كيف تكون صلاة ليلة القدر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٩ ، ١٥ مايو ٢٠١٧
كيف تكون صلاة ليلة القدر

ليلة القدر

لقد خصّ الله جل وعلا ليلة القدر على غيرها من ليالي شهر رمضان المبارك، فأنزل فيها القرآن وجعل العبادة فيها تعادل ألف شهر، فقد قال في كتابه: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ) [القدر: 3]، وفيها يقدر الله أرزاق العباد، فيكتب ما سيجري لهم في ذلك العام، وفيها تنزل الملائكة إلى الأرض بالخير والبركة والرحمة والمغفرة، فتخلو الأرض من الشر والأذى، وتكثر أعمال البر والطاعة تقرباً لله وطمعاً في عفوه ورضاه، وسنذكر في هذا المقال كيفية أداء الصلاة في هذه الليلة المباركة.


دعاء ليلة القدر

عن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت يا رسول الله أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر، ما أقول فيها؟ قال: قولى: (االلَّهمَّ إنَّكَ عفوٌّ كَريمُ تُحبُّ العفوَ فاعْفُ عنِّي) [صحيح الترمذي]


عدد ركعات صلاة ليلة القدر

يحيي المسلمون ليلة القدر بالكثير من العبادات تقرباً لله تعالى، ومنها الصلاة النافلة الزائدة عن الفريضة، وعدد الركعات في هذه الليلة لم يحدد لا في كتاب الله ولا في سنة نبيه، بيد أنّ الثابت قيامها بسائر العبادات المشروعة اقتداءً بسنة النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: (مَن قام ليلةَ القدرِ إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه، ومَن صام رمضانَ إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه)[صحيح البخاري].


فيما يتعلق بكيفية أدائها فإنّها مماثلة تماماً لصلاة القيام، أي أنّها تصلى مثنى مثنى بينهما تسليمة واحدة، وإنّ إطالة القراءة وتكثير الدعاء أمر مستحب كتكثير السجود بقراءة قليلة وبدون دعاء، ويجب الإكثار من الاستغفار والدعاء في هذه الليلة.


متى تصادف ليلة القدر

لم يحدد الله سبحانه وتعالى في كتابه أو في سنة نبيه ميعاد ليلة القدر على وجه الخصوص، وأمّا الحكمة من ذلك فتعود إلى تحفيز المسلم وشحذ همته للاجتهاد في الأيام العشر كلها، لا أن يجتهد في هذه الليلة فقط، فقد روى أبو سعيد أنّ النبي صلى الله عليه وسلم خرج إليهم صبيحة عشرين فخطبهم، وقال: (إإني أُريتُ ليلةِ القدرِ، وإني نُسِّيتُها، فالتمسوها في العشْرِ الأواخرِ في وترٍ) [صحيح البخاري].


وهناك علامة تعقب ليلة القدر، فيفرح من أدركها بما قام في هذه الليلة، وهذه العلامة هي أن تكون إشراقة شمس صحبيتها من غير شعاع، وقد ثبتت هذه العلامة في حديث رواه أبيّ بن كعب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: (وأمارتُها أن تطلعَ الشمسُ في صبيحةِ يومِها بيضاءَ لا شُعاعَ لها) [صحيح مسلم].