كيف أستخدم لبان الذكر للأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ٢٢ أغسطس ٢٠١٦
كيف أستخدم لبان الذكر للأطفال

لبان الذكر

يتمثل لبان الذكر في الصمغ الذي يُستخرج من أشجار الكندر، أو اللبان، حيث يتمّ تصنيعه بعد استخراجه، ويؤكل عن طريق مضغه، ممّا يعطي رائحةً مميزةً للفم، كما يستعمل في بعض الأحيان كبخورٍ، بالإضافة إلى استخدامه في وصفاتٍ طبيّة، وعلاجيّة، وفي هذا المقال سنذكر طريقة استخدام لبان الذكر للأطفال، وفوائده للأطفال، بالإضافة إلى فوائده العامة.


استخدامات لبان الذكر للأطفال

  • يمكن استخدام لبان الذكر للأطفال اللذين يعانون من التهاب الحنجرة، أو السعال الشديد، وذلك عن طريق نقع ملعقةٍ صغيرةٍ منه في كوبٍ من حليب الأطفال، وشربه في الصباح الباكر، أو من خلال نقع حبات اللبان في كوبٍ من الماء البارد طوال النهار، ثمّ فصل الماء عن اللبان في اليوم التالي، أو في نهاية النهار، وإعطاء الطفل القليل من قطرات الماء.


  • إذا كان الطفل يعاني من الربو، فيتم نقع حبات اللبان في كوبٍ من الماء الساخن، ويتم تحريكه حتّى يذوب تماماً، ويمكن شربه ثلاث مرات خلال اليوم.


فوائد لبان الذكر للأطفال

  • إزالة البلغم الذي يصيب الأطفال بكثرة.
  • تخفيف حدّة السعال، وبالتالي الحدّ من آلام الصدر.
  • علاج الربو، وحالات ضيق التنفس خلال النوم.
  • تقوية جهاز المناعة عند الطفل الرضيع.
  • علاج التهابات الحلق.
  • تخفيف آلام الأسنان الناتجة عن التسوس.


فوائد لبان الذكر العامة

  • تطهير وتنشيط خلايا الجسم، وأنسجته، وتقوية بنائها، وبالتالي الحدّ من الشيخوخة المبكرة.
  • تقليل الغازات، والانتفاخات الزائدة في الأمعاء، وبالتالي تخفيف آلام البطن.
  • تنظيم مهام الجهاز الهضميّ، وتسهيل عملية الهضم، من خلال المساهمة في إفراز العصارة الصفراء الهاضمة.
  • زيادة إدرار البول، وبالتالي تطهير المسالك البوليّة.
  • تنشيط الرحم، ومنع النزيف.
  • حبس القيء، وتقوية المعدة خلال فترة الحمل.
  • تطهير الأجهزة التناسليّة.
  • تقليل التوتر، وبالتالي زيادة الاسترخاء، وتهدئة الأعصاب.
  • منع تسوس الأسنان، وتقوية اللثة، بالإضافة إلى منع نمو البكتيريا في الفم، وعلى اللسان.
  • تخفيض الوزن، من خلال تخليص الجسم من المياه الزائدة فيه، وتقليل الدهون؛ نظراً لمرارته.
  • تطهير الجسم من الخارج، وإزالة الدمامل، والجروح من خلال استخدام منقوع اللبان.
  • إزالة التجاعيد، والبقع الداكنة من البشرة، وبالتالي شدّ الجسم، ومنحه الرشاقة.
  • إزالة الهالات السوداء التي تتشكل حول منطقة العينين.
  • تخفيض نسبة السكر في الدم.


كما أنّ له أهمية في بعث روائح مميزة في المكان، عن طريق مزجه مع أحد الزيوت العطريّة، مثل: زيت الليمون، والبرتقال، والحمضيات المختلفة، واللافندر، والمر، بالإضافة إلى الصنوبر، وزيت خشب الصندل.