كيف أقضي ما فاتني من صلاة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٦ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٦
كيف أقضي ما فاتني من صلاة

الصلاة الفائتة

يستخدم مصطلح الصلاة الفائتة في وصف الصلاة المفروضة التي ينتهي وقتها ويدخل وقت الصلاة التي تليها دون أن يصليها المسلم لعذر أو لغير عذر، وفي هذه الحالة يتوجب على المسلم صلاة الفرض الفائت فور تذكّره إياها، ولا يجوز له تركها دون قضاء، وأمّا ترك الصلاة من غير عذر شرعيّ فهو من الكبائر والتي توجب على المسلم التوبة والندم مع القضاء.


كيفيّة قضاء الصلاة الفائتة

يكون قضاء الصلوات الفائتة بالترتيب المعروف الذي فرضه الله عز وجل، ففي حال فوت المسلم فرض من الفرائض مع دخول وقت الصلاة التي تليها، فيصلي الفرض الفائت عليه ثم يصلي الصلاة التي دخل وقتها، فعلى سبيل المثال في حال فوات فرض صلاة الظهر على المسلم مع دخول وقت صلاة العصر فعليه أن يبدأ بصلاة العصر ثم يصلي فرض صلاة المغرب في وقته خشية أن ينساه أو ينشغل عنه، وعلى ذلك تقضى باقي الصلوات الفائتة.


أمّا في حال تذكر الصلاة الفائتة من اقتراب انتهاء وقت الصلاة الحاضرة فيتوجّب على المسلم الابتداء بأداء فرض الصلاة الحاضرة، ثم يليها بفرض الصلاة الفائتة، وذلك خوفاً من أن يدخل وقت الصلاة التالية دون أن يصلي فرض الصلاة الحاضرة، فعلى سبيل الميلاد إن نسي المسلم تأدية فرض صلاة الظهر وتذكرها مع اقتراب خروج وقت صلاة العصر فعليه أن يبدأ بفرض صلاة العصر فينهيه، ثم يصلي فرض صلاة الظهر فيما تبقى له من وقت.


في حال إدراك المسلم لفرض صلاة المغرب جماعةً في المسجد مع فوت فرض العصر عليه، فيتوجب عليه أن يصلي فرض المغرب جماعةً خلف الإمام ثم ينهيه ويصلي فرض صلاة العصر الفائتة، ويرى بعض العلماء أن عليه أن يعيد صلاة المغرب بعد انتهائه من تأدية فرض الصلاة الفائتة حفاظاً على الترتيب المعروف للصلوات، بينما يرى البعض الآخر عدم ضرورة ذلك.


في حال فوات عدد من الصلوات على المسلم فيتوجّب عليه أن يبدأ بالصلاة الأولى الفائتة ثمّ التي تليها حسب الترتيب المعروف للصلوات، إلى حين وصوله للصلاة الحاضرة فيصليها في وقتها دون تأخير.


حكم تأخير الصلاة عن وقتها

لا يجوز للمسلم تأخير الصلاة عن وقتها المحدد إلا بعذر من الأعذار الأربعة التي حدّدها الرسول، وهي النوم، أو الإكراه، أو الجمع في حال توفّر الرخصة لذلك أو النسيان، ويحرم تأخير الصلاة عن موعدها في غير تلك الحالات الأربعة، أمّا في حال الجنب والنجاسة والفراغ من الحيض أو النفاس فيتوجّب على المسلم الطهارة الفوريّة وأداء الصلاة في وقتها قبل فواتها ودخول وقت الصلاة التي تليها.