كيف أعالج خراج الضرس

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤٤ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٨
كيف أعالج خراج الضرس

خراج الضرس

عبارة عن التهاب بكتيري، يصيب جذور الأسنان، أو بين الأسنان واللثة، يظهر على شكل انتفاخ، بداخله قيح، وشعيرات دموية بارزة، ويعتبر التهاب اللثة، وتسوس الأسنان الحاد، وعدم الاهتمام بنظافة الفم والأسنان، من أبرز أسباب ظهور الخراج، وينصح أطباء الأسنان بعدم إهمال علاج الخراج، لتجنّب حدوث مشاكل صحية في الأسنان واللثة.


أعراض خراج الأسنان

  • ألم حاد في الأسنان عند القضم والمضغ.
  • حساسيّة الأسنان للمأكولات أو المشروبات، الباردة أو الساخنة.
  • وجود طعم مرّ في الفم، وانبعاث رائحة كريهة.
  • انتفاخ اللثة واحمرارها.
  • انتفاخ وتورّم الفك العلوي أو السفلي بالقرب من وجود الخراج.


طرق علاج خراج الضرس

  • إجراء فحص طبيّ عند طبيب الأسنان، للكشف عن موضع الخراج، والضرر الناتج عنه، لتقديم العلاج المناسب.
  • استخدام الوصفات الطبيعيّة ذات الفعالية مثل:
    • الثوم: يُعتبر علاجاً فعالاً لخراج الأسنان، ومنع انتشار العدوى، وتخفيف الألم الناتج عنه، لاحتوائه على خصائص مضادة للالتهابات، كما يعتبر مطهراً ومضاداً حيوياً طبيعيّاً، ويستخدم عن طريق سحق فص ثوم طازج بالأسنان، ومضغه حتى يخفّ الألم، وبعد ذلك بصقه، والمضمضة بالماء الدافئ، أو عن طريق صنع خليطٍ من نصف ملعقةٍ من مسحوق الثوم والقليل من الملح، وتطبيق الخليط بشكلٍ مباشر عند موضع الخراج، وتركه مدة عشر دقائق، ثمّ غسل الفم باستخدام الغسول الطبيّ، تعتبر الطرق المذكورة آمنة، ومن المستحسن تطبيقها حوالي ثلاث إلى أربع مرات يومياً، لبضعة أسابيع حتى يختفي الخراج.
    • القرنفل: يعتبر علاجاً فعالاً لمعظم مشاكل اللثة والأسنان، لاحتوائه على مواد مُطهّرة، ومضادّة للجراثيم والبكتيريا، كما يحتوي على خصائص تسكن الآلام، ويستخدم عن طريق وضع القرنفل بين الأسنان المصابة، والضغط عليه لإخراج العصارة منه، وتركه لمدة نصف ساعة على الأقل، ومن ثم غسل الفم بالماء الدافئ، كما يمكن مسح موضع الألم بزيت القرنفل باستخدام القطن الطبيّ.
    • خل التفاح: يعتبر علاجاً فعالاً في الحد من الألم والتهاب اللثة والأسنان، لاحتوائه على خصائص مضادة للجراثيم والالتهابات، كما يعتبر مطهراً طبيعيّاً، ويستخدم عن طريق وضع ملعقةٍ من خلّ التفاح في الفم، والمضمضة لبضع دقائق، ثمّ بصق خل التفاح، وغسل الفم بالماء الدافئ.
    • الكركم: يُعزّز صحة الفم والأسنان، ويحدّ من الالتهاب والألم الناتج عن الخراج، ويستخدم عن طريق صنع عجينةٍ من ملعقةٍ صغيرةٍ من مسحوق الكركم والماء، وتطبيق العجينة فوق موضع الألم مباشرةً، لمدة ربع ساعة، وبعد ذلك شطف الفم بالماء الدافئ.
    • الماء والملح: يُخفّف الالتهاب والألم، لاحتوائه على خصائص مضادّة للبكتيريا، ويُستخدم عن طريق إذابة ملعقةٍ من الملح في كوب من الماء الفاتر، واستخدام المحلول كغسول للفم، لعدة مرات خلال اليوم.