كيف أزيد وزن الجنين بالشهر التاسع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٤ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠١٥
كيف أزيد وزن الجنين بالشهر التاسع

الشهر التاسع من الحمل

الشهر التاسع من الحمل هو الشهر الذي يبدأ به جسد الأم في تهيئة نفسه والاستعداد لعملية الولادة، وعلى الأم الانتباه بشكل كبير لصحتها وسلامتها في هذا الشهر، لتكون مستعدة للمخاض في أي وقت، كما عليها الاهتمام بالتغذية السليمة والصحية لها ولجنينها، بحيث توفّر له كمّيات الغذاء اللازمة لنموّه السريع والنقلة الكبيرة الحاصلة في وزنه خلال هذا الشهر، يكسب الجنين في كل أسبوع من الشهر التاسع حوالي 250 غم زيادة على وزنه، حتى يصل وزنه ما بين 2.5 -3.5 كغم عند الولادة، لا تقتصر التغذية السليمة على زيادة وزن الجنين، بل تمتد لتمنحه المناعة التي يحتاج إليها في الأشهر الأولى بعد الولادة.


نمو الجنين السليم في الشهر التاسع

على الأم الحامل في الشهر التاسع زيارة طبيبها النسائي الخاص مرةً كل أسبوع، للتأكد من النمو السليم للجنين، واكتسابه الوزن المثالي في مرحلة ما قبل الولادة، عادةً ما يكون وزن الجنين بما يقارب 2 كغم في بداية الشهر التاسع ويتزايد بشكل ثابت وسريع حتى نهاية الشهر التاسع، ليولد الجنين بحجم طبيعي، وأي خلل في هذا التزايد يستوجب من الأم الاهتمام بتغذيتها السليمة، لمساعدة الجنين على اكتساب الوزن قبل موعد الولادة.


أغذية لزيادة وزن الجنين في الشهر التاسع

الفيتامينات والبروتينات

الحصول على الفيتامينات والبروتينات من مصادرها الطبيعية، من خلال تناول الفواكه والخضروات الطازجة على كافة أنواعها، والتركيز على تناول اللحوم بمختلف أنواعه من لحوم حمراء ودجاج وأسماك، بحيث توفّر للجنين البروتينات اللازمة لنمو عضلاته وزيادة حجمها ووزنها، التنويع بين هذه الأغذية ضروري، من أجل الحصول على القيمة الغذائية الكاملة للجنين.


الدهون المفيدة والدهون الضارة

تجنّب تناول الأطعمة المليئة بالدهون، والمقالي والحلويات، وتحتوي هذه الأطعمة على كميات كبيرة من السعرات الحرارية والدهون، أمّا قيمتها الغذائية فضعيفة جداً، لن تفيد هذه الأطعمة إلى في اكتساب كيلوغرامات زائدة لوزن الأم، دون أي فائدة للجنين أو للأم، ويمكن الحصول على الدهون المفيدة للجنين من مصادرها الغذائية، كالمكسرات والبذور المختلفة، وتناولها باعتدال.


الكالسيوم

لا يقتصر وزن الجنين على كتلة العضلات والدهون في جسمه، حيث يشمل وزن الجنين نسبة كبيرة من كتلة عظامه أيضاً، وتظهر هنا أهمّية حصول الأم على الكالسيوم الضروري لنموّ عظام الجنين، من خلال تناوله من مصادره الطبيعية كالحليب، ومختلف منتجاته من ألبان وأجبان، إذا ما كانت الأم لا تحبّ تناول المنتجات فمن الضروري حصولها عليه على شكل أقراص أو مكمّلات غذائية.