كيف تتخلص من القلق والتوتر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٤١ ، ١٨ أكتوبر ٢٠١٨
كيف تتخلص من القلق والتوتر

القلق والتوتر

يعاني معظم الأشخاص من حالة القلق والتوتر فهي جزء من الحياة اليوميّة، ويعدّ القلق والتوتّر نوع من أنواع الاضطرابات النفسيّة، فهو شعور بالخوف ينتاب الشخص من الداخل، تصاحبه أعراض جسديّة داخليّة مثل: الصداع، والدوخة، وضيق النفس، وجفاف الفم، وخفقان القلب، وألم المعدة وغيرها من الأعراض، وللقلق نوعان؛ الأول: قلق عابر نتيجة ظرف معيّن يمرّ بالشخص ويكون حافزاً للشخص لبذل مجهود لأغراض معيّنة ولا يعدّ من الحالات المرضية، أمّا النوع الثاني فهو القلق المرضيّ ويحصل في فترات معيّنة يصاحبها أعراض مختلفة مثل: حالات التذمّر والشكوى المتكرّرة أو نوبات الفزع التي تصيب الأشخاص لفترات قصيرة ومتكرّرة، وفي كلتا الحالتين لا بدّ من معالجة القلق ومتابعة الشخص المصاب به.[١]


علاج القلق والتوتر

تجنّب العادات غير الصحية

يجب على الشخص الذي يعاني من حالة القلق والتوتر الابتعاد عن شرب الكحول، والتدخين، والمشروبات التي تحتوي على الكافيين؛ لأنّها تعمل على خلق مشاكل كثيرة ولا تحلّ مشكلة القلق التي يعاني منها الشخص.[٢]


ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

يجب على الأشخاص الذين يعانون من حالات القلق ممارسة بعض التمارين الرياضيّة للحصول على الراحة والاسترخاء، ومن أهمّ هذه التمارين:[٣] ممارسة تمارين المشي، واليوغا، او أخذ قسط للراحة من الروتين اليوميّ بالسفر، وممارسة الرياضات، والهوايات.[٤]


تناول الطعام الصحي

يعد تناول الأطعمة الصحية والطازجة واتباع نظام غذائيّ صحي يضمّ الفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة؛ من الأمور المهمّة للتخفيف من القلق، والتوتر، والحفاظ على صحة ذهنيّة وجسديّة، أمّا الأطعمة التي تحتوي على السكريات والكربوهيدرات فيجب التخفيف منها؛ لأنّها تؤذّي الجسم والدماغ.[٤]


التواصل الاجتماعي

يعتبر وجود الأصدقاء والأهل أمراً هاماً خاصّة للذين يعانون من حالات القلق والتوتر؛ لأنّ وجودهم يساعد في الحدّ من شعور القلق الذي ينتابهم، حيث أثبتت الدراسات أنّ الأشخاص الذين يقضون أوقاتاً أكثر مع أصدقائهم أقلّ عرضة لحالات الاكتئاب والقلق من الذين ليس لديهم علاقات اجتماعيّة جيّدة، لذا ينصح بالجلوس مع الأصدقاء والتحدّث إليهم.[٥]


الضحك

يساعد الضحك في تحسين مزاج الشخص، ويقوّي جهاز المناعة مع مرور الوقت، ويقلّل من حدّة التوتر، وذلك من خلال ضخّ الأكسجين الى جميع أنحاء الجسم، كما له دور في التخفيف من الإجهاد والتعب، والمساعد في استرخاء العضلات؛ لذا ينصح بمشاهدة البرامج التلفزيونية المضحكة، أو الجلوس مع الأشخاص الذين يتّسمون بالفكاهة.[٥]


المراجع

  1. د وليد سرحان (2013-7-6)، "اضطراب القلق.. خوف وأرق"، www.aljazeera.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-5-30. بتصرّف.
  2. "أهم عشر نصائح للتغلب على التوتر النفسي"، kaahe.org، 2017-11-20، اطّلع عليه بتاريخ 2018-5-30. بتصرّف.
  3. Timothy J. Legg (2017-5-25), "Stress and Anxiety"، www.healthline.com, Retrieved 2018-5-30. Edited.
  4. ^ أ ب Timothy J. Legg (2016-5-28), "Anxiety Prevention"، www.healthline.com, Retrieved 2018-5-30. Edited.
  5. ^ أ ب Kerri-Ann (2016-9-1), "16 Simple Ways to Relieve Stress and Anxiety"، www.healthline.com, Retrieved 2018-6-6. Edited.