كيف أصبح تاجرة ناجحة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ٢٠ أكتوبر ٢٠١٥
كيف أصبح تاجرة ناجحة

التجارة الناجحة

تحتاج التجارة الناجحة إلى تمتّع صاحبها بالذكاء وسرعة البديهة لاتّخاذ القرارات المناسبة والاضطرارية التي تختصّ بطبيعة تجارته وسير عملها، وتبدأ التجارة الناجحة بدراسة احتياجات السوق لطرح فكرة عمل جديدة، أو سلعة جديدة في الأسواق، أو طرح سلعة متوفرة في الأسواق بشكل لا يغطي احتياجات المستهلك، ويتمّ ذلك عن طريق عمل دراسة جدوى تتضمّن احتياجات المستهلك من السلع المختلفة، وتحديد السلعة المناسبة التي سيتمّ المتاجرة بها، ومعدّل تواجدها في الأسواق المحلية، والبحث عن الأسواق أو المناطق التي تندر أو تقلّ فيها والسعي إلى المتاجرة بها في تلك المناطق لضمان إقبال المستهلك على شرائها.


خطوات التجارة الناجحة

لضمان نجاح التجارة وتجنّب الخسائر المادية التي قد تتسبّب بها يجب الحرص على التميّز في السلعة التي تسعين لطرحها في الأسواق، وذلك عن طريق توفيرها بأجود الأنواع بحيث تنافس السلع المشابهة لها على مستويات عالية، ومن الأفضل أن تكون بأقل الأسعار المنافسة في السوق في أول مرحلة من مراحل بدئك للمتاجرة بها وذلك لضمان إقبال المستهلك عليها وحرصاً على زيادة رغبته في اقتنائها، وفي حالة حدوث ذلك سيكون بإمكان المستهلك تقبل الارتفاع الطفيف في سعر السلعة إذا ما حدث ذلك؛ لأنّه على يقين بأن هذه السلعة من أجود الأنواع التي تنافسها في السوق.


ترشيد النفقات للزيادة من الأرباح

كي تكوني تاجرة ناجحة يجب الحرص على تسجيل طرق وسبب إنفاق كل مبلغ يخص التجارة مهما كان قليلاً، وذلك عن طريق استعمال نظام محاسبة عالي الدقة ومن الممكن الاستعانة بمحاسب مختص إذا ما كان مستوى التجارة التي تقومين بها على مستوى كبير، أمّا إذا ما كانت بداياتك بسيطة فمن الممكن استبدال ذلك بنظام دفتري تزودك به الغرف التجارية أو شركات المحاسبة في منطقتك.


جعل عملية التسويق أكبر اهتماماتك

الهدف الرئيسي والأهم لأيّ تجارة هي زيادة نسبة المبيعات للسلعة من أجل زيادة الأرباح وزيادة الدخل، ويتمّ ذلك عن طريق البحث المستمر عن مستهلك جديد للسلعة وعن أسواق جديدة لطرح السلعة فيها، وإتباع الوسائل المناسبة في عملية البيع من أجل جذب المستهلك للسلعة ومداومته على اقتنائها.


الاهتمام بالمستهلك

ويكون ذلك عن طريق معرفة رغبات المستهلك واحتياجاته المتجّددة، والعمل عل توفيرها له من خلال عمل تعديلات على السلعة بما يتماشى مع ذلك أو من خلال طرح سلعة جديدة تهدف إلى توفير احتياجات أخرى غير تلك التي توفرها السلعة الأولى.