضل صلاة وأتم تسليم حين قال: "زينوا أصواتكم بالقرآن"، لكن التغني بالقرآن وتحسين أصواتنا به ليس بالأمر السهل وليس بالصعب، بل هو من الأمور السهلة الممتنعة والتي تحتاج منا إلى مجاهدة وتعب على أنفسنا.


فضل تحسين الصوت في قراءة القرآن

تذكر دائماً عزيزي القارئ أن كل محاولاتك لتجميل صوتك في القرآن الكريم هي عبادة تؤجر عليها، وهي استجابة لأمر رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، وتذكر أيضاً أن كل تعب أو مشقة تتعبها لأجل القرآن ستؤتى أجرك مرتين، أسأل الله لنا ولكم أن نكون ممن أوتي مزامير داود، وأن نقرأ القرآن قراءة متدبرة جميلة يرضى عنها الله ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم.


نصائح لتحسين الصوت في قراءة القرآن

الاستماع إلى المقرئين

قد تكون الخطوة الأولى في تحسين أصواتنا بالقرآن الكريم هي معرفة نوع صوتك هل هو خشن أم ناعم ثم الاستماع الكثير إلى أصحاب الأصوات الجميلة القريبة من نوعية صوتك ومحاولة تقليدها، فمرة تتلوها مرة قد يقترب صوتك من صوت ذاك القارئ جميل الصوت، وبتقليدك له قد يتحسّن صوتك كثيراً، وقد تقترب من صوته بل وربما يزداد صوتك جمالاً عنه.


تسجيل الصوت أثناء القراءة

من الخطوات المهمة أيضاً أن تسجِّل صوتك ما بين فترة وأخرى وتقيّم نفسك، وتستمع إلى صوتك هل تحسّن أم لا، حاول أيضاً أن تتلاعب بصوتك بأن تقرأ بأكثر من طريقة وأكثر من طبقة، فهذا يؤدي إلى تقوية صوتك ويُذهب الغصة التي قد تحدث للبعض. تعلم مخارج الحروف وصفاتها، وانتبه خلال قراءتك لآيات الله أن تعطي كل حرفٍ حقه ومستحقه من مخارج وصفات، وتدرب على الكلمات الصعبة في القرآن الكريم، فإنّ لهذا جمالاً خاصاً في آيات الله ونغمة خاصة لا يشعر بها إلا من أتقنها.


تمرين النفس

إطالة النفس من الأمور الهامة في تجميل صوتك بالقرآن الكريم، فكلما طال نفسك كنت قادراً على قراءة أطول عدد من كلمات الله تعالى، فكان أسلوبك حينها في قراءة آيات الله أجمل، وإطالة النفس تأتي بالتدرب على أخذ نفس طويل وحبسه داخلك لثعدة ثوان في ساعات الصباح الباكر حين يمتلأ الجو بألوزون الذي يبعث في الجسم النشاط والحيوية، لكن عليك الانتباه بأن هذا التمرين يأتي بالتدرج فلا تجعل مدّة حبس النفس داخلك طويلة من المرة الأولى، بل اجعلها في اليوم الأول قصيرة ثم ابدأ بإطالتها شيئاً فشيئاً، وتذكر أن هذا التمرين لا بدّ أن يكون في مكان يحوي هواء نقياً كالحديقة أو أمام البحر.