كيف أقوي شخصية أطفالي

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٤ ، ٢١ أكتوبر ٢٠١٥
كيف أقوي شخصية أطفالي

شخصية الطفل

أطفالك هم أعزّ ما تملك، وهم سعادة البيت والأهل وتربيتهم تحتاج منك لقليلٍ من المجهود وذلك لأنّه سيكبرعلى ما تأسّس عليه من الأهل، فهو يأخذ بجميع ما تعلّمه في البيت ليقوم بتطبيقه فيما بعد مع جميع من حوله، وقوّة شخصيّته تعتمد على تربيتك له والطّرق التي تستخدمها معه وتأكد بأنّ ما تعوّد عليه في البيت سيطبقه خارج البيت.


صقل وتقوية شخصية الطفل

هنالك العديد من النّصائح لكيفيّة التّعامل مع طفلك وتربيته بطريقةٍ تجعل منه ذا شخصيةٍ قوية وإنساناً قوياً عندما يكبر أيضاً:

  • بدايةً إعتنِ به جيداً واهتم بنظافته وملابسه ليشعر بالثّقة بنفسه.
  • تكلّم معه دائماً بمواضيع تنمّي عقله بأسلوبٍ يفهمه ما تريد أن تقوله.
  • أجب على جميع أسئلته بكلّ جدّية، مع عدم التّعامل معه على أنّه طفل ولا يفهم.
  • قم بتعليمه السّباحة وركوب الخيل وألعاب الدّفاع عن النّفس مثل الكاراتيه والكونفو في الأماكن المخصصّة لذلك فإنّ ذلك يبني له شخصيّةٍ قويّة وواثقة.
  • تكلّم معه بلغةٍ سليمة؛ وذلك لأنّ الطّفل مقلداً لآبائه بكل ما يقولون ويفعلون.
  • كن قدوةً حسنةً له فإنّ رآك تكذب سيكذب، سيكون طفلاً جيداً وشخصاً حسناً إن كنت قدوة جيّدة له.
  • الابتعاد عن الدّلال الزّائد والمفرط وإعطاؤه كل ما يريد؛ لأنّ ذلك سيكوّن عنده شخصية غير مسؤولة فيما بعد.
  • اروِ له القصص التي تلمس عقله وتنمّي ذكاؤه، وتجعل قدرته على تحليل الأشياء عالية.
  • احرص على إدخاله في مدرسة جيدة؛ لأنّ للمدرسة دورٌ كبير في تكوين شخصيّة الطّفل وتأثيرٍ كبيرٍ عليها.
  • انصحه إذا أخطأ وعلّمه ماهو صحيح ولا تستخدم الضّرب أبداً ولا الصّراخ فذلك لن يجدي معه بل على العكس سوف يكوّن لديه شخصية عنيفة وعدوانية.
  • اجلب له ألعاب الذّكاء التي تنمّي العقل.
  • علّمه كيف يكون اجتماعياً ويسلّم على جميع النّاس وطريقة التّكلم معهم.
  • اطلب منه المساعدة في بعض الأعمال التي تقوم بها حتّى يشعر بأنّه ذو أهمّية.
  • امدحه أمام النّاس لكي تزيد ثقته بنفسه.
  • لا تجعله دميةً تحرّكها أنت، بل اجعله يتصرّف وقم أنت بتوجيهه لكل ما هو صحيح.
  • احرص على متابعة دراسته وقم بترسيخ اهمية التّعليم والدراسة في حياته.
  • اجعله يختار ملابسه بنفسه واهتم بما يحب لأنّ ذلك سيجعله قادر على الاختيار.
  • ابتعد عن الشّجار أو النّقاش الحادّ مع شريكك، لأنّه سيؤثّر على شخصيّته سلباً وسوف يفقده الأمان.
إنّ اتّباع تلك الوسائل مع الطّفل في تربيته ستقوّي من شخصيّته حتماً وتجعله شخصاً قوياً في المستقبل.