كيف تعالج رائحة الفم الكريهة

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٥٤ ، ١٨ سبتمبر ٢٠١٥
كيف تعالج رائحة الفم الكريهة

رائحة الفم

تعتبر رائحة الفم الكريهة من أكثر الأمور الشّائعة بين الأشخاص وهي عادةً تكون مزعجةً ومحرجةً للشّخص الذي يعاني منها ولمن يتعامل معه، وسنعرض في هذا المقال أسباب هذه الرّائحة، وطرق الوقاية منها، وعلاجها.


أسباب رائحة الفم الكريهة

  • عدم الاهتمام بتنظيف الاسنان والفم جيّداً فتبقى بقايا الطّعام بين الأسنان ممّا يوفّر بيئةً مناسبةً لنموّ البكتيريا والفطريّات التي تسبّب الرّائحة.
  • التّدخين يعدّ سبباً رئيسياً لرائحة الفم الكريهة.
  • تناول بعض الأطعمة ذات الرّائحة النّفّاذة كالثّوم والبصل يزيد من المشكلة.
  • جفاف الفم الذي تسبّبه بعض الأدوية أو الأمراض، فوجود الّلعاب يقلّل أعداد البكتيريا في الفم ويقتلها، ويعقّم الفم لاحتوائه على بعض الإنزيمات، ونلاحظ عند الاستيقاظ من النّوم عادةً أنّ رائحة الفم تكون كريهةً وذلك لأنّ إفراز الّلعاب أثناء النّوم يقلّ فيحدث جفاف في الفم.
  • الإصابة ببعض الأمراض كالتهابات الجهاز التّنفّسيّ، والجيوب الأنفيّة، وأمراض الّلثة، ومرض السكّريّ، والالتهابات الفطريّة داخل الفم.
  • عدم الاهتمام بنظافة طقم الأسنان لدى الأشخاص الذين يستخدمونه فيكون مكاناً ملائماً لنموّ البكتيريا المسبّبة للرّائحة.
  • اللسان عادةً ما يكون سبباً لرائحة الفم الكريهة، فتشقّقات الّلسان تسمح بتجمّع بقايا الأطعمة فيكون صعباً على الّلعاب تنظيفه من البكتيريا.


علاج رائحة الفم الكريهة

  • تنظيف الأسنان ثلاث مرّات يوميّاً على الأقلّ.
  • تنظيف طقم الأسنان يوميّاً.
  • الإكثار من شرب السّوائل لأنّها تخلّص الفم من بقايا الطّعام.
  • تناول البقدونس لاحتوائه على مادة الكلورافيل المضادّة للرّائحة الكريهة.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة ذات الرّوائح المنفّرة كالثّوم والبصل.
  • استخدام أعواد القرفة في تنظيف الفم لما تتميّز به من خصائص مضادّة لروائح الفم.
  • استخدام سوائل ومحاليل المضمضة الخاصّة بالأسنان المتوفّرة في الصّيدليّات.
  • مضغ الّلبان، إذ يزيل بقايا الطّعام المتراكمة بين الأسنان ويحفّز الّلعاب.


طرق الوقاية من رائحة الفم الكريهة

  • الاهتمام بتنظيف الأسنان مرّتين في اليوم باستخدام معجون الأسنان للتّخلّص من بقايا الطّعام.
  • تنظيف الّلسان يوميّاً جيّداً فهو يعدّ مخزناً للبكتيريا.
  • استبدال فرشاة الأسنان دوريّا كلّ ثلاثة إلى ستّة شهور، ويُنصح باستخدام الخيط الطّبيّ للتّنظيف بين الأسنان حيث يصعب الوصول إلى هذه المناطق عن طريق الفرشاة.
  • الاهتمام بنظافة طقم الأسنان لمستخدميه وإزالته وتنظيفه قبل النّوم وعند الاستيقاظ.
  • مراجعة طبيب الأسنان بشكل دوريّ للتّأكّد من صحّة الأسنان والّلثة ومعالجة المشاكل فيها إن وجدت.
  • الإقلاع عن التّدخين.
  • المحافظة على رطوبة الفم وذلك بالإكثار من شرب المياه، واستخدام السّواك الذي أوصى به الرّسول عليه الصّلاة والسّلام لاستثارة الّلعاب في الفم وترطيبه.