كيف أحفظ القرآن بسهولة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٥ ، ٢ يوليو ٢٠١٧
كيف أحفظ القرآن بسهولة

علاقة المسلم بكتاب الله عز وجل

علاقة المسلم بكتاب الله هي علاقة تعبديّة يتقرب بها إلى الله عزّ وجل، وتتنوع هذه العلاقة، بين تلاوته، وتدبر آياته وفهم معانيه، والعمل بأحكامه، وحفظ آياته وسوره غيباً، وحفظ المسلم للقرآن الكريم هو تتويج لعلاقته التعبديّة الرائعة بكتاب الله عزّ وجل، ويعبّر ذلك عن مدى حبّه له، ويختلف النّاس في قدراتهم وطاقاتهم في حفظ كتاب الله، ومردّ هذا الاختلاف إلى اختلاف الهمم والطاقات بينهم، واختلاف النيّة الصالحة والعزم على الحفظ، وهناك قواعد هامّة تساعد على حفظ كتاب الله بسهولة ويسر.


قواعد هامّة لحفظ كتاب الله

النيّة الصالحة والإخلاص

الإخلاص أساس لنجاح أيّ عمل، ثمّ قبوله عند الله عزّ وجلَّ، فأيّ عمل يقوم به الإنسان دون وجود الإخلاص لن ينجح صاحبه فيه.


استغلال سني الصغر في الحفظ

أثر الحفظ في الصغر يعادل أثر النقش على الحجر، حيث تبقى آثار هذا النقش، ولا تتأثر بعوامل الزمن، وكذلك الحفظ في الصغر تبقى آثاره في الذهن لأطول فترة ممكنة.


السمات الإيجابية

توفّر صفات نفسيّة قويّة: كقوة الإرادة والعزيمة، فهذه الصفات إلى جانب النيّة الصالحة والإخلاص تشكل عملاً مهمّا مساعداً على الحفظ.


اختيار الوقت المناسب

خير وقت للحفظ ما كان في جوف الليل حيث الهدوء والسكينة، وكلّ شخص أدرى بما يناسبه في ذلك، واختيار المكان المناسب أيضاً يساعد على الحفظ.


التجويد مع الحفظ

يساعد على اندماج المسلم وتفاعله مع الآيات بشكل جيّد ممّا يسرع عملية الحفظ، وإتقان القراءة دون أخطاء قبل الحفظ، كما يمكن ربط الآيات بمعانيها الإجماليّة والتفصيليّة إن لزم الأمر، ففهم الآيات عامل مساعد على سرعة الحفظ.


التكرار

ترديد الآيات التي شرع في حفظها، وذلك بصوت منخفض وبعد ذلك بصوت مرتفع، وانتظام الحفظ بشكل يومي، ومن المهم مراجعة المحفوظ، وذلك بتسميع ما قد حفظه لفترة يسيرة من الوقت قبل الشروع في استئناف الحفظ، ويكون ذلك بتسميع بعض الآيات التي أتقن حفظها غيباً وبصوت مرتفع ومجوّد.


الصلاة بالمحفوظ

أن يصلي المسلم بما قد أتمّ حفظه من القرآن الكريم، ولا سيّما صلاة قيام الليل، حيث ترسخ الآيات بذلك في الذهن ويصعب نسيانها، مما يساعده أيضاً على الخشوع في الصلاة.


حسن الالتجاء إلى الله

طلب العون من الله فيما يتعلّق بالحفظ، واقترانه بالطاعات وترك المعاصي، والدعاء بأن يثبت الله الحفظ في قلبه، وأن يكرمه بحفظه كاملاً.


التاءات الخمس

تضم التهيئة النفسيّة باستحضار النية والقصد الدائم عند وقبل كل حفظ، والتسخين، برفع المعنويّات والعزيمة، وبعد ذلك التركيز أثناء الحفظ، والتكرار، والترابط.


تنظيم آليّة الحفظ

سماع الآيات المنوي حفظها، ثمّ قراءتها قراءة سليمة، وبعد ذلك فهم الآيات بشكل تفصيلي، ثمّ تجزئة ما يريد حفظه، بأن يختار أن يحفظ مثلاً كلّ خمس آيات، فيفهمها ويحفظها، ويختبر نفسه في حفظها، ثمّ ينتقل إلى غيرها، وبعد ذلك يضم ما حفظه إلى بعضه البعض.