كيف أعود نفسي على الاستغفار

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٢ ، ٢١ أكتوبر ٢٠١٥
كيف أعود نفسي على الاستغفار

الاستغفار

الإنسان ليس معصوماً عن الخطأ، ومن دلائل رحمة الله وجمّ فضله على الإنسان فتح باب التوبة له في أي وقت، ويلجأ الإنسان إلى الاستغفار للتكفير عن ذنوبه، والطلب من الله تعالى أن يشمله في رحمته ويعفو عنه ويغفر له، وبالرغم من أنّ الرسول صلى الله عليه وسلًم معصوم عن الخطأ، إلا أنّه لزم الاستغفار، إذ سّن كفارة للمجلس وهي الاستغفار سبعون مرّة ويقال مئة مرة.


قال تعالى: " فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا، يرسل السماء عليكم مدرارا، ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراَ".، وذكر الله تعالى في كتابه العزيز فضل وثمار الاستغفار، والاستغفار هو طلب المغفرة من الله تعالى، والمغفرة لا تكون إلا من الله تعالى، ويكون الاستغفار بالإقبال على الصالحات وترك المعاصي والإعراض عنها، وكما أنّها تعرف بأنّها العودة إلى الله تعالى بعد رؤية مدى قبح المعصية، وليس للاستغفار وقتاً محدّداً بل إنّه مستّحب في كل وقت، ولكنه يستحب بشكل خاص عند اقتراف الذنوب ومن المستحب أن يذكر بعد الأعمال الصالحة، كالاستغفار في الصلاة والأسحار ومن المتعارف بأن الله قد أثنى على المستغفرين في الأسحار.


فضل الاستغفار

  • الاستغفار طاعة لله تعالى.
  • الاستغفار سبب في مغفرة الذنوب والتجاوز عنها.
  • كثرة الاستغفار تنزل الأمطار.
  • الاستغفار سبب فتح الرزق بالمال والبنين.
  • الاستغفار مفتاحاً لدخول الجنة والمتاع الحسن.
  • كثرة الاستغفار تدفع البلاء.
  • الاستغفار سبباً من أسباب نزول رحمة الله تعالى على عباده.
  • الاستغفار يعتبر كفارة المجلس اقتداءً بالرسول صلى الله عليه وسلّم.


كيفية الاستغفار

  • يستحّب للمسلم المستغفر أن يبدأ دعاء الاستغفار بصفة أو بأحد أسماء الله الحسنى.
  • الإلحاح بالاستغفار فإنّ الله يحب العبد اللحوح.
  • يجب على المسلم أن يكون خاشعاً في استغفاره وإيمانه التام بقبول الدعاء ونيل المغفرة من الله تعالى.
  • أن يكون الاستغفار نابعاً من القلب وليس باللسان فقط.


المداومة على الاستغفار

يتوّجب على المسلم المقبل على طلب المغفرة من الله تعالى أولاً أن يبتعد عن المعاصي نهائياً أي ألا يكون استغفاره فقط باللسان، بل أن يكون بجميع جوارحه حتى تكون نابعة من القلب ويتقبلّه الله تعالى، والمسلم الباغي المداومة على الاستغفار عليه أن يخصصّ ورداً يومياً لذلك ووقتاً محدداً لا يتغافل عنه ولا يتجاوز إذا كان مازال مستصعباً المداومة على الاستغفار والالتزام بها، ولمن يرغب بالالتزام اتباع ما يلي:

  • الالتزام بالصلوات المفروضة والاستغفار بعد كل صلاة.
  • الاكثار من الاستغفار بالأسحار.
  • الاستغفار في أوقات الفراغ بدلاً من اللهو بأمور الدنيوية.
  • استذكار فضل الاستغفار دائماً ولما له من فوائد دينية ودنيوية.
  • مرافقة أهل الذكر والابتعاد عن أهل السوء.
  • نظّم وقتك حيث تجعل للاستغفار في جدولك اليومي وقتاً.
  • الابتعاد عن المعاصي والذنوب.


صيغ الاستغفار

  • أستغفر الله العظيم وأتوب إليه..
  • اللهم إني ظلمت نفسي فاغفر لي فإنّه لا يغفر الذنوب إلا أنت.
  • رب اغفر لي وتب علّي إنّك أنت التواب الغفور.
  • اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي.