كيف تكون صلاة الجنازة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٤ يناير ٢٠١٥
كيف تكون صلاة الجنازة

تعريف الجنازة

  • الجنازة لغة: بفتح الجيم هي الميت نفسه وبكسرها هي السرير الذي يحمل عليه الميت على أن يكون بداخلة وإلا فانه نعش .
  • صلاة الجنازة :هي عبادة مخصوصة بأركان كما الصلوات المكتوبة , تؤدى على الميت المسلم غير الشهيد وهي فرض كفاية.

شروط صلاة الجنازة

لصلاة الجنازة ما للمكتوبة من شروط كالطهارة واستقبال القبلة ومراعاة أوقات النهي .


مكان وقوف الإمام من الجنازة :الراجح أن الإمام يقف حال الصلاة على الميت عند رأس الرجل ومن المرأة عند وسطها وفي ذلك حِكمة دلل عليها العلماء لستر عجيزة المرأة من المصلين الرجال خلفها وهي تصلى بالمسجد وخارجه (المصلى) باستثناء المقبرة فإنه لا يجوز الصلاة على الجنائز بين القبور .


كيفية صلاة الجنازة

ورد في صفتها أكثر من صورة فثبتت صلاتها بأربع تكبيرات أو خمس , إلى تسع تكبيرات ولكن الذي عليه العامة في هذه الأيام أن تصلى بأربع تكبيرات.


التكبيرة الأولى:يشرع له أن يرفع يديه فيها ولا يعود لرفع اليدين في باقي التكبيرات عن ابن عباس ((أن النبي رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يرفع يديه على الجنازة في أول تكبيرة ثم لا يعود)) ثم يضع يديه على صدره كما في الصلوات المكتوبة ثم يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ويقرأ سورة الفاتحة سرا في نفسه مع التنبيه لتحريك الشفتين أثناء القراءة (بسم الله الرحمٰن الرحيم الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ مَٰـلِكِ يَوْمِ الدِّينِ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ ) .


التكبيرة الثانية:يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم بأي صيغة من الصيغ الثابتة بالصلاة الإبراهيمية كأن يقول (( اللّهمَّ صل على محمدٍ وعَلَى آلِ محمدٍ كما صليتَ على إِبراهيمَ وعلى آلِ إبراهيمَ إنكَ حَميدٌ مَجيد، اللّهمَّ بارك على محمدٍ وعلى آلِ محمدٍ كما باركتَ على إِبراهيم وعلى آلِ إبراهيمَ إِنَّكَ حَميدٌ مَجيد)) ويجوز الاقتصار على أي صيغة مشروعة في الصلاة على النبي .


التكبيرة الثالثة :يدعوا للميت بما ثبت من أدعية كما جاء من حديث عوف بن مالك قال صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على جنازة فحفظت من دعائه وهو يقول ((اللهمَّ اغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ وَعافِهِ وَاعْفِ عَنْهُ، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ وَاغْسِلْهُ بالماءِ والثلج وَالبَرَدِ، وَنَقِّهِ مِنَ الخطايا كما نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْهُ داراً خَيراً من دارِه وَأَهْلاً خَيْراً مِنْ أَهْلِهِ، وَزَوْجَاً خَيْراً مِنْ زَوْجِهِ، وَأَدْخِلْهُ الجَنَّةَ وأُعذهُ من عذابِ القبر وعذابِ النار )) قال فتمنيت أن أكون أنا ذلك الميت .


التكبيرة الرابعة:يشرع الدعاء بعدها كأن يقول : ((اللَّهُمَّ لاَ تَحْرِمْنَا أَجْرَهُ، وَلاَ تَفْتِنَّا بَعْدَهُ )).


التسليم:يسلم تسليمتين مثل تسليمه للصلاة المكتوبة عن يمينه وعن يساره علما بأن يجوز الاقتصار على التسليمة الأولى فقط لثبوت ذلك أيضا عن النبي لحديث أبي هريرة رضي الله عنه (( أن رسول الله صلى على جنازة فكبر عليها أربعا وسلم تسليمة واحدة)).


ويجب مراعاة الأوقات المنهي عن الصلاة فيها إلا لضرورة شرعية وذلك لحديث عقبة بن عامر رضي الله عنه قال : (( ثلاث ساعات كان رسول الله ينهانا أن نصلي فيهن أو أن نقبر فيهن موتانا : حين تطلع الشمس بازغة حتى ترتفع , وحين يقوم قائم الظهيرة حتى تميل الشمس , وحين تضيف الشمس للغروب حتى تغرب )).