كيف أفهم زوجي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٣ ، ٣ أغسطس ٢٠١٧
كيف أفهم زوجي

التفاهم

التفاهم هو قدرة شخص أو مجموعة من الأشخاص على تقدير الأسباب والدوافع التي تدعو شخص أو مجموعة أخرى من الأشخاص على القيام بسلوك معين في وقت معين، ونتيجة لذلك الفهم الصحيح تكون ردة الفعل على هذا السلوك في المكان الصحيح، وبشكلٍ عام تتسم ردود الأفعال الناتجة عن التفاهم بالتروّي في أخذ الأحكام واستخدام الألفاظ والعبارات المهذبة مع الطرف الآخر، وورد في كثير من الكتب أنّ الشخصية الإيجابية المتفائلة تميل إلى حسن الظن بالآخرين خاصة عند التعرض إلى مواقف غير مفهومة أو محرجة.


كيف أفهم زوجي

تتطلب الحياة الزوجية من الزوجين قدراً كبيراً من التفاهم، وتحاول العديد من النساء كسب ثقة أزواجهنَّ وفهم ما يدور في أذهانهم، وللتعرف على أهم مفاتيح التفاهم بين الزوجين إليكم ما يأتي:


الحوار

يعتبر الحوار من المفاتيح الضرورية للتفاهم بين الزوجين، وهو ركن من أركان الحياة الزوجية لأنَّ تعطيل لغة الحوار بين الزوجين يخلق مشاكل كثيرة، ويؤدي إلى الملل ويزيد حدة المشاكل بين الزوجين، لهذا يجب أن تجد الزوجة الفرصة المناسبة للتحاور مع زوجها، ومن الضروري الالتزام بآداب وأصول الحوار حتى يكون النقاش هادفاً وواعٍ، وللحفاظ على الهدف المنشود، وعدم تشتيت كيان الأسرة ووجودها، كما يجب على الزوجة الاستماع إلى الزوج وانتظاره حتى يُنهي كلامه.


الاحترام

الإنسان بطبعه يُحب الاحترام ومن يحترمه؛ لأنّه حاجة نفسية للإنسان، فالزوج يحتاج احترام ذاته وعدم إهانته وتحقير أفعاله وتصرفاته بين الأفراد، لهذا يُعتبر الاحترام بين الزوجين سراً من أسرار السعادة الزوجية، ويُمكن للمرأة أن تُشعر زوجها بأنّها تحترمه من خلال مشاركته في أحزانه وأفراحه، والدفاع عنه في غيابه ووجوده، وعدم انتقاده بشدة خاصة أمام الآخرين.


الواقعية

يجب أن تتحلى المرأة بالواقعية وأن تكون على علم ودراية وثقافة؛ لأنّ الأسر والبيوت لا تخلو من مشاكل سوء الفهم، لكنّ هذه المشاكل تتفاوت من بيتٍ لآخر، لهذا يجب أن تُعزز الزوجة داخلها حب المثابرة والصبر وتقبل الآخر، كما يجب احترام مشاعر وخصوصيات زوجها لأنّ كلّ إنسان له طبع وبيئة مختلفة تماماً عن الآخرين.


عدم تدخل طرف ثالث

إنّ الحياة الزوجية ستكون مبنية على التفاهم والحب والحوار ما دام التفاهم بين الزوجين دون تدخل طرف ثالث؛ لأنّ تدخل الآخرين بين الزوجين يُعكر صفو الحياة الزوجية ويزيد حدة المشاكل، ويجعل الحلول صعبة المنال، وعلى الرغم من إمكانية استشارة أهل العقل والخبرة في بعض الأمور والتجارب الحياتية، إلا أنّه ليس من الجيد أن تسمح المرأة للآخرين أن يتدخلوا في شؤون بيتها الخاصة.