كيف أستعمل حبة البركة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٧ ، ٢٤ مارس ٢٠١٥
كيف أستعمل حبة البركة

حبة البركة

الحبة السوداء كما يطلق عليها البعض، أو الكمون الأسود، أو القزحة أيضاً، حيث أن هذه النبتة تمتاز بأن لها العديد من الأسماء، وهي واحدة من النباتات التي تنتمي إلى فصيلة الحوذانين، وهذا النوع من النباتات من المعروف عنه أنه تابع لصف النباتات ثنائي الفلقة، والتي تضم ما يقارب 51_88 جنساً، هذا بالإضافة إلى أنها تشمل ما يقارب 2500 نوع من أنواع الشجيرات والأعشاب، والتي من أهمها شقائق النعمان والحوذان.


وصف حبة البركة

تعتبر نبتة حبة البركة واحدة من النباتات الحولية، ويمكن القول بأن معدل طولها حوالي 30 سم، كما أنها تمتاز بامتلاكها سيقان متفرعة كما أنها تمتلك أوراق وأغصان، كما تمتلك أزهار بألوان مختلفة وزاهية يميل لونها من الأزرق إلى الرمادي، كما أن لها قرون وبذور، وتكون في بعض الأحيان ذات كؤوس تمتلك ألوان مختلفة، وتكون على شكل هرمي، وتكثر تواجدها في المناطق العربية، وفي دول الهند والباكستان، كما أنها أيضاً تتواجد في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، وتتم عملية التلقيح في نبات حبة البركة من خلال الحشرات، كما أنها تمتاز بإمكانية زراعتها في الأراضي الصفراء والسوداء، وتكون أشهر زراعتها ما بين شهري سبتمبر وأكتوبر.


كيف تستعمل حبة البركة

  • تناولها حبوب البركة مع الثمر الجافة، أو من الممكن أن يتم إضافتها إلى المشروبات الساخنة مثل الشاي، والشوربات، كما أنها قد تضاف إلى العسل ويتم تناول مقدار ملعقتين منها يومياً.
  • من الممكن أن يتم غلي حبات البركة مع القليل من الماء، ومن ثم تناولها من خلال شربها، وذلك من أجل تسكين الآلام والالتهابات، وخصوصاً تلك التي تصيب الفم والحنجرة.
  • من الممكن أن يتم وضع مغلي حبات البركة على كعوب الأرجل من أجل علاج التشققات التي تصيب الأرجل.
  • وضع كمية من حبة البركة واستخدام منقوعها مع الخل ومن ثم استنشاقها من أجل تفتيح عضلات الصدر، وبالتالي علاج الأمراض الصدرية والمتمثلة في الربو والكحة.
  • خلط كمية من حبوب البركة مع السمسم والمحلب والعسل من أجل علاج أمراض الظهر، وكمقويات جنسية.
  • خلط حبوب البركة مع القرفة والحلبة، وذلك كوصفة من أجل زيادة الوزن.
  • في الحالات التي يعاني فيها الشخص من الإصابة بمرض شلل المخ، يتم وضع القليل من حبوب البركة المطحونة، مع القليل من النعناع والثوم ووضعها على الرأس.


أهمية حبة البركة

كثيراً ما نرى بأن حبة البركة يكثر استعمالها في التداوي بالأعشاب، كما أنها تمتلك أهمية كبيرة جداً على الصعيدين الاقتصادي والطبي، حيث إنّ حبة البركة تدخل في العديد من الصناعات التي تعتمد على الزيت، والتي تستخدم في الكثير من العلاجات، وللتداوي من الكثير من الأمراض.


حبة البركة والطب

بذور الحبة السوداء أو حبة البركة، هي واحدة من أكثر البذور التي تستخدم من أجل علاج الكحة، كما أنها تعتبر من الأعشاب الطاردة للبلغم، وتستخدم لعلاج الأزمات الصدرية، كما أنها مدرة للبول، وتستخدم كمضاد طارد للديدان، وخصوصاً لدى الأطفال، ويمكن استخدامها في علاج حالات الربو، والأزمات الصدرية الأخرى، كما أنه صالحة للاستخدام في حالة مرضى السكري، وفي حالة مرضى الأعصاب، وتستخدم من أجل علاج الأمراض الجنسية بكل أنواعها، وخصوصاً تلك التي تكون عند الرجال، حيث إنّ لها القدرة على تقوية البروستاتا وعلاجها، كما أنها ممتازة لعلاج القالون.


كما أن معظم الأطباء يوصون باستخدام حبة البركة وليس المشتقات التي تخرج من حبة البركة، حيث إنّ ا تكون ذات فائدة أكبر، ويعتبر الزيت الذي يتم استخرجاه من حبة البركة، والمعروف باسم زيت حبة البركة، واحداً من أفضل الزيوت التي تحتوي على الأحماض الدهنية الأساسية.


كان العرب قديماً يكثرون من استخدام حبة البركة من أجل علاج الأمراض التي كانت تستعصي عليهم، كما أن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت في حبة البركة عن الرسول (صلى الله عليه وسلم) " إن هذه الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا السام، قلت: وما السام؟ قال: الموت"، كما أنها كانت قديماً تستخدم على الطعام بشكل عام وليست من أجل العلاج فقط، حيث إنّه يتم وضعها على الفطائر من أجل إكسابها الطعم اللذيذ، كما يمكن أن يتم سحقها مع العسل، وذلك من أجل تناولها في الصباح على الريق كنوع من المقويات والمنشطات.


حبة البركة وخصائصها الطبية

  • الملاريا: وهي واحدة من أهم الأمراض وأكثرها خطورة، وقد أشارت المجلات الأمريكية التي تختص بالحديث عن مثل هذه الأوبئة، أن الدراسات الأخيرة لها توصلت من خلالها إلى نتيجة أن حبة البركة تحتوي على المواد القادرة على الوقاية من الإصابة بمرض الملاريا.
  • الجراثيم: حيث إنّ تناول حبة البركة باستمرار يساعد على التخلص من الجراثيم التي تصيب الجسم والتي من أهمها الديدان.
  • الكبد: تعتبر حبة البركة واحدة من أهم الأعشاب القادرة على حماية الكبد من الإصابة بالسموم، حيث إنّ أخطر الأمراض التي قد يتعرض لها الكبد هي مرض تسمم الكبد، وبالتالي فإن الزيوت التي يتم استخلاصها من حبة البركة قادرة على مد الكبد بالوقاية اللازمة.
  • الوقاية من سرطان القولون: كانت هذه التجربة على مجموعة من الفئران التي تم إعطاؤها مجموعة من حبة البركة لمدة 14 أسبوعاً ومن ثم تعرضت لمجموعة من الفحوصات، وقد كانت النتيجة هي عدم حدوث أية تغيرات سرطانية على القولون أو الكبد، وبالتالي تم التوصل إلى أن الزيوت الموجودة في حبة البركة تقي من الإصابة بالسرطان.
  • الوقاية من سرطان الثدي: في الدراسات الأخيرة التي قامت بها جامعة جاكسون مسيسيبي، تمكن الباحثون من التوصل إلى أن استعمال حبة البركة كان له أثر كبير على النساء في تثبيط خلايا سرطان الثدي.
  • مرضى السكري: نجحت حبة البركة في تقليل نسبة السكر المرتفعة في الدم.
  • الربو القصبي: يتم استخدام زيوت ومستحضرات الحبة السوداء من أجل علاج السعال، والربو القصبي، حيث إنّ حبة البركة تحتوي على مادة الثيموكينون، والتي تستخدم من أجل عضلات الرغامي، حيث إنّ توسيع هذه العضلات يساعد على علاج مرض الربو القصبي.
  • علاج الإسهال: يمكن استخدام حبة البركة من أجل وقف الإسهال وخصوصاً لدى الأطفال.
  • علاج المعدة: تعتبر حبة البركة واحدة من المواد الغذائية التي من الممكن أن تمد غشاء المعدة بالوقاية، وتحميه من تأثير المواد الضارة التي قد يتم تناولها مع الأطعمة.
  • وقاية القلب والشرايين: تمتاز حبة البركة بالقدرة على توسيع الشرايين، كما أنها تساعد على تفتيح الشرايين وتقليل كمية الدهون المتجلطة فيها، وحماية القلب من أية طوارئ قد تصيبها، ويقوم الأطباء بوصف حبة البركة للأشخاص المصابين بأمراض القلب والشرايين، وتكون الوصفة من خلال تناول كمية منها مع القليل من العسل في الصباح الباكر وفي المساء.
  • حبة البركة والكوليسترول: أثبتت الدراسات الأخيرة التي قام بها مجموعة من الخبراء والباحثون في الجامعات والمراكز الطبية المختصة، بأن حبة البركة واحدة من الأعشاب التي تساعد على تخفيض نسبة الكوليسترول، وبالتالي فهي ممتازة من أجل علاج أمراض القلب والشرايين، كما أنها تساعد على الوقاية من الإصابة بها، هذا إضافة إلى أنها قد تساعد أيضاً في الحميات الغذائية.
  • مضادة للأكسدة: تحتوي حبة البركة على بعض المواد التي تعمل كمضادات للأكسدة والتي تساعد كثيراً في وقاية الجسم من الأمراض التي تصيبه مع الكبر، والتي من أهمها أمراض الخرف والقلب وغيرها من الأمراض الأخرى.