كيف أزرع الثقة بنفسي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٣ ، ١٢ أكتوبر ٢٠١٥
كيف أزرع الثقة بنفسي

الثقة بالنفس

الثقة بالنفس تجعل الشخص قادراً على القيام بأيّ شيء تقريباً في حياته؛ فالإنسان الواثق يُقدم على الأمور الجديدة والغريبة بكل اندفاعٍ وقوّة وإرادة، لذلك يرغب الجميع بلا استثناء بزرع الثقة بأنفسهم مع أنّها ليست بالأمر السهل؛ فهي تحتاج إلى الوقت لملاحظة تأثيرها على الشخص وعلى حياته كلّها، فالإنسان يولدُ ليتعلّم ويكتسب الصفات.


كيفيّة زرع الثقة بالنفس

إظهار الثقة

  • إيهام النفس لتحقيق الأمر؛ فإذا قام الشخص بالتصرّف أمام الآخرين كإنسانٍ واثقٍ من نفسه وقادرٍ على القيام بمختلف الأمور، سوف يشعر بنهاية المطاف بأنّه كذلك.
  • جعل الوقفة مثالية، فكيفيّة الوقوف أمام الآخرين لها تأثيرٌ كبيرٌ على الصورة التّي ينقلها الشخص عن نفسه، فيجب جعل الصورة تُظهِرُك شخصاً واثقاً يتحمّل المسؤولية. تَكونُ الوقفة المثاليّة بإرجاع الأكتاف إلى الوراء وجعل الظهر مستقيماً، ورفع الذقن إلى أعلى، والمشي نحو هدفٍ معيّن بدلاً من جر الأقدام، والجلوس باستقامة.
  • إبقاء الابتسامة جاهزةً أو مرسومة على الوجه؛ فالابتسامة ولو كانت بسيطة لها تأثيرٌ كبير على المحيط من حولنا وبالأخص في أي تجمّعاتٍ اجتماعيّة، فهي تجعل الجميع يشعرون بالراحة والسعادة.
  • النظر إلى الأعين عند الكلام: قد تعتبر هذه الخطوة من الأمور البسيطة ولكنّ لها تأثيرٌ عجيبٌ وكبير في نظرة النّاس إلى الشخص، فلا يجب الخوف من النظر والتحديق إلى أعين الآخرين عند الكلام، فبذلك يُظهِر الشخص لهم حُسن الاستماع، والاهتمام، وتقدير لوجودهم.
  • التحكّم بلغة الجسد: على سبيل المثال إذا كان هنالك شخصٌ يجلس في زاوية الغرفة يلعب بهاتفه، لن يقتربَ منه أحدٌ للتكلّم لأنّه وبلغة جسده يُظهِرُ للجميع بأنّه غير مهتم أو أنّه مشغولٌ بأمرٍ ما، لذلك على الشخص أن يتحكّم بلغة جسده ويظهر ثقته عن طريق الانخراط مع الأشخاص الآخرين الموجودين في نفس الغرفة وعدم إصدار أي إشارات خاطئة.


التفكير بثقة

  • تعرّف الشخص على مواهبه وصفاته الجيّدة والقيام بكتابتها، فمهما كان الشعور بالإحباط قويّاً، يجب تذكير النّفس بالأمور الجيّدة والصفات الحسنة التّي تمتلكها، فبالتركيز على الصفات الجيّدة يقوم الشخص بصرف النظر عن العيوب التّي لديه.
  • التفكير بالعقبات التّي تمنع الشخص من زرع الثقة بنفسه، والقيام بكتابتها على ورقة وقراءتها بصوتٍ عالٍ للتمكّن من تخطّيها والمضي قدماً.
  • التذكّر بأنّ غالبيّة النّاس يعانون من مشاكل بالثقة بأنفسهم، فذلك يخفّف من القلق والتوتّر الذّي يتملّك الشخص.
  • النظر إلى الثقة كعمليّة تحتاج إلى خطواتٍ ووقتٍ لتنفيذها، لا كإنجازٍ على الشخص القيام به مرّةً واحدة.
  • التذكّر بأنّ الجميع لديهم الثقة إنّما تحتاج إلى من يُخرجها لتكون ظاهرةً للملأ.