كيف تكون شخصية مميزة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٧ ، ١ فبراير ٢٠١٥
كيف تكون شخصية مميزة

الإنسان المميّز: هو الإنسان الّذي من الصعب إيجاد شخص مثله مهما كان؛ لأنّه استطاع جمع العديد من الصفات الهامة الّتي لم تتسنّ لغيره من البشر، وهذا ما جعله مفضّلاً ومحبوباً عند العديد من الناس؛ بحيث إنّهم يفتقدونه في الحِلِّ وفي الترحال نظراً لما كان يمثّله لهم من رمزيّة؛ فالبعض قد يتّخذون منه قدوة لهم، والبعض الآخر قد يوكلون إليه مهمّة أداء العديد من الأعمال الهامّة جداً بسبب قدراته الكبيرة والهائلة.


وتميّز الإنسان لا يكون في مجالٍ واحد فقط؛ بل يكون في العديد من المجالات المتعدّدة والكثيرة الّتي لا تعدّ ولا تُحصى، والإنسان المتميّز أكثر هو من استطاع التميّز في عددٍ من المجالات.


مجالات التميّز

هناك الكثير من المجالات الّتي يستطيع الإنسان أن يكون متميّزاً من خلالها، ومنها:

  • التميّز في المهارات: وهو من ثاني مجالات التميّز؛ حيث إنّ المهارات تختلف من شخصٍ إلى شخص آخر، وهو تميّز مربوط برغبة الشخص وهواياته؛ حيث إنّ هذا الشخص يكون قادراً على أن يبدع ويمتّع الناس ويفيدهم بمهاراته الّتي يمتلكها.
  • التميّز الأخلاقي: وهو من أفضل أنواع التميّز خاصّةً إن كان هذا الشخص يعيش في بيئة متدنّية أخلاقيّاً؛ حيث إنّه وبأخلاقه العالية سيكون موثوقاً به في عمله ممّا سيعود عليه بالنّفع الكبير.


وإنّ التميّزين السابقين هما ما أشار القرآن الكريم إليهما بقوله: " القويّ الأمين "؛ فالقويّ هو من تمكّن من عمله وأتقنه، أمّا الأمين: فهو من امتلك الأخلاق الحسنة، ومن هنا فالشخصية القويّة الأمينة تكون هي الأكثر تميّزاً في المجتمع وخاصّةً في مجال عملها.


  • التميّز الاجتماعي: وهو يساعد النّاس كثيراً على التفرّد، فقليلون هم الاجتماعيّون بكلّ ما تحمله الكلمة من معنى؛ فالاجتماعيّ هو الشّخص القادر قدرةً تامّةً على تكوين علاقاتٍ مع مختلف أصناف الناس وأنواعهم، ممّا سيساعد هذا الفرد على أن يجد من يقف بجانبه في حال وقوعه في المشاكل، وممّا سيجعل النّاس محيطين به بشكلٍ دائم.
  • التميّز الإبداعي: وهو أن يكون الفرد قادراً على التفكير من خارج الصندوق، وأن لا يكون مفكّراً بالطريقة التقليديّة المنتشرة في المجتمع، وأن يكون متفرّداً وقادراً على إعطاء رأيه الخاص في أيّ قضيّةٍ تطرح أمامه؛ بحيث يكون هو العين الناقدة في المجتمع، فغالبيّة المجتمعات يسود عليها نمط التفكير التقليدي، وفي الغالب من يستطيعون إخراج مجتمعاتهم من تخلّفها هم القادرون على أن يفكّروا بشكلٍ بعيد عن طريقة التّفكير المتّبعة في مجتمعهم.