كيف أعالج خشونة الركبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٣ ، ١٥ مارس ٢٠١٦
كيف أعالج خشونة الركبة

خشونة الركبة

تعتبر الركبة إحدى أجزاء جسم الإنسان المتنوعة، وتقوم بعدة مهامٍ فهي التي تساعده على الوقوف والمشي والركض وصعود السلالم والأدراج ونزولها، وكأي عضوٍ آخرَ في الجسم فقد تتعرض الركب إلى مشاكلَ وإصاباتٍ وأمراضٍ مختلفةٍ تعيق من حركة الإنسان وقدرته على القيام بمختلف الأمور في حياته اليومية، مثل الضغوط والإصابات مثل تلك التي يتعرض لها لاعبو كرة القدم أو مشاكل الغضاريف وغيرها، وتؤدي هذه المشاكل في مجملها إلى ظهور العديد من الأعراض؛ مثل التورم والاحمرار والعجز عن الحركة.


وفيما يلي من سطورٍ سنتحدث عن خشونة الركبة على وجه الخصوص، وأسبابها وعلاجها بالتفصيل، وهو عبارةٌ عن المرض الذي يصيب مفصل الساق وهو أكبر مفاصل جسم الإنسان، وفيه ينقص حجم الغضروف المحيط بهذا المفصل، الأمر الذي يؤدي إلى الخشونة.


أسباب خشونة الركبة

ولخشونة الركبة العديد من المسببات، ونذكر منها ما يلي:

  • التقدم في السن، إذ كلما أصبح الإنسان مسناً زادت احتمالية إصابته بخشونة الركبة.
  • الوراثة والجينات.
  • مشكلة تقوس الساقين.
  • نقص بعض المعادن في الجسم، مثل الكالسيوم.
  • مرض السكري.
  • تعرض المفاصل للهواء البارد.
  • الالتهابات والكسور.
  • اضطراباتٌ في بعض هرمونات الجسم، مثل هرمون النمو.
  • تعريض الركب إلى الجهد العنيف كالصعود والنزول المتكرر خلال فتراتٍ زمنيةٍ قليلةٍ، بالإضافة إلى الحركة العنيفة أو الركض لمسافاتٍ طويلةٍ جداً.
  • النظام الغذائي غير المتوازن وغير الصحي، والذي يشتمل على الكميات الكبيرة من اللحوم والبقوليات، الأمر الذي يسبب على المدى البعيد خشونة الركبة.
  • الوزن الزائد، والذي يسبب ثقل الحركة.
  • الجلوس بطريقةٍ خاطئةٍ ولساعاتٍ طويلةٍ في وضعياتٍ خاطئة.


أعراض خشونة الركبة

ولخشونة الركبة مظاهرُ وأعرضٌ تظهر على الشخص المصاب بها، وهي:

  • الأوجاع والألم عند الضغط عليها.
  • ظهور التورم.
  • حدوث التشنجات المؤلمة والمزعجة.
  • الإحساس بتآكل مفاصل الركبة واحتكاكها بشكلٍ مؤلم.


علاج خشونة الركبة

ولعلاج خشونة الركبة يجب اتباع ما يلي:

  • تجنب الوقوف لساعاتٍ طويلةٍ أو القيام بمجهودٍ غير طبيعي وفوق الاحتمال.
  • خسارة الوزن.
  • استخدام عصا عند المشي.
  • المشي ببطءٍ وهدوء.
  • صعود الأدراج والسلالم ببطءٍ وهدوء.
  • اتباع نظامٍ غذائي متوازنٍ.
  • تدليك أماكن الألم باستخدام الزيوت العطرية، مثل زيت القرفة وزيت الزنجبيل وغيرهما.
  • استخدام كمادات الماء الدافئ لثلاث مراتٍ يومياً لمدةٍ تقارب الخمس عشرة دقيقةً لتنشيط الدورة الدموية والتخلص من الألم.
  • تناول الزنجبيل حيث ينصح به لعلاج الالتهابات والحد منها.
  • علاج الالتهابات التي تصيب المفاصل فور حدوثها، وعدم المماطلة لئلا تتفاقم الحالة ويصعب علاجها.